محدث4- فصائل وقيادات فلسطينية ينعون "د.صائب عريقات"

تابعنا على:   11:32 2020-11-10

أمد/ غزة: نعى صباح يوم الثلاثاء، فصائل وقيادات فلسطينية د.صائب عريقات الذي توفي متأثراً بإصابته بفايروس كورونا.

نعت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" الى جماهير شعبنا الفلسطيني، والى جماهير أمتنا العربية، واحرار العالم، القائد الوطني الكبير، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية للحركة صائب عريقات.

وقالت فتح: إن فلسطين خسرت اليوم قامة وطنية كبيرة ومناضلاً جسوراً حراً شريفاً، كان مثالاً للتضحية والعطاء، أمضي حياته مدافعاً صلباً عن الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية العادلة وعن الحقوق المشروعة لشعبنا في العودة وتقرير المصير والحرية والاستقلال. وذكرت فتح بمناقب القائد الكبير، ونضاله لفلسطين طوال حياته، مشيرة الى اهم المحطات النضالية التي شارك بها الراحل الكبير منذ مؤتمر مدريد للسلام عام 1991، بالإضافة الى ترؤسه لدائرة المفاوضات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعضويته في المجلس التشريعي لدورتين متتاليتين، متوجا مسيرته النضالية كعضو للجنة المركزية لحركة فتح، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وتقدمت اللجنة المركزية لحركة فتح من أسرة الفقيد ومن الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية باحر التعازي، سائلة الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم اهله وذويه وجماهير شعبنا الصبر والسلوان.

وتقدم المتحدث باسم حركة فتح اسامة القواسمى بالعزاء بوفاة عريقات قائلاً: "ترجل صائب عريقات، ترجل الفارس البطل القائد المغوار، ترجل قبل أن يرى القدس حره، سلام عليك ايها الصديق الصدوق القائد البطل أبا علي".

ومن جهتها، نعت حركة فتح "م7" د.صائب عريقات، متمنية أن يتغمده الله بواسع رحمته.

كما نعت حركة فتح "م7" في قطاع غزة، إلى الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية وشرفاء العالم المناضل الوطني الكبير الدكتور صائب عريقات، الذي ترجل عن صهوة الحياة وهو يدافع عن عدالة قضية شعبه بكل تفاني وفداء، ورغم ما ألم به من مرض أدى إلى وفاته، إلا أنه كان يقدم نضاله عن شعبه على صحته، ولم يتراجع لوهلة عن حمل الأمانة، وخوض معارك الحفاظ على الهوية وعروبة القدس، وعلى الثوابت الوطنية.

وقالت، إن خسارة فلسطين برحيل الدكتور صائب عريقات خسارة جسيمة ومريرة وفادحة خاصة وأنه ترك الميدان وهو بأشد الحاجة إليه، ولكن لا اعتراض على قدر الله الذي نزل ولا قوة أمامه غير التسليم والرضى، والدعاء له برحمة الله الواسعة وأن يجزيه خير الجزاء على ما قام به من أجل الخلاص من الاحتلال، وانصاف شعبه الذي تعرض إلى أكبر مؤامرة في المئة سنة الأخيرة.
كما تقدمت، بخالص العزاء وأصدق المواساة من الأخ الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، ومن الإخوة أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري وجميع الأطر القيادية في الحركة ومن القواعد المناضلة وأهله وأحبته وعموم الشعب الفلسطيني بوفاة القامة الوطنية والقيمة الفكرية والسياسية الدكتور صائب عريقات.

بدورها، تقدمت حركة حماس، بالتعزية والمواساة من شعبنا الفلسطيني، وحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، بوفاة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والقيادي بالحركة د. صائب عريقات، الذي وافته المنية ظهر يوم الثلاثاء.

كما وتقدمت الحركة، بالتعازي الحارة من عائلة الفقيد المناضل وأهله وذويه، وتسأل الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهمهم الصبر والسلوان.

