خلال لقاء نظيره المكسيكي..

المالكي: الانتخابات لن تتم دون القدس

تابعنا على:   20:55 2021-04-07

أمد/ رام الله: شدد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، يوم الأربعاء، على أهمية دعم المجتمع الدولي لإنجاح الانتخابات الفلسطينية

جاء ذلك خلال لقائه نظيره المكسيكي مارسيلو إبرارد كازاوبون الذي عقد عبر تقنية الفيديو كونفرنس، واستعرضا خلاله اخر الانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة في الأرض الفلسطينية المحتلة. 

وأشار المالكي الى قيام سلطات الاحتلال بمنع إنعقاد لقاء تشاوري لعدد من المقدسيين بشأن مشاركتهم في الإنتخابات التشريعية في حي الشيخ جراح، معتبرا هذا الاجراء إنتهاكا فاضحا للاتفاقيات الموقعة والملزمة وتراجعا عن فحوى الرسالة الرسمية التي تسلمتها القيادة الفلسطينية من الجانب الاسرائيلي والتي تؤكد فيها إلتزام دولة الاحتلال بالإتفاقيات الموقعة بما فيها قضية المشاركة المقدسية في الانتخابات.

ودعا المالكي المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياتهم، والضغط على اسرائيل للسماح للفلسطينيين في القدس بالمشاركة في الانتخابات العامة، موضحا حرص القيادة الفلسطينية على اجراء ونجاح العملية الانتخابية التي لن تتم دون عاصمة دولة فلسطين المحتلة.

وأشار المالكي اننا ننوي التوجه إلى مجلس الأمن الدولي للمطالبة باتخاذ قرار بشأن ضرورة سماح إسرائيل بإجراء الانتخابات الفلسطينية في القدس. وطالب المكسيك، كونها عضو في مجلس الامن الى دعم هذا التوجه، مشددا الى ان الامر لا يتعلق باين يمكن للمقدسيين ان يمارسوا حقهم الانتخابي بقدر ما هو يتعلق بتثبيت حقيقة ان لا يوجد دولة فلسطينية بدون القدس الشرقية.

كما استعرض المالكي التصعيد الاستيطاني في الأرض الفلسطينية المحتلة، واستمرار الحكومة الإسرائيلية بتنفيذ مخططاتها الاستيطانية الاستعمارية التوسعية وخاصة في القدس الشرقية واستمراها بمصادرة أراضي المواطنين الفلسطينيين لبنائها الاستيطاني، وتجاهلها للادانات الدولية. مطالباً المجتمع الدولي عدم الاكتفاء بالبيانات والادانات وضرورة مساءلة ومحاسبة إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، على جرائمها في الأرض الفلسطينية المحتلة، معتبراً ان فتح المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية رسالة الى دولة الاحتلال بوجوب محاسبتها على جرائمها. 

ودعا المالكي المكسيك الى الاسراع في الاعتراف بدول فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967، مشيرا الى ان هذا الاعتراف يعكس موقف المكسيك التاريخي اتجاه حل الدولتين، والداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، معربا عن تقدير دولة فلسطين لتصويت المكسيك الايجابي على قرارات مجلس حقوقك الانسان حول فلسطين في دورته السادس والاربعين.

وفِي إطار سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، أكد الجانبان على اهتمامهما بتعزيز التعاون في عديد المجالات، وعقد مشاورات سياسية بين الوزارتين في اقرب وقت.

من جانبه أكد مارسيلو إبرارد كازاوبون دعم المكسيك للمساعي الفلسطينية في عقد انتخابات نزيهة وحرة، واشار الى ان المكسيك ستلعب دورا داعما من داخل مجلس الامن في هذا السياق وبانها ستدعم اي توجه متعدد الاطراف ينوي لاحياء عملية السلام في الشرق الاوسط.