الاتحاد الأوروبي والشيخ ينفيان أخبار عبرية حول تقليص مساعدات الأوروبيين للسلطة إذا ألغيت الانتخابات

تابعنا على:   23:11 2021-02-21

أمد/ رام الله: أعلن مكتب الاتحاد الأوروبي في القدس، مساء الأحد، أنه تفاجأ مما ورد في بعض وسائل الإعلام، والتي تحدثت حول تقليص دعم أوروبا للسلطة الفلسطينية إذا ألغيت الانتخابات التشريعية.

وأكد الاتحاد الأوروبي في تصريح صحفي، أنه لم يكن هناك بيان أو تصريح حول هذا الموضوع.

من جهته، قال حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح(م7)، إن "الانتخابات الفلسطينية قرار فلسطيني بامتياز ونابع من المصالح الوطنية الفلسطينية لتعزيز النهج الديمقراطي بمشاركة الكل الفلسطيني لتكريس شرعية الصندوق".

وأكد الشيخ في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر"، أن كل ما يشاع من تهديدات أوروبية وغيرها عارية عن الصحة وتشويشات مقصودة.

وكانت قناة "كان" العبرية، قد أفادت في وقت سابق من يوم الأحد، أن مسؤولين أوروبيين، بعثوا رسالة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مفادها أنه إذا ألغى الانتخابات البرلمانية في أيار/ مايو، فسيتم تقليص دعم أوروبا للسلطة.

وبحسب القناة، أكد المسؤولون الأوروبيون، أنهم لن يكونوا قادرين على الاستمرار في قبول الوضع الذي يواصل فيه الاتحاد الأوروبي، والدول الأوروبية، ضخ الملايين للسلطة، دون رؤية عملية ديمقراطية وتغيير.

وفي 8 و9 فبراير/شباط الجاري، أجرت الفصائل الفلسطينية وشخصيات مستقلة، حوارا داخليا في العاصمة المصرية القاهرة ، أفضى إلى التوافق على عدد من النقاط بشأن الانتخابات، وأبرزها: محكمة الانتخابات، والحريات العامة، وضمان النزاهة والشفافية، واحترام النتائج.

وحسب مرسوم رئاسي سابق، من المقرر أن تُجرى الانتخابات الفلسطينية، على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية في 22 مايو/أيار، ورئاسية في 31 يوليو/تموز، وانتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس/آب.

اخر الأخبار