من جهتها، نعت المعاهد الأزهرية في فلسطين، ممثلة بعميدها د. علي رشيد النجار، وكافة العاملين في المعاهد من إداريين، وأكاديميين القائد الوطني الكبير الدكتور الراحل صائب عريقات " أبو علي" أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية،  وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح.

وقالت المعاهد، إنه بهذا المصاب الجلل يتقدم الدكتور النجار بخالص التعازي والمواساة من جماهير شعبنا الفلسطيني، والقيادة الفلسطينية وعلى رأسها  فخامة السيد  الرئيس محمود عباس حفظه الله، وأعضاء اللجنتين التنفيذية والمركزية، ومن أبناء الراحل وإخوانه وأحفاده.

من جانبه، ذكر قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش، أنه رحل ذاكرة النضال السياسي الفلسطيني والقائد الوطني الكبير المرابط صائب عريقات؛ بعد حياة حافلة بالنضال والمثابرة لتكون فلسطين مستقلة وحرة وذات سيادة.

من جهتها، نعت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي، أمين سر اللجنة التنفيذية، رئيس دائرة شؤون المفاوضات صائب عريقات، الذي توفي، يوم الثلاثاء.

وقالت حنان عشراوي في بيان: "تلقينا ببالغ الحزن والأسى وعميق التأثر وفاة قامة وطنية، ورمز من رموز الحركة النضالية والسياسية، ومقاتل شرس وعنيد عمل بلا كلل ولا ملل لتحقيق السلام ونيل الحرية والكرامة لأبناء شعبنا وساهم في ترسيخ عدالة القضية الفلسطينية في وعي ووجدان شعوب العالم".

ولفتت الى أن صائب رجل المهام الصعبة الذي واجه خلال مسيرته الحافلة الكثير من الصعاب والتحديات وحتى الهجمات على جميع مناحي حياته ودفع ثمن ثباته على مواقفه الوطنية وبوصلته السياسية.

واختتمت عشراوي: "رحل عنا صائب في هذه المرحلة الحساسة من تاريخنا ونحن نواجه تحديات جديدة بعد مرحلة قاسية استهدفت هويتنا وحقوقنا ووجودنا على أرضنا، وعزاؤنا في هذه اللحظات الحزينة أن شعبنا صامد ومتشبث بحقوقه وسيواصل مسيرته نحو الحرية والانعتاق من الاحتلال حتى إنجاز الاستقلال الوطني والانتصار لكرامته".

وفي ذات السياق، تقدم علي الحايك رئيس جمعية رجال الاعمال في قطاع غزة، بالتعزية والمواساة من القيادة الفلسطينية وعموم أبناء الشعب الفلسطيني بوفاة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. صائب عريقات متأثراً بإصابته بفايروس كورونا.

وأعرب الحايك، عن تعازيه الحارة لأسرة الفقيد، داعيا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

ونعت لجان المقاومة، الشعب الفلسطيني والاخوة في حركة فتح واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بوفاة عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، المرحوم باذن الله صائب عريقات ابوعلي سائلين الله ان يتغمده بواسع رحمته.

كما نعت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات اليوم الثلاثاء الموافق 10/11/2020، القائد الوطني الكبير د. صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.

وتقدم الامين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى بأصدق مشاعر الحزن والمواساة من عائلة الفقيد، متمنياً لروحه الرحمه والسكينة، ولأهله وعائلته الصبر والسلوان. ومقدماً أحر التعازي للشعب الفلسطيني عامة لفقدانهم أحد أهم رموز العمل الوطني الفلسطيني الذي أمضي حياته مناضلاً ومدافعاً عن حقوق الشعب الفلسطيني.

وأكد د. عيسى على أن  فلسطين وشعبها وحركة "فتح" خسرت  قائداً، ومفكراً ملتزماً بفلسطين ومؤمناً بأهداف شعبنا الفلسطيني، قدّم لشعبه حتى آخر أيام حياته الحافلة بالتضحية والوفاء على درب الحرية والاستقلال.

ونعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذيّة لمنظمة التحرير الفلسطينيّة، وعضو اللجنة المركزيّة لحركة فتح، والذي برحيله تفقد المؤسّسة الرسميّة الفلسطينيّة أحد أبرز رجالاتها الذين حملوا لواء الدفاع عن قضية وحقوق الشعب الفلسطيني في ساحات وميادين عديدة.

وإذ يتقدّم المكتب السياسي للجبهة الشعبيّة بخالص العزاء من الأخ الرئيس أبو مازن واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح وآل عريقات الكرام، فإنّه يُعاهد الراحل الكبير باستمرار النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس.

كما قال النائب محمد دحلان رئيس تيار حركة فتح الإصلاحي، "بمزيد من الحزن أتقدم بخالص العزاء وعظيم المواساة لأسرة الأخ والصديق الدكتور صائب عريقات ولشعبنا الفلسطيني، رحم الله أبا علي وألهم ذويه الصبر والسلوان".

وفي السياق، نعى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" صالح رأفت، المناضل والقائد الوطني الكبير صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، الذي وافته المنية هذا اليوم.

وقال رأفت في بيان صدر عنه، يوم الثلاثاء: "ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة الدكتور عريقات الذي يعد خسارة وطنية كبيرة، لقد سطر الراحل مسيرة حافلة بالنضال والتضحيات في خدمة شعبه وقضيته الفلسطينية، وكان على الدوام مقداماً ومعطاءً ورجلاً وحدوياً لا تحكمه إلا المسؤولية الوطنية والمصلحة العليا لشعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية.

كما وتقدم رأفت من عائلته الكريمة وعموم آل عريقات في الوطن والشتات وجميع أبناء شعبنا الفلسطيني بأحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة.

من جانبه، هاتف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، الرئيس محمود عباس، معزيا بوفاة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، المناضل الوطني الكبير صائب عريقات.

وأشاد هنية خلال الاتصال الهاتفي بمناقب الفقيد، ومواقفه الوطنية في الدفاع عن حقوق شعبه وقضيته العادلة، فقد كان في كل المواقع التي تبوأها وطنيا مخلصا وابنا بارا لفلسطين، ومناضلا من أجل حريتها واستقلالها".

وبدوره، شكر سيادته هنية على هذه اللفتة.

كما نعى حزب الشعب الفلسطيني، إلى جماهير شعبنا الفلسطيني، القائد الوطني الكبير المناضل صائب عريقات (أبو علي)، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الذي وافته المنية صباح يوم الثلاثاء، بعد صراع مع المرض لم يمهله طويلاً، وبعد سنوات طويله من العطاء والكفاح الوطني.

إن حزب الشعب الفلسطيني وهو ينعى صائب عريقات الذي يمثل غيابه في هذه الظروف الصعبة خسارة لشعبنا الفلسطيني وقضيتنا الوطنية، فإنه يستذكر حرص الراحل على إدامة وتعميق العلاقات مع الحزب وكل قوى الحركة الوطنية.

وإذ يتقدم الحزب بأحر التعازي والمواساة من ذوي الفقيد وعموم آل عريقات الكرام ومن أشقائه ورفاق دربه في حركة "فتح" وزملاءه في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، يعهد على الاستمرار في مسيرة شعبنا وكفاحه الوطني حتى نيل الحرية والاستقلال.

من جهتها، أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، نعت فيه رحيل القائد الوطني البارز، أمين سر اللجنة التنفيذية في م.ت.ف، وعضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح،  د. صائب عريقات، بعد رحلة نضال طويلة، في ميادين الدفاع عن القضية والحقوق الفلسطينية في الميدان، وفي المحافل الدولية.

وأضافت الجبهة، في وداع الراحل والقائد الوطني البارز د. صائب عريقات، تكون القضية الفلسطينية قد خسرت واحداً ممن ساهموا في صنع الحدث الوطني، ويكون الشعب الفلسطيني قد خسر واحداً من الذين تحملوا في مراحل حاسمة من  القضية مسؤوليات وطنية شديدة الصعوبة، وتكون منظمة التحرير الفلسطينية قد خسرت واحداً من قادتها الذين خاضوا غمار العمل السياسي والدبلوماسي، وتولى إحدى المسؤوليات الصعبة على رأس دائرة شؤون المفاوضات.

