حركة "فتح" تنعى ابنها المناضل عناد الجاغوب

تابعنا على:   19:34 2020-10-31

أمد/ رام الله: " نعت حركة " فتح"(م7) ابنها الأسير المحرر عناد الجاغوب "أبو راغد" الذي انتقل الى الرفيق الأعلى يوم السبت، إثر جلطة دماغية حاده عن عمر يناهز 68عاما.

وقالت الحركة في بيان النعي: "المرحوم أبو الراغد من أوائل الفدائيين الذين التحقوا بصفوف حركة " فتح" في بداياتها، حيث باشر العمل الفدائي عام 1970 وتم اعتقاله من قبل قوات الاحتلال، ثم تم الافراج عنه لانه كان ما زال دون السن القانوني. ثم دخل معتقلات الاحتلال مره أخرى في شهر يونيو عام 1982 وصدر حكم ضده بالاعتقال لمدة خمسة سنوات بتهمة تشكيل خلايا عسكرية لحركة فتح، حيث تنقل بين العديد من معتقلات الاحتلال في معتقل نابلس المركزي والجنيد والفارعه مع بداية الإنتفاضة الأولى -انتفاضة الحجارة التي كان المرحوم واحداً من اهم قيادتها وشكل خلايا الحراسة الليلة في بلدة بيتا والبلدات المجاورة التي تخصصت بالتصدي لاقتحامات المستوطنين".

وأضافت الحركة: "في 6-4-1988  اقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيتا تصدى لهم أبناء البلدة بكل بساله وكان المناضل ابو راغد أحد ابطال هذه المعركة التي استشهد فيها عدد من ابناء البلدة وتم ابعاد 6 مناضلين منهم المرحوم "أبو الراغد" إلى جنوب لبنان يوم 16 - 4 1988 وتم هدم منزله الوحيد الذي كان يأوي أفراد عائلته. بعد ذلك انتقل المرحوم أبو الراغد الى بغداد والتحق بالعمل في القطاع الغربي، ثم انتقل إلى تونس ومنها الى الجزائر حيث استقر فيها حتى عودته إلى أرض الوطن مع قوات الثورة الفلسطينية عام 1996، وعند عودته التحق للعمل في محافظة نابلس، ثم جرى تعينه مديراً لقوات ال 17 في محافظة قلقيلية حتى إحالته على التقاعد عام 2008. في الانتفاضة الثانية انتفاضة الاقصى اعتقله الاحتلال في بدايتها وتم توقيفه لمدة 6شهور اداري" .

وقالت إنها خسرت مناضلاً وطنياً كبيراً افنى عمره في خدمة وطنه ودخل معظم ابنائه معتقلات الاحتلال الاسرائيلي واخرهم المعتقل قسام عناد الجاغوب الذي اعتقله الاحتلال قبل اسبوعين.

ونوهت أن مراسيم الدفن يوم الأحد بعد صلاة الظهر في بلدة بيتا جنوب نابلس وبيت العزاء في منزل ابنه راغد عناد الجاغوب

اخر الأخبار