تقرير: إسرائيل تسعى أن تحصل الإمارات على طائرات اف 35 "أدنى مستوى" من طائراتها

تابعنا على:   22:18 2020-09-26

أمد/ تل أبيب: أفاد تلفزيون "12" العبري، أن إسرائيل تًقدر أنه في عضون أسابيع حتى شهر تشرين اول/نوفمبر سيتم التوقيع على صفقة بيع طائرات F-35 بين واشنطن والامارات.

وأوضحت القناة، أن هناك إدراك في إسرائيل، أنه من الممكن أن يقوم ترامب بالتوقيع على إتفاقات مماثلة مع دول عربية اخرى، لذلك تحاول إسرائيل منع مثل هذه الصفقات، أو تقليصها، أو تخفيض مستوى جودة السلاح الذي سيتم بيعه. في المقابل تجهز إسرائيل قائمة التعويضات التي ستحصل عليها من الامريكيين بعد توقيع الاتفاق.

وفي سياق اخر، عاد وزير الأمن الإسرائيلي "بيني غانتس"، مؤخرًا من زيارة له إلى واشنطن، وهناك حاول العمل للحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي النوعي في المنطقة.

وذكر التقرير أن إسرائيل تحاول من جانبها التأثير على الاتفاق بين الأمريكيين والإماراتيين، وأن تفهم بالضبط ما الذي سيتم بيعه لهم، واية أنظمة وقطع ستكون في الطائرة المتطورة- ومتى ستهبط في سلاح الجو المحلي.

وتشير التقديرات في إسرائيل إلى أن هذه الطائرات ستصل الإمارات بعد خمس سنوات.

وذكر التقرير، أن إسرائيل تعمل على أن يتم بيع طائرات "أدنى مستوى" للإمارات.

وتواجه إسرائيل فترة جديدة من تطبيع العلاقات يمكن أن تنضم إليها عدد من دول المنطقة - السودان، عمان، تشاد أو السعودية، وتسعى إدارة ترامب خلال ذلك إستكمال القائمة قبل الإنتخابات في نوفمبر. ومعلقة: "لذلك فان إسرائيل تبذل جهودًا جبارة لمنع بيع طائرات F35 ومنظومات دفاعية متقدمة لهذه الدولة، وإن لم تتمكن من منع ذلك فانه على الأقل العمل على أن تكون الطائرات "أدنى مستوى" من الطائرات الاسرائيلية.

وبين التقرير، أن إسرائيل يفهمون جيدًا ضغوطات ترامب لتحقيق انجازات سياسية يمكن أن تقوده بالتعهد لإبرام صفقات أسلحة متقدمة لهذه الدول، والتي ستجد بالأمر فرصة عظيمة للحصول على إعتراف دولي وإمكانية تسليح أنفسهم بأفضل الأسلحة في العالم.

وأضافت: "أن هذه الخطوات تخلق سباق تسلح في المنطقة، والذي سيؤثر على إسرائيل في المدى البعيد".

ونقل التقرير عن مسؤولين إسرائيليين أمنيين مطلعين على المفاوضات التي تجري حاليًا بين أسرائيل والولايات المتحدة، معلقين:"إن لم ننجح بالتأثير على صفقة البيع نفسه، سنحاول التأثير على الجودة".

اخر الأخبار