وقالت الجبهة الديمقراطية، إذ نودع الراحل الكبير نتقدم إلى شعبنا الفلسطيني بالعزاء الكامل لفقدانه أحد أبنائه البررة، كما نتقدم بالعزاء إلى رئيس اللجنة التنفيذية الأخ أبو مازن وأعضائها، وقيادة حركة فتح، وعائلة الراحل، وأقربائه وأصدقائه، وكلنا ثقة أن مسيرة النضال الوطني سوف تستمر في تصاعدها وفاء للشهداء ووفاء لأهداف شعبنا في العودة وتقرير المصير والإستقلال.

بدوره، نعى رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربي محمد بركة، صديقه القائد الوطني، أمي سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. صائب عريقات، الذي رحل عنا اليوم، عن عمر ناهز 65 عاما، أمضى جلها في الكفاح والنضال، وتقدم مع السنين إلى الصف القيادي الأول في منظمة التحرير.

وقال بركة في بيان النعي، "وداعاً يا أبا عليّ، وداعا صائب عريقات... يودّع الشعب الفلسطيني، اليوم، ابنا بارا ومناضلا بارزاً ويودعه في رحمة المولى".

"د. صائب عريقات رافق المشهد الفلسطيني بشكل بارز في العقود الأخيرة بكل تفاصيله وبكل آماله وبكل خيباته... أبو علي، هو ما نعرفه منه ومن معايشتنا له وليس ما نعرفه عنه ممن لم يعرفه... د. صائب عريقات هو ابن أصيل لشعب أصيل وابن بارّ لشعب لم يبرّه التاريخ بعد".

"يأخذ البعض على د. صائب انه فاوض لعقود وعقود، وهذا له وليس عليه، فالمفاوضات لم تتقدم نحو انجاز الحقوق العادلة لشعبنا الفلسطيني، لسببيْن: الأول سياسة الرفض والتعنت الإسرائيلية، وهذا مدعاة لإدانتها ومقاومة احتلالها، والثاني التمسك بالثوابت من الطرف الفلسطيني وعدم التفريط بأيّ منها في كل جولات المفاوضات وهذا يحسب في صالح المفاوض الفلسطيني وفي صالح صائب عريقات، الذي اشهر كوفيّة الفلسطيني الفخور في وجه الانكار الإسرائيلي الصهيوني وحلفاءه".

"صائب عريقات بثقافته وسعة أفقه ورؤيته لضرورة الترابط الوثيق بين المنهج العلمي والأبحاث المعمقة من جهة وبين النضال الميداني من جهة ثانية وبين التمسك بالثوابت من جهة ثالثة، كسب ثقة القائد الرمز ياسر عرفات وثقة الرئيس محمود عباس. وكسب غضب وحقد الأوساط الإسرائيلية التي لم تألُ جهداً في التحريض عليه والطعن فيه واعتباره من رموز "التطرف الفلسطيني".

"كان صائب يعلم، كما نعلم جميعا، ان هناك أوساطا جدية في شعبنا كانت تعارض التفاوض وكانت تعارض المسار السياسي، لكن صائب لم يناصبها العداء بل قارعها بالحجة التي اعتقد انها الصحيح الفلسطيني.. رغم الإساءة اليه مرارا، لم يقابل الإساءة بالإساءة وكان قاموسه خاليا من سقط الكلام".

"في فترة مرضه وزراعة الرئة في جسمه تجلّى معدن صائب الإنساني المجبول من عزيمة صلبة وايمان راسخ".

