قائمة برئاسة خليل الحية

القيادي الحمساوي أبو مرزوق: احتمالية تأجيل الانتخابات 40% ومروان سيهزم عباس

تابعنا على:   23:30 2021-03-26

أمد/ غزة: قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، د. موسى أبو مرزوق،  يوم الجمعة، إن احتمالية تأجيل الانتخابات التشريعية تصل إلى 40٪؜.

وأضاف عبر حديثه على برنامج "clubhouse": إن "حركة حماس ستتقدم بقائمة حمساوية كاملة يرأسها الدكتور خليل الحية، ونسبة الضفة الغربية فيها 55٪؜ و45٪؜ من غزة."

وأشار: "لا يمكن أن تجرى انتخابات وهناك تنافس بين عباس ومروان، لأن مروان البرغوثي سيفوز، وسيكون الخاسر هو محمود عباس فبالتالي لن يكون هناك انتخابات، فهل سيكون هناك إصرار من البرغوثي على إجراء الانتخابات أو أن يتنازل ليكون نائب عباس وبالتالي تتم فيها الانتخابات، لأنه لم يبقى سوى 6 أيام لانتهاء هذا الموضوع."

وتابع، كان هناك لقاء من دول إقليمية عربية مع الرئيس عباس ليتم فيها حل الخلاف الفتحاوي الداخلي، وكان المقصد "دحلان" وكان الضغط شديد حول إجراء قائمة فتحاوية واحدة موحدة، لكن عباس رفض، مما جعل الدول الان تتعامل مع عباس بأمر واقع ليساعدوه بفوز فتح بطريقة أو بأخرى.

وبين أبو مرزوق أن هناك وجود للمرأة في قائمة حركة حماس للتشريعي.

وفي جانب قطاع غزة، قال: "الجميع يعرف أن السبب في حصار غزة هو تمسك حماس بالمقاومة والبندقية، ولو أردنا أن ينتعش قطاع غزة اقتصاديًا، لقبلنا بالشروط الأمريكية، والرفض هو ما فرض علينا الحصار وسنبقى متمسكين، والشعب الفلسطيني مسيس ويعرف لماذا هو محاصر ويجوع ويعرف أيضًا أن الطرف الآخر هو جزء من الحصار، وعقوبات أبو مازن هي العقوبات الأسوأ ولها الأثر الأسوأ لغزة، ولذلك أقول نحن مطمئنين لأن الناس في غزة والضفة ستذهب لانتخاب حماس."

وبين، دخول حماس بالسياسة لأجل أن نبقى حركة ثورية، سايكس بيكو رسم خارطة لم يوافق عليها أحد، لكنه مع الزمن صرنا نتقاتل نحن وأشقائنا على الحدود، ونقاتل لأجل جواز السفر وجبرنا للتعامل مع سايكس بيكو، وحينما دخلنا الانتخابات بعام 2006 كان لأجل الحفاظ على المقاومة ونهجها.

وأردف: "نحن الان نخوض انتخابات لنجعل مساحة المقاومة، لا زلنا حركة ثورية للمقاومة والسياسة هي لخدمة المقاومة بشكل أساسي وواضح، نحن لدينا ما يكفينا من قضايا نحملها على أكتافنا، ونناشد الكل العربي للانضمام إلينا ومواجهة الحركة الصهيونية."

وأضاف: "لم يكن هناك ضغط إقليمي لإجراء الانتخابات ولكن دوليًا نعم، فكان لا بد من تجديد كل الأسس التي بنيت عليها السلطة من الإطار التشريعي وغيره، ولذلك كان هناك تهديد بوقف المساعدات الدولية إلى حين انتهاء الانتخابات، وهل الانتخابات ستؤدي لانقسام، نعم."

وأكد أبو مرزوق: "حماس لن تترشح للرئاسة أبدًا، ولكن إذا توقفت الانتخابات عند المجلس التشريعي دون الرئاسية، فسنحصل على مكانة على الأقل لمحاسبة الرئيس، ولا يوجد بيننا وبين فتح تفاهمات سوى الأشياء الواضحة المعلنة، ولا يوجد محاصصة أبدًا ولا يوجد عندنا طائفة في فلسطين، فنسبة 99% مسلمين و1% مسيحيين."

وأفاد، لا يوجد محاصصة بين الحركات في الانتخابات؛ لأن فتح والجبهة لم توافق على قائمة وطنية وتوافقات في حصص بيننا وبينهم، لذلك كل حركة لها مفاوتات في الحصول على النجاح في الانتخابات.

وحول الإدارة الامريكية الجديدة، قال: "هل هي بنفس القدر مع الدول العربية تطبيع وغيره، أنا أعتقد أنها ستكون أخف ولكنها لن تتراجع عما فعلته الإدارة السابقة."

وفي حديثه عن التطبيع مع إسرائيل، أشار إلى أن ملف إسرائيل فعال في كل الدول العربية في البترول والغاز وأسعاره، مؤكدًا أن المصالح للدول العربية تجعلها مقدمة على العقل والعدالة الفلسطينية.

وأكد أبو مرزوق: "نحن أمام تصاعد كبير بقصة التطبيع، والحكام الجدد الان بالسودان يتعاملوا مع الجانب الإسرائيلي بزهو، والسودان لديها وفد يزور الأماكن العسكرية الإسرائيلية."

وأفاد "نحن نرفض أي ظلم يقع على أي مسلم في أي مكان، ولا نوافق على سياسة الحوثي ولا إيران إذا كانت ظالمة لأي فرد من السنة وغيرهم، موقفنا واضح ولا جدال فيه، وعلاقتنا مع اليمن قديمة ومعروفة ولكن ظروف الانقسام أضعف هذه العلاقة."

وأردف: أن "المصالحات الإقليمية آتية للملفات البينية بين الدول وليست لملف التطبيع، فالتطبيع لا مستقبل كبير له؛ لأن التطبيع يعتمد على فعالية الجانب الفلسطيني."، مؤكدًا نحن لا نشهر السلاح إلا في وجه العدو الصهيوني، ولا نشهره في وجه إخواننا العرب في الدول العربية وسنصبر على تطبيعهم لحين عودتهم.

وأكد أبو مرزوق، أنه يجب على الجانب الفلسطيني أن يوقف التنسيق وأوسلوا لمقاومة الاحتلال، وسينكمش كل التطبيع بالمنطقة؛ بسبب الضغط الواقع الفلسطيني، والمسألة تعتمد على تغيير المعادلات في الداخل الفلسطيني وسيكون انطلاقة ومستقبل جديد للوضع الفلسطيني والحق الفلسطيني والعدالة الفلسطينية.

اخر الأخبار