نجل شاه إيران يحذر بايدن من "الاستسلام" لابتزاز طهران

تابعنا على:   15:52 2021-02-13

أمد/ طهران: قال رضا بهلوي نجل الشاه السابق المخلوع في الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979، محمد رضا بهلوي، يوم السبت، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيستسلم لـ "الابتزاز النووي" الذي تمارسه طهران بالعودة لاتفاق 2015، محذرا من أن تلك الخطوة ستكون خطأ فادحا.

واعتبر رضا بهلوي، الذي يعيش الآن في الولايات المتحدة، في مقابلة مع مجلة "نيوزويك" الأمريكية، أن إحياء الصفقة سيكون أسوأ من عواقب تركها تموت.

وقال: "أعتقد أن بايدن سيستسلم للابتزاز النووي الإيراني ويعود للانضمام لاتفاق 2015… وهذا سيكون خطأ فادحًا رغم أن مؤيدي الصفقة والموقعين عليها يجادلون بأنها الطريقة الواقعية الوحيدة لتقييد برنامج طهران النووي."

ورأى بهلوي أن إعلان بايدن خلال حملاته الانتخابية عن نيته العودة للاتفاق دفع النظام الإيراني إلى زيادة حجم تهديده برفع مستوى التخصيب النووي.

ولفت إلى أن الأجزاء الرئيسة من الاتفاق انتهى مفعولها وسينتهي مفعول أجزاء أخرى قريبا، معتبرا أنها "صفقة سيئة جدا لعام 2021" وأن على واشنطن ألا ترضخ للابتزاز.

وقال: "بالنسبة لإيران قد يكون حماس بايدن فرصة كبيرة لها، وأعتقد أن الولايات المتحدة ستتنازل في أي صفقة جديدة بقدر ما تنازلت في اتفاق 2015، والمشكلة أن الإدارة الأمريكية تصر على أنها ستبني على الاتفاق الجديد لمعالجة قضايا أخرى.. بأي نفوذ؟"

وأعرب بهلوي عن رأيه بأن طهران "يائسة للغاية"، لافتا إلى قيام النظام بقمع الاحتجاجات الكبيرة والصغيرة في الفترة الأخيرة، والتي اندلعت من وقت لآخر لأسباب عدة، بما فيها مستويات المعيشة المتدنية والضرائب على السلع الأساسية، والفساد، وارتفاع الأسعار، وانهيار العملة المحلية وتدهور الاقتصاد؛ بسبب العقوبات الأمريكية.

كلمات دلالية

اخر الأخبار