"كلانا، صائب وانا، أبناء جيل واحد وأبناء مرحلة واحدة نمونا فيها من طرفي الخط الأخضر، وقد جمعتني بأبي عليّ مناسبات نضالية وندوات سياسية واجتماعات كثيرة وكان يتراءى لي دوما كمحاور ملمّ ولبق وصاحب حجّة ومناضل جسور. قد تتفق معه أحياناً وتختلف معه حيناً، لكن يخيّل اليّ انه شخصيا المقصود بمقولة الاختلاف لا يفسد للودّ قضية..".

وختم بركة بيانه، "رحمك الله اخي صائب عريقات، الفلسطيني بامتياز والانسان الدمث والصديق الصدوق، وخالص التعازي لعائلته الكريمة ولأبناء شعبنا عموماً".

كما نعى المجلس الوطني الفلسطيني، إلى جماهير شعبنا الفلسطيني القائد الوطني الكبير، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، بعد أن اختاره الله تعالى إلى جواره راضيا مرضيا بعد مسيرة طويلة من النضال وحياة كرسها لأجل فلسطين مدافعا عنيدا عنها وعن قضية شعبه العادلة.

وقال المجلس الوطني في بيان النعي الذي صدر عنه ،يوم الثلاثاء، أن رحيل القائد الكبير خسارة كبرى للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني، والذي ترك إرثا نضاليا وسياسيا ستخلده الأجيال من بعده، وستذكر للراحل الكبير تضحياته وتشبثه بحقوق شعبنا ودفاعه المستميت عنها في كافة المحافل الدولية، مقدما دروسا في النضال الدبلوماسي والسياسي والوطني والأكاديمي.

وأضاف المجلس الوطني أن فارس فلسطين الراحل عنا، كان دائم العطاء المخلص الذي لم ينقطع يوما، لم يعرف الكلل ولا الملل، إيمانه بقضيته وعدالتها راسخ لم يزعزعه شيء، تحمل الكثير الكثير في سبيل الدفاع عن القضية الفلسطينية وعن عروبة القدس والدولة الفلسطينية واللاجئين ونضال شعبنا المشروع.

وتابع المجلس "لقد عرفته المجالس الوطنية والمركزية بحيويته وعطائه وكلماته الجامعة، لم يبخل من وقته ومن جهده في سبيل إثراء تلك الجلسات، عرفه زملاؤه بالتواضع والأخلاق الرفيعة التي ميزته في مسيرته النضالية والوطنية".

وتقدم المجلس الوطني من أبناء شعبنا الفلسطيني وأبناء أمتنا العربية وكافة المناضلين وأحرار العالم، ومن الرئيس محمود عباس، ومن ذوي الفقيد خاصة زوجته وابنائه وبناته وعموم عائلة عريقات في الوطن والشتات، بأصدق مشاعر التعزية والمواساة برحيل القائد صائب عريقات، داعيا الله تعالى أن يشمله بمغفرته ورحمته وأن يسكنه واسع جنانه وأن يلهم ذويه عظيم الصبر وحسن العزاء.

من جهته، نعى وزير الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف ببالغ الحزن والأسى المغفور له القائد الوطني صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الذي وافته المنية اليوم الثلاثاء عن عمر ناهز 65 إثر إصابته بفايروس كورونا.

وقال أبو سيف إن فلسطين خسرت قائداً عظيماً ومناضلاً وطنياً صلباً وأحد أهم قياداتها، دافع عن القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا الفلسطيني في المحافل الدولية. ترجل الفارس بعد حياة حافلة مليئة بالعطاء والتضحيات والتفاني، في ظل ما مرت وتمر به القضية الفلسطينية من عقبات وعراقيل.

وتقدم الوزير أبو سيف من عموم آل عريقات، وشعبنا الفلسطيني بأحر التعازي و المواساة، سائلاً الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

نعت كتائب شهداء الأقصى، القائد الوطني الكبير د. صائب عريقات، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

وقالت شهداء الأقصى في بيناتها: "بقلوبٍ يعتصرها الحزن والألم، تزف كتائب شهداء الأقصى لشعبنا وللأمتين العربية والإسلامية، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، د. صائب عريقات"

وتابعت: "الذي تُوفي اليوم الثلاثاء، بعد مسيرة نضالية كبيرة قضاها في خدمة الوطن على درب التحرير وإنهاء الاحتلال، وتاريخٍ نضاليٍ حافل بالعطاء دون كللٍ أو ملل."

