عصفور: الشعب الفلسطيني سيعاقب حركتي فتح وحماس..وفصل د،القدوة كان حساب على "النوايا" - فيديو

تابعنا على:   23:47 2021-03-13

أمد/ القاهرة: أكد السياسي والوزير الفلسطيني الأسبق حسن عصفور، يوم السبت، أن خطوة فصل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ناصر القدوة لا تمثل أي مظهر ديمقراطي.

وأوضح عصفور، خلال لقاء عبر برنامج "حوار الليلة"، على فضائية "الكوفية" ، أن ناصر القدوة له تاريخ كبير في حركة فتح، ويعتبر من الشخصيات المحورية، وله احترام كبير في حركة فتح وخارجها، مشيراً، إلى أن "قرار فصله أمر مهين وسيكون له تبعات".

وأضاف عصفور، أن "حركة فتح أكبر من الأفراد لكنها ليست أكبر من جمهور الشعب الفلسطيني، فقرارات الفصل بدأت بقيادة تيار الإصلاح في حركة فتح ممثلاً بــ محمد دحلان ومؤخرا بالدكتور ناصر القدوة".

كما أكد عصفور، أن "تيار الإصلاح يعتبر القوة الثالثة وحركة حماس لن تحسم الانتخابات المقبلة".

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني سيعاقب حركتي فتح وحماس في أي انتخابات مقبلة على الواقع المرير الذي يعيشونه.

وقال عصفور إن حركة فتح هي أول من أسس أول تكوين كياني على أرض الوطن وهو السلطة الفلسطينية، مؤكدا أن إضعاف حركة فتح يخدم فقط أعداء الشعب الفلسطيني.

وشدد على أن حركة حماس لا زالت تعمل على أن تكون بديلاً وليس شريكا للمشروع الوطني الفلسطيني، داعيا إياها إلى إعادة قراءتها للمشهد السياسي الفلسطيني.

وتمنى عصفور ألا يكون الشكل يخالف المضمون في حركة فتح، مشيرا إلى أن الدكتور ناصر القدوة حوسب على ما يمكن أن يكون فالقدوة لم يعلن خروجه من حركة فتح.

وقال عصفور، إن ما حدث مع الدكتور ناصر القدوة سيحدث نقطة تحول في حركة فتح عند إعداد القائمة الخاصة بها، وقد يكون ثمن قرار فصله كبير وكارثي، مُستبعداً أن تتم الانتخابات في عصر الرئيس عباس.

وبين أن عدة أسباب تؤكد عدم إمكانية إجراء الانتخابات في الوقت الراهن أهمها، الخلافات الداخلية في حركة فتح وجائحة كورونا، وإمكانية إجراء الانتخابات في القدس.

واختتم عصفور، الرئيس عباس استحكم بجميع السلطات ويستطيع أن يجري تشكيل حكومي يدير به الوضع السياسي وفقا للمراسيم التي أصدرها.