مجدلاني: الحوار الاجتماعي يساعد على توفير مقومات الصمود للفئات المهمشة والضعيفة

تابعنا على:   17:01 2021-03-03

أمد/ رام الله: قال وزير التنمية الاجتماعية د. أحمد مجدلاني، يوم الأربعاء، أن المجالس الاقتصادية والاجتماعية تعتبر إطارا وطنيا منظما للحوار الاجتماعي بين مختلف مكونات المجتمع حول القضايا الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية.

وأضاف مجدلاني خلال كلمته في المؤتمر الوطني الأول للحوار الاجتماعي، الذي تنظمه وزارة العمل حول معالجة تحديات سوق العمل الفلسطيني، أن الحوار الاجتماعي أداة للتوافق الوطني وتحقيق الاستقرار والسلم والعدالة والتنمية الاجتماعية.

وتابع أن أهداف الحوار الاجتماعي بين أطراف الإنتاج الثلاثة يؤدي لرفع الإنتاجية والقدرة التنافسيه، وبالوضع الفلسطيني فإنها تساعد على توفير مقومات الصمود، وخاصة للفئات المهمشة والضعيفة، وخاصة في ظل تفشي ظاهر البطالة والفقر والتهميش فإن إدارة حوار اجتماعي جاد ومسؤول أصبح أمراً مهماً من أجل تحقيق توافق وطني حول الحلول لهذه الأزمات وما يرافقها من توترات اجتماعية.

واوضح مجدلاني أن أهمية المجلس الاقتصادي والاجتماعي الفلسطيني ليحقق أهمية الوحدة المجتمعية والسياسية في ظل الاحتلال، ولترابط مهام التحرر الوطني بمهام البناء والديمقراطية والتنمية، وبذلك يعتبر تشكيل المجلس إطار للعلاقات مع الاطر الإقليمية والدولية.

وفي الختام دعا إلى توفر الارادة السياسية نحو الانطلاق في عمل المجلس، قائلا "نثمن لوزارة العمل هذه الخطوة والشركاء الاجتماعيين بتنظيم هذا المؤتمر، بالإضافة لإطلاق الاستراتيجية الوطنية للتشغيل، فشعبنا دوما يستحق توفير مقومات صموده الاجتماعي والاقتصادي."

اخر الأخبار