التيار الإصلاحي لفتح لأنه إصلاحي يمد يده للوحدة !! 

تابعنا على:   21:22 2021-02-17

د. عبد الحميد العيلة

أمد/  أعلن التيار الإصلاحي الديمقراطي لحركة فتح عبر قيادته ومنذ فترة طويلة ينادي بتوحيد حركة فتح والذهاب لإنتخابات بقائمة موحدة ..
 إلا أن الرئيس أبومازن وبعض أعضاء من المركزية قد رفعوا الكرت الأحمر  في وجه هذا النداء ومع زيادة الحرص على هذه الوحدة توجهت قيادة التيار لبعض الدول العربية للضغط على أبومازن لتوحيد حركة فتح وإقناعه بوضع الحركة السيئ وخطورة الذهاب للإنتخابات القادمة دون وحدة الحركة ..

لكن كالعاده فيتو الرئيس والمركزية كان جاهزاً ورفض الوحدة كان شعارهم .. 

السؤال  ماذا يدور  من مخطط لدى عباس وهو يعلم جيداً أنه دون وحدة حركة فتح هو فشل ذريع له ولمركزيته ؟!! 

وهل هناك مخطط خفي بعدم ذهابه للإنتخابات لسبب أو لآخر ؟!!..
 ليعلم أبومازن وكل من حوله أن التيار الإصلاحي أعد العدة بكل قوة لهذه الإنتخابات وشعارهم إصلاح فتح والسلطة الذي أصبح الفساد ينخر في كل مساراتها وجنباتها بدءاً من مقاطعة الرئيس إلى كل وزارات السلطة مروراً ببعض القيادات الفتحاوية الذين يتحكمون في وزارات السلطة والأجهزة الأمنية بلا رقيب ولا حسيب بعد أن عطلوا التشريعي والقضاء .. 

وسؤال آخر هل سيذهب عباس لحماس للذهاب معهم بقائمة مشتركة ؟!! وهل حماس ستوافق على هذه القائمة دون شروط تفرضها على عباس مسبقاً تكون نهايته على أيديهم ؟!! 
 ولماذا تتخوف كل قيادة عباس من دحلان ؟!! هل خوفاً من الحساب عن الفساد الذي  إرتكبوه في حق شعبهم ؟!! أم خوفاً على زوالهم وفقدان مناصبهم ؟!!..

 الرسالة الأخيرة التي سأوجهها للرئيس عباس وحاشيته .. هل سألتم أنفسكم لماذا وصل التسجيل للإنتخابات الذي تجاوز 92‎%‎ لأول مرة في تاريخ فلسطين وأكبر نسبه في العالم ؟!!..

 هل تعتقدون أنه لدعم سلطة وقيادة فاسدة ؟!!..
 الحقيقة أن من ساهم في زيادة هذا التسجيل هم جيل الشباب وخريجي الجامعات العاطلين عن العمل وهم الناقمين على القيادة والسلطة الذين ساهموا في تدميرهم وهم ينتظرون صافرة بداية الإنتخابات ليذهبوا فجراً لصناديق الإقتراع وليقولوا كلمة الفصل في نهاية حقبة من الزمان سوداء وعمرها 14 عاماً .. 

والأخطر أن قيادات فتحاوية وإعلاميين ومن المستقلين والمجتمع المدني يطالب الرئيس بوحدة فتح إلا أنه يرفض بإصرار غير مبرر..
 والسؤال الأخير لماذا أعلنت عضو المجلس التشريعي ومنظمة التحرير سابقاً د.حنان عشراوي عدم الترشح لهذه الإنتخابات ؟!!..
 ولماذا أعلن ناصر القدوة عن الخروج عن ركب عباس إذا لم تتوحد فتح ؟!! ..
 إن الأيام حبلى بالمواقف الرافضة لسياسة عباس وفي الأيام القادمة حتماً سنشاهد قيادات جديدة تغادر مربع عباس وحاشيته !! وإن غدا لناظره قريب .

كلمات دلالية

اخر الأخبار