كوخافي: الشراكة مع واشنطن تلعب دورا رئيسا في التعامل مع التهديد الإيراني

تابعنا على:   22:57 2021-01-28

أمد/ تل أبيب: قال رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي، إن الشراكة مع واشنطن تلعب دورا رئيسا في التعامل مع التهديدات المشتركة وفي مقدمتها التهديد الإيراني.

وأضاف كوخافي بحسب بيان أصدره المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي مساء يوم الخميس: "تعد العلاقات العسكرية والاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل على مدى السنوات مكونًا أساسيًا في ترسيخ الأمن القومي لإسرائيل وتفوقها على أعدائها".

وقال المتحدث في بيانه، إن قائد القيادة المركزية في الجيش الأمريكي الجنرال كينيث ماكنزي يبدأ زيارة إلى إسرائيل تستغرق يومين يجري خلالها تقييمًا استراتيجيًا مع رئيس الأركان أفيف ‎كوخافي وبحث سبل تعزيز التعاون الإقليمي في مواجهة التهديدات المستجدة.

وأوضح أن ‏الزيارة بدأت عصر الخميس، بلقاء ثنائي جمع الجنرالان ماكينزي وكوخافي قاما بعدها بزرع شجرة زيتون بمناسبة عيد الشجرة.

وأشار الى أن  الجنرال ماكينزي سيشارك بندوة عمل تجمع كبار المسؤولين يوم الجمعة، يترأسه رئيس الأركان بمشاركة نائب رئيس الأركان ورئيس هيئة الاستراتيجية والدائرة الثالثة ورئيس هيئة الاستخبارات.

ووصل قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال كينيث ماكينزي يوم الخميس، إلى إسرائيل لإجراء محادثات مع كبار القادة في الجيش الإسرائيلي حول إيران والتحديات الإقليمية الأخرى، ومن المقرر أن يقضي ماكينزي 48 ساعة فقط في إسرائيل، في زيارة رفيعة المستوى هي الأولى لمسؤول أميركي كبير منذ تولي الرئيس الأميركي جو بايدن منصبه.

ويعتزم البنتاغون الذي صرح منتصف الشهر الجاري ضم إسرائيل إلى منطقة قيادته المركزية في الشرق الأوسط في إجراء يبدو موجها لتعزيز الجبهة المناهضة لطهران.

وقال البنتاغون في حينه، إن "تهدئة التوتر بين إسرائيل وجيرانها العرب، بفضل اتفاقات ابراهام، يعطي الولايات المتحدة فرصة استراتيجية لجمع الشركاء المهمين ضد تهديدات مشتركة في الشرق الأوسط".

وتنص اتفاقات ابراهام على تطبيع العلاقات بين دول عربية وإسرائيل، وتلك الدول العربية هي على التوالي الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان والمغرب، وقد طبعت علاقاتها مع إسرائيل برعاية الولايات المتحدة، وأعاد ذلك رسم التوازنات في الشرق الأوسط.

وقدّر البنتاغون أنه يمكن بالتالي إدارة الروابط العسكرية مع إسرائيل عبر الذراع الشرق أوسطية في القيادة المركزية (سنتكوم) وليس عبر الذراع الأوروبية.

وأوضح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يوم الخميس، خلال زيارته الى صحراء النقب جنوب البلاد بخصوص التهديدات الإيرانية "بما أن الدولة التي نقشت على رايتها تدمير إسرائيل، فلن تحصل على السلاح اللازم لتنفيذه".

وقال نتنياهو "توجيهي هو العمل على جميع الجبهات، وينعكس هذا في الخطوات التي لن أفصلها وفي توجيهي لجميع مسؤولي الأمن، العودة للاتفاق السابق هذا خطأ، الأموال التي يتلقونها ستستخدم في حملة غزو وحشية وكثير من الرعب، يجب عدم العودة إلى هذه الاتفاقية ونأمل ألا يحدث ذلك".

كلمات دلالية

اخر الأخبار