في ذكراه من هو رشاد الشوا (عمدة غزة)

تابعنا على:   12:28 2020-09-29

مؤمن مهدي كحيل

أمد/ يصادف اليوم ذكرى رحيل شخصية وقامة وطنية فلسطينية سياسية اقتصادية اجتماعية تركت بصمة كبيرة في مدينة غزة وعرف عنه حبه لوطنه فلسطين.

الحاج رشاد سعيد الشوا (عمدة غزة) ولد في مدينة غزة عام 1909م ترعرع وأكمل دراسته الثانوية فيها وانتقل الى جمهورية مصر العربية ليكمل تعليمه في السياسة والاقتصاد بالجامعة الامريكية في القاهرة وليتخرج منها في عام 1934م.

وعاد الى وطنه يحدوه الأمل لخدمة لشعبه، فشغل وظيفة قائم مقام في مدينة حيفا المحتلة عام 1935م في عهد الانتداب البريطاني وكان داعما كبيرا للمقاومة حيث قام بالاتصال بالشيخ المجاهد عز الدين القسام وساعده في تهريب الأسلحة من لبنان والعراق إلى القائد الثوري فوزي القاوقجي، وعاونه في ذلك عز الدين قائم مقام جنين وعلى إثر ذلك تم توقيفه عن العمل وارجاعه الى غزة.

عرف بمواقفه السياسية التي تتصف بالصلابة والجرأة الكبيرة وكان شديد الحرص على حقوق الشعب الفلسطيني حيث كان رافضا للحكام المفروضين من الانتداب البريطاني وطالب على ان يقوم الشعب الفلسطيني باختيار حكامه من الشخصيات الوطنية والجدير بالذكر انه قام برفض دعوة الملكة البريطانية اليزابيث له لزيارة القصر الملكي بمناسبة تتويجها.

ويوجد له العديد من الاعمال الاقتصادية التي هدفت بالارتقاء بمدينته الحبيبة ومسقط رأسه غزة، ومن أهمها كان ادخال عالم السينما الى غزة، والتي نفتقدها بعصرنا الحالي حيث قام بافتتاح سينما السامر عام 1944م وكانت هي بداية ازدهار دور العرض في قطاع غزة.

وقد أثرى مجال العمل الاجتماعي في غزة، وكان رائدا من رواده الأوائل فيها، حيث قام بانشاء اول نادي رياضي عام 1934م عرف باسم مركز رعاية الشباب ويعرف الان بنادي غزة الرياضي، وقام بتأسيس جريدة الوطن العربي الأسبوعية عام 1950م وترأس تحريرها وعاونه وديع ترزي وغالب النشاشيبي كما أنشأ الهيئة الخيرية في سبعينات القرن الماضي التي هدفت تواصل غزة مع الدول العربية و نجح بذلك، وقام بانشاء العديد من المراكز التي تخدم أبناء شعبه في قطاع غزة لغاية اليوم ومنها مركز الأطراف الصناعية عام 1975 و مطابع مركز رشاد الشوا عام 1983م ومركز رشاد الشوا الثقافي عام 1988م كأول مركز ثقافي بفلسطين و بعد حل الهيئة الخيرية عام 1998م صدر قرار رئاسي بموجبه تؤول جميع ممتلكات الهيئة الخيرية لبلدية غزة.

وكانت له شعبية كبيرة بين أهل غزة ، مما دفع المواطنين بتوقيع عشرات الالاف على عريضة تطالب به رئيساً للبلدية و تم تقديمها للمجلس البلدي وبعدها ترأس بلدية غزة في الفترة ما بين عام 1972م-1975م ومن الجدير ذكره أن والده السيد سعيد الشوا ترأس بلدية غزة في الفترة ما بين عام 1906م-1918م وترأس أخيه السيد رشدي سعيد الشوا بلدية غزة في الفترة ما بين عام 1939م-1951م وأيضا ابن أخيه السيد عون سعدي الشوا يعتبر اول رئيس بلدية في عهد السلطة الفلسطينية ترأس بلدية غزة في الفترة ما بين عام 1994م-2001م.

وانتقل السيد رشاد الشوا الى رحمة الله بتاريخ 28 سبتمبر 1988م وورثته بالعمل السياسي ابنته المرحومة السيدة راوية الشوا التي شغلت منصب نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني وانتقلت الى رحمة الله في عام 2017م.

وفي النهاية اود ان أقول غزة تفتقد لرشاد الشوا وامثاله من هذه القامات الوطنية الفريدة لروحه السلام.

ملاحظة لم اذكر جميع إنجازاته واعماله لعدم وجود مسميات وتواريخ لها.

كلمات دلالية

اخر الأخبار