مواد خطرة مخزنة منذ أكثر من عشرة أعوام

الحكومة اللبنانية توقع عقداً مع ألمانيا لإزالة المواد الخطرة في مرفأ بيروت

تابعنا على:   18:41 2020-11-20

أمد/ بيروت : رويترز: وقعت الحكومة اللبنانية، يوم الجمعة، عقداً مع شركة ألمانية لإزالة مواد كيماوية خطيرة، ظلت مخزنة لأكثر من عشرة أعوام، في مرفأ بيروت والذي شهد انفجاراً مروعاً، في أغسطس، راح ضحيته مئتي شخص، ودمر مساحة كبيرة من العاصمة.

وأكد مكتب رئيس حكومة تصريف الأعمال في بيانِ له، أن شركة (كومبي ليفت) ستزيل ”مواد أسيدية خطرة قابلة للاشتعال وسريعة التفاعل“ من 49 مستودعاً في المرفأ،

وجاء توقيع هذا العقد بعد مرور ثلاثة أشهر على الانفجار الهائل؛ الناجم عن سوء تخزين كمية ضخمة من المواد الكيماوية.

يشار إلى أن بعض الكيماويات التي ستزيلها الشركة، إن لم تكن كلها، مخزنة في المرفأ منذ 2009، وإن كان البيان لم يذكر تفاصيل محددة.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام (رسمية) يوم الأربعاء أنه جرى توقيع عقد مع شركة كومبي ليفت، لكنها لم تذكر التفاصيل التي أُرسلت إلى رويترز لاحقاً.

وكانت شحنة نترات الأمونيوم التي انفجرت في أغسطس قد تم تفريغها بالمرفأ في 2014، وتجاهلت السلطات عدة تحذيرات من مسؤولين من مخاطر تخزين هذه المادة هناك.