لجنة الأسرى تنعى الأسير الشهيد "محمد صلاح الدين" وتحمل للاحتلال المسؤولية الكاملة

تابعنا على:   09:11 2021-01-12

أمد/ غزة: نعت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والاسلامية واللجنة الوطنية لأهالي الأسرى في قطاع غزة صباح يوم الثلاثاء، الأسير المحرر الشهيد محمد عايد صلاح الدين من بلدة حزما الذي قضى نحبه شهيدا بعد صراع مع مرض السرطان الذي أُصيب به في سجون الاحتلال الإسرائيلي قبل الإفراج عنه بعدة شهور .

وأفادت لجنة الأسرى في بيان وصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، أن الشهيد صلاح الدين يُضاف إلى قائمة الأسرى المحررين الذين استشهدوا بعد الإفراج عنهم إثر اصابتهم بالأمراض الخطيرة الناتجة عن سياسات الاحتلال الاسرائيلي الممنهجة في قتل الأسرى ببطء وعلى رأسها جريمة الإهمال الطبي المتعمد .
وذكرت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والاسلامية أن هناك العشرات من الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي اصيبوا بأمراض مزمنة خطيرة وعلى رأسها السرطان الخبيث ومنهم الأسير المحرر صلاح الدين يبلغ من العمر ( 20 عامًا ) الذي كان اعتقل في نيسان 2019 وحكم عليه بالسّجن لمدة عامين وفي شهر تموز 2020 تم الاعلان عن إصابته بالسرطان وأفرج عنه في شهر آب 2020 بعد أن وصل إلى مرحلة صحية حرجة.

وطالبت، منظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر والمجتمع الدولي والانساني بالوقوف أمام مسؤولياتهم وواجباتهم في توفير الحماية والرعاية الطبية للأسرى، وتسيير لجان دولية للاطلاع على أوضاع الأسرى خاصة في ظل تفشي فايروس كورونا الذي يتهدد حياتهم مشيرة إلى أن منظمة الصحة العالمية تعهدت للجنة الأسرى قبل أيام بمتابعة أوضاع الأسرى .