قائمة مشتركة بين حماس وعباس تعني هروباً من العقاب واستهتاراً بالشعب

تابعنا على:   17:27 2021-01-19

د. طلال الشريف

أمد/ العلم نور، والجهل عتمة وظلام، والانتهازية قذارة، أما تزوير الإرادات فهي لصوصية وتجارة بالبشر.

أغرب ما نراه في السياسة هذه الأيام، وهنا ليس همنا سياسي أو غيرة سياسية، بقدر ما نود الإشارة لأخلاق هؤلاء الناس الذين انحدرت مفاهيمهم ونواياهم للدرك الأسفل بالاستهتار بالناس والقضية من أجل الحزب والفئويةالمسقعة، والذات الطائشة، خاصة وبالتحديد أنهم تركوا الأهم، وهو المصالحة، ووحدة الشعب والجغرافيا، وذهبوا لمآرب ومصالح خاصة .. ووالله لو سبقت المصالحة وحل الخلافات موضوع الانتخابات لرفعنا لهم القبعة ولو إنهم بيستاهلوش، خاصة أنهم مارسوا على شعبنا ما يقارب عقدا ونصف العقد من التعذيب والعقاب والمراوغة رافضين التوافق والمصالحة، وشعبنا كان ولا يزال كالعصفور يشوى على النار ويتقلب من نار إلى نار.

خطايا خطايا كل ما يفعله هؤلاء المعذبين لشعبنا، الطاغين عليه باسم الوطنية والدين، رغم انكشافهم ووضوح نواياهم وأهدافهم في مكاسب حزبية وشخصية، ساعين للإحتفاظ بتلك المكاسب من جديد وبشتى الطرق والحيل الغريبة والبعيدة عن المنطق .. نقول ذلك لكل هذه الأسباب ودلالاتها،

فقائمة مشتركة بين فتح وحماس تعني:
أولا: اعتراف باطني أو مبطن من الطرفين بالجرم الذي تعرض له الشعب الفلسطيني، الجرم الذي نتج عنه الانقسام وإذلال الناس ومضاعفة معاناتهم وتمكين الإخرين من محاولات تصفية القضية.

ثانياً : الهروب من العقاب وتضامن المجرمين في حق الشعب والقضية، أولئك الخائفين من شعبهم فيذهبون لمحاولات توافق منفردة لقائمة انتخابية مشتركة بينهم لترهيب الأحزاب والسياسيين والجمهور للسكوت عن محاسبتهم في صندوق الانتخابات.

ثالثا : ماذا يعني قائمة مشتركة بين برنامجين مختلفين؟ هو يعني أنهم لا يذهبون للإنتخابات على أسس وطنية خالصة، بل كل همهم السلطة والكراسي ومصالح المتنفذين في الحركتين.

رابعا: القائمة المشتركة هي رغبة لتدخلات خارجية تفرض على من هم محسوبين قادة للشعب الفلسطيني ما يثبت للقاصي والداني أنهم أدوات لدول وأجهزة أمن هي من قسمت الشعب الفلسطيني وأحدثت الانقسام لتمرير صفقات تصفية القضية بعد إضعاف الشعب الفلسطيني وهذا يثبت أن الطرفين باستجابتهم للخارج يجددون تذيلهم لأجندات القوى الخارجية والبعيدة عن أجندة شعبنا وهذا يصب في صالح إسرائيل بطريقة غير مباشرة.

خامسا : كل ما تقدم يثبت بأن الطرفين غير أمينين على قيادة قضية وطنية تحتاج أحراراً غير متذيلين لدول خارجية وأجهزة أمن دولية تتلاعب بالقضية الوطنية وعليه لا يجوز لشعبنا إعطاء هؤلاء أصواتهم من جديد في هذه الانتخابات.

سادسا: قائمة مشتركة تعني في تصورهم الاستحواذ على غالبية أصوات الشعب الفلسطيني وهي نوايا تآمرية على السياسيين والفصائل والأحزاب الأخرى لإقصاء واستئصال من يعارض الطرفين، وبدل أن يحاكمهم شعبنا بهزيمتهم في انتخابات ديمقراطية قادمة هم يحاولون محاكمة الخارطة السياسية الفلسطينية وشعبنا، خاصة من يتصورون هزيمتهم من المعارضبن وابعادهم من الطريق ، وفي نفس الوقت يتصورون هزيمة شعبنا في صندوق انتخاباته "محكمة الجماهير" وهذه نوايا مريضة لعملية تزوير وتدليس وقمع واضطهاد لشعب والخاطرة السياسية، خاصة باستغلالهم حق أرادوا به باطل، وهو قانون الانتخابات النسبية الكاملة، التي طالما سعى لها شعبنا، تلك الأيقونة الجميلة التي يهشمونها الآن.

يتآمرون على كل شيء لبقاء هيمنتهم، يتآمرون على الشعب وعلى الأحزاب وعلى العملية الديمقراطية، يتحكمون في تعيينات القضاء لاستبعاد معارضيهم، مانعين بذلك تطور العملية الديمقراطية وإعادتنا للعصور الوسطى متصورين الفوز بالاستقواء وتزوير الإرادات وهمجية تلك العصور .

هم يعودون بنا لما قبل الديمقراطية والحداثة، وتلك ليست ديمقراطية بل محاولة استحواذ وتزوير واحتكار السلطة، وتلك وصفة قذرة لتمكين المشروع الصهيوني المتبني للعلم والديمقراطية والحداثة والنزاهة مقابل تراجع المشروع النهضوي الديمقراطي الحداثي الفلسطيني بأعمالهم السابقة والآنية واللاحقة إن كانوا لا يدرون .. فماذا يفعل هؤلاء الجهلة لتجهيل شعبنا وتأخيره عن تطور البشرية ورقي آليات تبادل السلطة النزيهة...

هم بالتأكيد لا يفهمون هذا ال impact الآثار الخطيرة على مستقبل الزمن وعملية التحضر للشعب الفلسطيني، يغلبون مصالحهم الذاتية الجاهلة الخاصة والمتذيلة دون فهم لأجندات الآخرين ، فإن كانوا لا يدركون ذلك فتلك مصيبة وإن كانوا يدركون ما يفعلون من تدمير شعب وقضية وتأخير حضاري فالمصيبة أعظم وتجب محاكمتهم في صندوق الانتخابات، وعدم منحهم أصوات الناس لإفشال نواياهم السيئة، وأنا متأكد بأن شعبنا سيفعلها لخطورة نوايا و تفكير هؤلاء..

نقول هذا ليس انتقاصا من حريتهم السياسية في عمل التحالفات، فالكل السياسي من حقه التحالف مع من يريد، ولكن هؤلاء بالذات من قسموا شعبنا طوال السنين الماضية وأهملوا الكثير، ليس من حقهم الاستقواء علينا بتحالفهم من جديد لمصالحهم الخاصة والحزبية فنحن لنا قضية وطنية أهم من مصالحهم، ولذلك ننتقد ما يفعلون وعلى شعبنا التصدي لهم في صندوق الانتخابات وعدم منحهم الصوت الانتخابي، وعدم إتاحة فرصة جديدة لهم لإذلالنا... وكفا

كلمات دلالية