عدوى الكلاميديا وطرق العلاج منها؟ تفاصيل

تابعنا على:   16:55 2021-01-03

أمد/ الأمراض الجنسية من أكثر الأمراض المفزعة التي يصاب بها الشخص، والتي قد ينتج عنها مضاعفات خطيرة على المدى الطويل، خاصة أن العديد منها قد تصيبك دون حدوث أعراض، مما يطلق عليها "العدوى الصامتة"، لذا نتناول بالسطور التالية أهم الأسئلة حول إحدى الأمراض الجنسية وهى عدوى الكلاميديا والتي تعد من أكثر الأمراض المنقولة جنسيا شيوعا، طبقا لتقرير ورد في موقع insider.

س: ماهي عدوى الكلاميديا التي تصيب الأعضاء التناسلية؟

ج: هي عدوى بكتيرية تنتج نتيجة الإصابة ببكتيريا المتدثرة الحثرية، والتي تصيب المهبل أو العضو الذكرى والتي قد ينتج عنها مضاعفات خطيرة على المدى الطويل.

س: ماهي الأعراض التي تصاحب إصابتك بعدوى الكلاميديا؟

ج: معظم المرضى يصابون بها دون حدوث أعراض، حيث أن أقل من 30% من المصابين لا تظهر عليهم أعراض، إلا أن من أهم العلامات التي تعطيك مؤشر لاصابتك ومنها عدم الراحة أثناء التبول وألم في منطقة الحوض، وجع بمنطقة البطن.

س:  ماهي المضاعفات الخطيرة التي تنجم عن الإصابة بعدوى الكلاميديا؟

ج: من أهم المضاعفات الناتجة عنها هو الإصابة بإفرازات مهبلية أو نزيف بين فترات الحيض والم اثناء العلاقة الزوجية فضلا عن حدوث إفرازات من المستقيم أو نزيف.

س: كيف تنتقل العدوى الى شخص آخر؟

ج: تنتقل العدوى من خلال الاتصال الجنسي أو من خلال الحلق حيث يمكن أن تنتقل وتصيب التهاب بالحلق .

س: من أكثر المعرضين للإصابة بتلك العدوى؟

ج: تزداد معدلات الإصابة بين النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 24 عامًا.

س: كيف تكتشف اصابتك بعدوى الكلاميديا؟

ج: يتم تحديد مدى إصابتك بها من خلال إجراء عدة اختبارات للبول تتطلب منك تقديم عينة بول، او من خلال إجراء مسحة قطنية للحصول على عينة سائلة من المنطقة المصابة.

س:  ماهى طرق العلاج المستخدمة للتخلص من عدوى الكلاميديا؟

ج: المضادات الحيوية هو العلاج الوحيد المستخدم للتخلص من العدوى تحت ارشاد الطبيب المعالج، مع الامتناع عن النشاط الجنسي لمدة سبعة أيام على الأقل، لتجنب نقل العدوى إلى الطرف الآخر.

اخر الأخبار