وقالت: "نحسبه عند الله شهيدا ولا نُزكي على الله أحد، ونسأل الله أنّ يتقبله ويُسكنه فسيح الجنان، وأنّ يُلهم أهله وأحبابه الصبر والسلوان، مؤكدة أن الكتائب ستبقى ماضيةً في نهج وعهد الشهيد القائد ياسر عرفات حتى اندحار العدو الصهيوني عن أرضنا."

من جهته، نعى رئيس الوزراء د. محمد اشتية ، بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، إلى شعبنا الفلسطيني وإلى الأمتين العربية والإسلامية الدكتور صائب عريقات (أبو علي)، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح ووزير الحكم المحلي الأسبق الذي انتقل إلى جوار ربه صباح يوم الثلاثاء، متأثراً بإصابته بفيروس "كورونا".

وأضاف رئيس الوزراء :"لقد زاملت الفقيد في معظم المحطات التاريخية لقضيتنا الوطنية وكان قويا حيثما يلزم ومرنا متمسكا ومحافظا على الثوابت".

وأشاد رئيس الوزراء، بمناقب الفقيد وتضحياته وإسهاماته في تقديم الرواية الفلسطينية أمام سياسات التزييف والتهويد الإسرائيلية، منذ التحاقه بالعمل النضالي ومشاركته في مؤتمر مدريد  للسلام عام 1991، ومتابعته عملية المفاوضات منذ ذلك الحين حتى وفاته مدافعا عن الحق الفلسطيني.

وقال اشتية: "نفتقد اليوم أخاً وصديقاً وقائداً وطنياً ومحارباً جسورا، ومفاوضاً صبوراً، لم يتوقف يوماً عن العطاء حتى توقف قلبه ولاقى وجه ربه بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة من رئتيه المثقلتين بالألم، بينما كان يواصل حتى النفس الأخير الدفاع عن حقوق شعبه وقضية وطنه التي نذر حياته من أجل الذود عنها في المحافل الدولية، ومواجهة محاولات البعض تزييف الرواية، وقلب الحقائق، بينما تواصل إسرائيل عمليات الاستيطان المحمومة لفرض الوقائع على الأرض بغطرسة القوة التي طالما أكد، طيّب الله ثراه، أنها لا تخلق حقاً ولن تنشئ التزاماً".

وتقدم رئيس الوزراء، باسم مجلس الوزراء بخالص العزاء من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ومن أعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح والحكومة، ومن عائلة الراحل الكبير ومن عموم  أبناء شعبنا في الوطن والشتات بهذا الفقد الجلل الذي يشكل خسارةً كبيرةً للقضية الفلسطينية وللأُمتين العربية والإسلامية في لحظةٍ نحن أحوج ما نكون فيها، لمواصلة نضاله الوطني، وعطائه الدبلوماسي بسعيه الدؤوب في المحافل العربية والدولية لفضح الاحتلال وجرائمه بحق شعبنا، معتبراً غيابه في هذا الوقت الحرج للقضية الفلسطينية بمثابة خسارةً موجعةً وثقيلة. داعيا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أسرته وشعبه الصبر وحسن العزاء.

كما وتقدم د . محمد أبوسمره  رئيس تيار الاستقلال الفلسطيني، لقيادة حركة فتح وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، وإلى دولة رئيس الوزراء د. محمد اشتية، وإلى معالي وزير الخارجية، وإلى سعادة سفير دولة فلسطين بالقاهرة، وإلى أسرة القائد الوطني الكبير والراحل العزيز وعائلته وجميع محبيه، وإلى جماهير شعبنا الفلسطيني.

