مجلس وزراء الداخلية العرب: هناك عدة مواضيع هامة بجدول الأعمال لتعزيز التعاون الأمني العربي

تابعنا على:   16:20 2021-03-17

أمد/ القاهرة: بدأت، يوم الأربعاء، جلسات المؤتمر الرابع والأربعين لقادة الشرطة والأمن العرب المنعقد عبر الدائرة التليفزيونية، بحضور كل من الفريق أول شرطة حقوقي خالد مهدي إبراهيم الإمام، مدير عام قوات الشرطة في جمهورية السودان رئيس المؤتمر، ويورغن شتوك، الأمين العام للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية الإنتربول، ورؤساء وأعضاء الوفود.

واستهلت الجلسة بكلمة د. محمد بن على كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، الذي أعرب عن بالغ التقدير لدولة تونس على الرعاية التي تُحيط بها مجلس وزراء الداخلية العرب وأمانته العامة، كما وجه الشكر لوزراء الداخلية العرب، لدعمهم الموصول للعمل الأمني العربي المشترك.

وقال كومان، "نلتقي اليوم في مؤتمركم عن طريق الاتصال المرئي، بسبب تداعيات جائحة كوفيد 19 التي خلقت أوضاعًا استثنائية في شتى المجالات وفي كافة أنحاء العالم، ولقد كانت أجهزة الأمن - إلى جانب الطواقم الطبية - في صدارة الجهات المتصدية لهذه الآفة، إذ عملت على السهر على تطبيق الإجراءات المتعلقة بالحجر الصحي وحظر الجولان، مما جعل دورها حاسما في الوقاية من العدوى وتقليص الإصابات، كما كانت أجهزة الحماية المدنية في مقدمة المتعاملين مع المصابين بفيروس كورونا المستجد".

وأوضح أن مؤتمر مناسبةً لاستعراض تداعيات الجائحة على الأمن العربي، ودور مختلف القطاعات الأمنية، وأجهزة الحماية المدنية في مواجهتها.

وأشار كومان، إلى أن الأمانة العامة قد حرصت على أن تكون تداعيات هذه الجائحة محل نقاش في عدد من المؤتمرات القطاعية واجتماعات اللجان التي عقدت في نطاقها منذ انتشار الوباء، فعلى سبيل المثال ناقش المؤتمر العربي الثامن عشر لرؤساء أجهزة المرور، دور هذه الأجهزة في التعامل مع جائحة كوفيد 19، كما استعرض المؤتمر العربي العشرون لرؤساء المؤسسات العقابية والإصلاحية تجارب الدول الأعضاء في الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد داخل تلك المؤسسات، أما المؤتمر العربي التاسع للمسئولين عن الأمن السياحي فقد تدارس سبل التعامل الأمني مع السياح لمواجهة انتشار الفيروسات والأوبئة.

وأكد أنه نتيجةً للمناقشات التي تمت أثناء المؤتمر العربي الرابع والثلاثين لرؤساء أجهزة مكافحة المخدرات، صدرت توصية بإعداد دراسة حول استهلاك المخدرات والمؤثرات العقلية أثناء فترة الجائحة، وأخرى بعرض موضوع تداعيات الجائحة على الاجتماع المشترك بين أجهزة مكافحة المخدرات وممثلي وزارات الصحة في الدول العربية المزمع عقده في وقت لاحق من هذا العام، بالتنسيق مع الأمانة الفنية لمجلس وزراء الصحة العرب.

وأضاف كومان، أنه لم يقف الاهتمام بهذه الجائحة عند حد المؤتمرات الداخلية، وإنما حرصنا على أن نتبادل التجارب والممارسات الفضلى بشأنها مع المنظمات الدولية مثل الإنتربول والمنظمات الإقليمية كالوكالات التابعة للاتحاد الأوروبي، خاصة الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل التي نظمنا معها يوم 1 ديسمبر الماضي مائدة مستديرة تقنية أورو-عربية حول أمن الحدود، حظيت تداعيات الجائحة بقسط وافر من مناقشاتها.

وأشار  إلى انعكاسات هذه الجائحة على الإرهاب والتي كانت موضوع الجلسة الافتراضية حول "فيروس كورونا والإرهاب: تحليل النموذج الأمني الجديد، وإدارة الأزمات والتنسيق"، التي عقدت بالتعاون مع مشروع مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابع للمفوضية الأوروبية.

وأضاف الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، أن هناك عدة مواضيع هامة بجدول أعمالكم يوم الأربعاء تصب كلها في تعزيز التعاون الأمني العربي سواء بوضع الهياكل والآليات أو برسم السياسات المناسبة لذلك، فاللجنة الدائمة للإحصاء الجنائي التي ستنظرون اليوم في إنشائها في نطاق الأمانة العامة، ستكون رافدا مهما للعمل الإحصائي الجنائي العربي، بما يسمح باتخاذ القرار الأمني الصحيح.

ونوه إلى أنه، ستكون آلية تبادل الزيارات بين الأجهزة الأمنية العربية النظيرة وسيلةً لتعزيز تبادل الخبرات، والاطلاع الميداني على أساليب العمل في مختلف الدول العربية.

وإن مشروع الإستراتيجية العربية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر وبالأعضاء البشرية المعروض على مؤتمركم اليوم من شأنه أن يسمح بإيجاد إطار يحدد التعاون العربي في مواجهة هذه الجرائم الخطيرة والانتهاكات الجسيمة التي يمكن أن تنجم عنها.

كما تمثِّل الخطةُ المرحلية لتنفيذ الإستراتيجية العربية لمواجهة جرائم تقنية المعلومات أداة لترجمة هذه الإستراتيجية التي اعتمدها مؤتمركم الماضي إلى برامج واقعية.

ويعكس البند المتعلق بتفعيل المؤتمر السنوي لقادة الشرطة والأمن العرب، اهتمامكم بتطوير الأداء رغم الإنجازات الكبيرة التي حققها هذا المؤتمر طيلة خمسين سنة حافلة بالعطاء، إذ سنحتفل في العام القادم 2022م، باليوبيل الذهبي لهذا المؤتمر الذي انعقد لأول مرة بمدينة العين في دولة الإمارات العربية المتحدة في الثامن عشر من ديسمبر عام 1972م.

اخر الأخبار