تايمز": رئيس منظمة الصحة العالمية يواجه اتهامات بـ"الإبادة الجماعية"

تابعنا على:   16:21 2020-12-14

أمد/ واشنطن: اتهم ديفيد شتاينمان الاقتصادي الأمريكي الذي رُشح لنيل جائزة نوبل للسلام، رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، بالتورط في "جريمة الإبادة الجماعية" من خلال توجيه قوات الأمن الإثيوبية، وفقًا لصحيفة "تايمز" البريطانية.

وأضافت الصحيفة في تقرير نشرته، يوم الإثنين، أن "ديفيد شتاينمان طالب بمحاكمة غيبريسيوس بتهمة الضلوع في ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية عندما كان مسؤولا بارزا في الحكومة الإثيوبية".

وتابعت: "تقدم شتاينمان بشكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية في هاغ بهولندا، زعم فيها أن غيبريسيوس كان أحد صناع القرار الرئيسيين فيما يتعلق بسياسات أجهزة الأمن القائمة على القتل والاعتقال والتعذيب ضد الإثيوبيين."

وأوضح شتاينمان أن غيبريسيوس، البالغ من العمر 55 عاما، والذي تولى منصبه في منظمة الصحة العالمية قبل 3 سنوات، كان من ضمن 3 مسؤولين إثيوبيين يتولون السيطرة على أجهزة الأمن الإثيوبية، في الفترة من عامي 2013 إلى 2015″.

وأضاف أن غيبريسيوس كان وزيرا للصحة في الحكومة الإثيوبية، في الفترة من 2005 إلى 2012، ثم أصبح وزيرا للخارجية في عام 2016، عندما كان الحزب الذي ينتمي إليه، حزب جبهة تحرير تيغراي، عضوا رئيسيا في الائتلاف الحاكم.

وأشار شتاينمان إلى تقرير أصدرته الحكومة الأمريكية عام 2016، حول حقوق الإنسان في إثيوبيا، قال إن "السلطات المدنية لم تسيطر في بعض الأحيان على قوات الأمن والشرطة في المناطق الريفية، وإن الميليشيات المحلية تتصرف أحيانا بشكل مستقل."

وأضاف شتاينمان أن "التقرير الأمريكي أشار إلى جرائم أخرى موثقة بالتورط في ترهيب مرشحي المعارضة وأنصارها بالاعتقال التعسفي والاحتجاز قبل المحاكمة"

وبحسب "تايمز"، لا يمكن المضي قدما في شكوى شتاينمان إلا إذا تم تبنيها من قبل المدعين العامين في محكمة لاهاي المستقلة عن الأمم المتحدة.. وإذا فعلوا ذلك، فستكون هذه أول محاكمة لشخصية بارزة في الأمم المتحدة“.

ونفى تيدروس المزاعم وأي مخالفات، وأصدر بيانا الشهر الماضي بشأن الوضع الحالي في تيغراي، قائلا: "كانت هناك تقارير تشير إلى أنني منحاز في هذا الوضع.. هذا ليس صحيحا، وأريد أن أقول إنني في جانب واحد فقط، وهذا هو جانب السلام".

اخر الأخبار