وتابع أبو سمره، "رحم الله تعالى الفارس الشهم والقائد الوطني الكبير، الدكتور صائب عريقات، الإنسان ذو القلب الطيب الكبير، الصادق التقي النقي الجميل، دمث الأخلاق، وطيِّب المعشر، الثابت على الثوابت والحق، صاحب المواقف الصلبة، الجهور بالحق، جميل الحضور والطلَّة، دائم الإبتسامة حتى في أحلك الظروف، الوطني الفلسطيني حتى النخاع، القوي العنيد والمقاتل والثائر حتى العظم، الفدائي المِقدام في كافة المواقع والمسؤوليات والمهام، سنفتقدك دوماً أيها الحبيب، القائد المميز،رحمك الله تعالى وأسكنك الله فسيح جناته ونعيمه ورضوانه".  

وبدورها، نعت اتحاد الجاليات والفعاليات والمؤسسات الفلسطينية الدكتور صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطيينية، الذي رحل بعد رحلة نضال وطني طويلة و تجربة عطاء كبيرة  لانجاز حقوق ابناء شعبه  الفاسطيني المتمثلة بحق تقرير المصير و العودة و التحرر و الاستقلال و بناء الدوله الكاملة السيادة بعاصمتها القدس ...

رحمه الله و ادخله فسيح جنانه.

خالص العزاء لعائلته و رفاقه في حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ومنظمة التحرير لعموم ابناء شعبنا الفاسطيني في الوطن ومخميات اللجؤ و أماكن  الشتات.

ومن ناحيتها، نعت اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. صائب عريقات الذي وافته المنية صباح اليوم الـ 10 من شهر نوفمبر 2020.

وتوجه رئيس اللجنة أبو كريم فرهود بخالص التعازي القلبية إلى "عائلة فقيد فلسطين الكبير وإلى الأخ الرئيس أبو مازن واللجنتين المركزية لحركة فتح والتنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية" وكذلك إلى "أعضاء اللجنة السياسية في أماكن انتشارهم في الدول الأوروبية". وأشاد فرهود بـ "الدور النضالي الذي قام به الراحل في كافة المواقع التي شغلها وبالأداء السياسي رفيع المستوى الذي تميز به"، مشددا على أن طريق الوفاء للفقيد يكون "بالتمسك بكامل الحقوق الوطنية وفي مقدمها إقامة الدولة الفلسطينية.

وبدورها، نعت الشبكة العربية للثقافة والرأي والاعلام  المناضل الوطني الكبير د. صائب عريقات. 

وقالت في بيان وصل" أمد للاعلام": "ببالغ الحزن والأسى، تلقى شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات نبأ رحيل أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح الاخ والمناضل الوطني الكبير  د. صائب عريقات "ابوعلي " الذي وافته المنية صباح هذا اليوم في فلسطينننا المحتلة". 

وتابعت: "لقد كان الراحل رحمه الله متمسكا بالثوابت الوطنية الفلسطينية ، وإننا على يقين انه ادى رسالته وكان اميناً  على المبادئ التي أمن بها ، و يعمل دون كلل او ملل حتى الرمق الاخير ودخوله المستشفى.  ولقد كان من اشد المدافعين عن حق شعبنا بالحرية والعودة والاستقلال وكنس الاحتلال الصهيوني. لذا يعتبر رحيله في هذه المرحلة الخطيرة التي يمر بها شعبنا الفلسطيني خسارة وطنية كبيرة لا تعوض".

وأردفت: "اننا في الشبكة العربية للثقافة والرأي والاعلام في الوطن  والشتات وبهذه المناسبة الأليمة، نتقدم من أسرة الفقيد  وأبناء شعبنا ومن حركة فتح ومن السيد ومن كل الاحرار في العالم  بأحر التعازي والمواساة مؤكدين على استمرار النضال من اجل المبادئ والثوابت الوطنية الفلسطينية التي ناضل الراحل من اجلها وحافظ عليها طوال سنين عطائه. ونحتسبه عند الله شهيد ولا نزكي على الله احد ، وانا لله وانا اليه راجعون".   

 

اخر الأخبار