صحيفة: حماس تقول الصفقة مع إسرائيل... أسرى مقابل أسرى!

تابعنا على:   22:00 2021-02-22

أمد/ رام الله: نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، عن مصدر مطلع في حركة حماس، أن رعاية مصر لإتمام صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل، مسألة مستمرة ولم تتوقف، لكن إسرائيل لا تتعاطى بالجدية المطلوبة مع طلبات الحركة.

وأضاف المصدر، أن إسرائيل ترسل بين الفينة والأخرى، عروضا جديدة، في هذا الشأن، لكن موقف الحركة واضح منذ البداية "والثمن المطلوب واضح كذلك".

وأوضح المصدر، أن حماس تستمع لكل عرض وتسمع من الجميع ولم تغلق الباب أمام أحد، ولا تغلقه أما صفقة هي معنية بإنجازها، "لكن ذلك لن يكون بدون ثمن تطلبه الحركة".

وتابع: إن عرض إسرائيل "أسرى مقابل وعودات مشاريع اقتصادية ومستلزمات طبية ولقاحات، لن يتم".

وأردف أن المطلب هو: "أسرى مقابل أسرى فقط، وتختارهم الحركة".

وتأتي هذه التأكيدات بعد أيام من إعلان وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، أن حكومته تعمل بمساعدة مصر لإعادة المفقودين من قطاع غزة.

وقال غانتس: "جهودنا لا تتوقف في العمل على إعادة الجنديين أورون شاؤول وهدار غولدين، الذين أشعر بالمسؤولية الشخصية تجاههما بصفتي الشخص الذي أرسلهما للمعركة".

ولفت غانتس إلى أن إسرائيل تستثمر أي علاقات مع المحيط العربي، لجهة إعادة جنودها المفقودين.

وتحاول إسرائيل في هذا الملف، منذ عدة سنوات، آخرها محاولة تمت نهاية العام الماضي، عندما قدمت عرضا لحماس يشمل صفقة تبادل مقابل زيادة المساعدات الطبية الإسرائيلية لغزة لمواجهة وباء كورونا، والإفراج عن أسرى ليسوا ضمن قائمة من قتلوا إسرائيليين (ليس على أيديهم دم)، أو رموزا كبيرة، والموافقة لحكومة حماس على بناء مشاريع اقتصادية بالقطاع.

والمقترح الإسرائيلي تضمن جديداً آنذاك، وهو إطلاق سراح أسرى، بعدما كان سابقاً يقترح تسليم جثامين فلسطينيين فقط.

لكن حماس رفضت الاقتراح وأصرت على إطلاق سراح قيادات الأسرى، كما حدث في صفقة 2011، المعروفة بصفقة "وفاء الأحرار" فلسطينياً، و"صفقة شاليط" إسرائيلياً، وهي صفقة أبلغت إسرائيل حماس بأنها لن تتكرر.

وكانت إسرائيل توصلت إلى اتفاق مع حماس عبر مصر عام 2011 تم بموجبه إطلاق "حماس سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، مقابل الإفراج عن 1027 معتقلاً فلسطينياً.

ورجحت مصادر مطلعة في قطاع غزة، مطلعة على مباحثات التبادل، أن لا يحدث اختراق سريع في هذا الملف.

وأضافت المصادر التي تحدثت إليها "الشرق الأوسط"، أن الطرفين معنيان بإنجاز ما قبل الانتخابات، لكن أيضا، "لا يمكنهما تقديم تنازلات كبيرة. لذا يبدو الأمر معقدا".

ولا تتوقع حماس التوصل قريباً إلى صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل، لأنها تدرك أن إسرائيل قريبة من إجراء انتخابات مبكرة، ولذلك تحتفظ الحركة بكل شروطها وتصر عليها، غير أنها مستعدة لصفقة إنسانية وفق ما طرحه في بداية أبريل (نيسان) من العام الماضي، رئيس الحركة في غزة يحيى السنوار، الذي قال إن حركته مستعدة لصفقة إنسانية، يجب أن تشمل إفراج إسرائيل عن أسرى مرضى وكبار سن وأطفال ونساء، مقابل تقديم شيء لم يذكره.

ويعتقد أن السنوار مستعد لإعطاء معلومات عن وضع الأسرى في غزة، وربما الإفراج عن مدنيين، في صفقة سريعة، وهي فكرة أرادت إسرائيل تحويلها إلى صفقة اتفاق شامل.

ويوجد في قطاع غزة 4 إسرائيليين لدى حماس، بينهم الجنديان "شاؤول آرون" و"هادار جولدن"، أسرتهما حماس في الحرب التي اندلعت في صيف 2014.

(تقول إسرائيل إنهما قتلا ولا تعطي حماس أي معلومات حول وضعهما).

وهناك أيضا، أبراهام منغستو وهاشم بدوي السيد، وهما مواطنان يحملان الجنسية الإسرائيلية، الأول إثيوبي والثاني عربي، دخلا إلى غزة بمحض إرادتهما بعد حرب غزة في وقتين مختلفين.

ومقابل ذلك، يقبع في السجون الإسرائيلية اليوم 5 آلاف أسير، بينهم 41 أسيرة في سجن الدامون، و180 طفلاً وقاصراً تم توزيعهم على سجون عوفر، ومجدو، والدامون.