فريق درجة ثالثة يقصي "ريال مدريد" من كأس ملك إسبانيا

تابعنا على:   11:00 2021-01-21

أمد/ ودع ريال مدريد كأس ملك إسبانيا من الدور الثالث بعد هزيمته المفاجئة 2-1 أمام مضيفه ألكويانو المنتمي للدرجة الثالثة بعد وقت إضافي رغم إكمال صاحب الأرض المباراة بعشرة لاعبين اليوم الأربعاء.

ومنح البرازيلي إيدر ميليتاو التقدم لريال مدريد بعد تمريرة عرضية من مواطنه مارسيلو في نهاية الشوط الأول لكن البديل خوسيه سولبيس أدرك التعادل لصاحب الأرض قبل عشر دقائق من النهاية ليلجأ الفريقان للوقت الإضافي.

وطُرد رامون لوبيز لاعب ألكويانو في الدقيقة 110 بعد حصوله على الإنذار الثاني وبعد ذلك بخمس دقائق خطف خوانان الفوز لصاحب الأرض من مدى قريب.

وأدخل زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد تسعة تغييرات على تشكيلته التي خسرت 2-1 أمام أتليتيك بيلباو في قبل نهائي كأس السوبر الإسبانية ورغم ذلك كان هناك خمسة لاعبين سبق أن نالوا لقب دوري أبطال أوروبا في مواجهة ألكويانو.

وبدا أن ريال مدريد يحكم قبضته على المواجهة لكن لم يصنع الكثير من الفرص.

واختبر فيدي بالبيردي الحارس خوسيه خوان بتسديدة بعيدة المدى في الشوط الأول لكن حارس ألكويانو أبعد الكرة كما أنقذ فرصة من المهاجم البرازيلي فينيسيوس جونيور بعد الاستراحة.

وسقط ميليتاو داخل منطقة الجزاء بعد إدراك سولبيس التعادل لكن الحكم لم يحتسب ركلة جزاء.

وتجاهل الحكم مطالبة البديل ماركو أسينسيو بالحصول على ركلة جزاء في الوقت الإضافي بعد تدخل من خوسيه خوان.

واتيحت لمارسيلو فرصة إدراك التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع للوقت الإضافي لكنه أطاح بالكرة فوق العارضة.

ومع إقامة المباريات بدون جماهير بسبب قيود مكافحة فيروس كورونا كانت جماهير ألكويانو تشاهد المواجهة من المنطقة المحيطة بالملعب وانطلقت أفراحها بعد صفارة النهاية.

وحمل زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد نفسه المسؤولية عن الإقصاء المدوي من دور الـ32 من كأس ملك إسبانيا على يد ديبورتيفو ألكويانو عقب الخسارة بهدفين مقابل هدف.

وقال زيدان عقب المباراة للصحفيين: "لقد حاولنا وقدم اللاعبون ما لديهم وهذه لحظة صعبة، لكنني المسؤول عما يحدث".

وتابع "الأمر كان صعبا لأننا لعبنا ضد فريق من الدرجة الثالثة وما حدث ليس عارا تحدث تلك الأشياء أحيانا".

وواصل "عندما لا تسجل ولا تضاعف النتيجة فنحن نستقبل التعادل وسنواصل العمل للخروج من الوضع الحالي لأننا لا نحب الخسارة ولكننا لن نصاب بالجنون".

وعن رسالته للاعبين قال المدرب الفرنسي: "نحن مازلنا ننافس على لقبي الدوري ودوري أبطال أوروبا والموسم لم ينته بعد، أعتقد أنهم مازالوا يثقون بي".

وعن إمكانية إقالته قال: "أنا هادئ لنرى ماذا سوف يحدث".

وعن هذه أقسي هزيمة تلقاها أجاب "كل الخسائر التي تعرضت لها هي الأقسي وليست هذه فقط".

كلمات دلالية

اخر الأخبار