ترودو: منفذو هجوم "نيس" إرهابيون لا يمثلون الإسلام ..وبوتين يصف ما جرى بـ"الجريمة الوقحة"

تابعنا على:   22:44 2020-10-29

أمد/ تورنتو -وكالات: قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، حول حادثة الطعن بمدينة نيس الفرنسية، “المجرمون والإرهابون والقتلة بدم بارد الذين ينفذون هكذا هجمات لا يمثلون الإسلام”.

ووصف ترودو في تصريحات صحافية، الخميس، حادثة الطعن بأنها “عمل إرهابي بشع”، معربا عن إدانته له.

وأضاف “هذه أعمال إجرامية شنيعة، وظالمة بكل الأحوال وإهانة لقيمنا كافة، فمن ينفذ هذه الهجمات مجرمون وإرهابيون وقتلة بدم بارد لا يمثلون الإسلام”.

من جهته، أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن أخلص تعازي بلاده لفرنسا في الهجوم الفتاك الذي وقع يوم الخميس في مدينة نيس، مبديا استعداد موسكو للتعاون مع باريس بشكل وثيق في محاربة الإرهاب.

ووصف بوتين، في برقية تعزية بعث بها إلى نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، الهجوم الذي وقع في كنيسة نوتردام في مدينة نيس بجنوب فرنسا، وخلف ثلاثة قتلى، وصفه بأنه "جريمة وقحة وعنيفة"، مشيرا إلى أن اختيار كنيسة كمكان لارتكاب هذا الإعتداء يستدعي استياء خاصا.

وتابع الرئيس الروسي: "تأكدنا مجددا من أن الإرهابيين لا علاقة لهم بمفهول الأخلاق الإنسانية. ويبدو أن مكافحة الإرهاب الدولي تتطلب التوحيد الحقيقي لجهود المجتمع الدولي بأسره".

وأكد بوتين استعداد موسكو للتعاون بأوثق شكل مع الشركاء الفرنسيين والأجانب الآخرين في جميع الاتجاهات المتعلقة بمكافحة الإرهاب.

وشدد بوتين على أن مواطني روسيا "يشاركون الشعب الفرنسي غضبه وحزنه"، وقدم أخلص تعازيه إلى أهالي ضحايا الهجوم.

وأسفرت حادثة طعن وقعت صباح الخميس، في كنيسة نوتردام بمدينة نيس جنوبي فرنسا، عن مقتل 3 أشخاص.

وأعلنت الشرطة الفرنسية في وقت سابق يوم الخميس، اعتقال منفذ الهجوم.

وأشار عمدة “نيس” كريستيان إستروسي، أن المعطيات الأولى تشير إلى أن الهجوم “عمل إرهابي”.