"سكان أصليون ومسلمون وسود ومثليو الجنس".. أعضاء جدد بالكونغرس يصنعون التاريخ

تابعنا على:   13:15 2020-11-05

أمد/ واشنطن - وكالات: دخلت انتخابات 2020 التاريخ، بعدما كسر مرشحون لمجلس النواب والهيئات التشريعية بالولايات الحواجز أمام التمثيل العرقي والجنسي والمثلي.

وفي الكونغرس أصبح ريتشي توريس وموندير جونز أول عضوين في الكونغرس من السود مثلي الجنس. كما دخل عدد قياسي من المرشحين الأصليين في هذه الدورة.

وموندير جونز (33 عاما) سيكون أول عضو أسود مثلي الجنس بالكونغرس، حسبما نقل موقع "هافينغتون بوست" الأميركي. وفاز جونز، وهو ديمقراطي، بعضوية الكونغرس عن المنطقة الـ17 في نيويورك، والتي تمتد لجزء من المدينة وضواحيها.

وقال في تغريدة، الثلاثاء، إنه "ممتن للفرصة التي أتيحت لي لخدمة المجتمع (..) الذي أرسل للتو رجلا أسود مثلي الجنس إلى الكونغرس".

أما ريتشي توريس فسيكون أول عضو كونغرس أسود-لاتيني مثلي الجنس.

وفاز توريس، وهو ديمقراطي، بسهولة في السباق إلى الكونغرس عن المنطقة الـ15 في نيويورك، والتي تغطي جزءا من جنوب حي ذا برونكس.

وكان توريس كسر بالفعل الحواجز قبل سبع سنوات عندما أصبح أول شخص مثلي الجنس يتم انتخابه في مجلس مدينة نيويورك.

وكتب توريس (32 عاما) على تويتر، الثلاثاء: "الليلة، صنعنا التاريخ. إنه لشرف العمر أن أمثل الحي الأساسي، ذا برونكس".

أما كوري بوش فستكون أول عضوة من أصل إفريقي في الكونغرس عن ولاية ميزوري.

فازت بوش (44 عاما)، والتي كانت ناشطة في حركة "حياة السود مهمة"، بسهولة بالانتخابات عن مدينة فيرغسون بولاية ميزوري، بعد أن هزمت النائب ويليام لاسي كلاي في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في أغسطس الماضي.

الأصليون

ومع فوز ستة مرشحين من السكان الأصليين في انتخابات مجلس النواب، ستضم الغرفة التشريعية الآن عددا أكبر من السكان الأصليين.

فإلى جانب ديب هالاند وشريس دافيدز، اللتين صنعتا التاريخ منذ عامين كأول امرأتين من السكان الأصليين تُنتخبان لعضوية الكونغرس، فازت امرأتان بفترة ولاية جديدة.

كما أن أحد الأعضاء الجدد هو الديمقراطي كايالي كاهيل (46 عاما)، الذي فاز بعضوية الكونغرس عن المنطقة الثانية في هاواي. وسيكون ثاني مواطن يمثل هاواي في الكونغرس منذ أن أصبحت ولاية عام 1959.

كما شكلت ولاية نيو مكسيكو وفدا نيابيا كسر الحواجز، ويتألف من نساء ذوات البشرة الملونة.

وانضمت إلى الكونغرس الجمهورية وعضو قبيلة لاغونا بويبلو الأصلية إيفيت هيريل (56 عاما). كما فازت الديمقراطية تيريزا ليجير فرنانديز (61 عاما)، وهي لاتينية.

ويتألف سكان نيومكسيكو من أغلبية من الأشخاص الملونين (49٪ من اللاتينيين، 37٪ من البيض غير اللاتينيين، و11٪ من الأميركيين الأصليين).

كما ستكون سارة ماكبرايد (30 عاما) أول سيناتور متحولة جنسيا، بفوزها بمقعد في ولاية ديلاوير.

أيضا فازت ثلاث نساء مسلمات وهن: الديمقراطية موري تورنر (27 عاما) وهي الوافدة السياسية الجديدة التي تعرف بأنها سوداء وكويرية (حرة الجنس)، عن أوكلاهوما.

وكذلك الديمقراطية مدينا ويلسون-أنطون (27 عاما)، في ولاية ديلاوير، والديمقراطية إيمان جودة في كولورادو.

وفي ولاية ويسكونسن، أصبح الديمقراطي سامبا بالدة أول مسلم ينتخب لعضوية مجلس الولاية.

اخر الأخبار