عجقة انتخابات

تابعنا على:   12:42 2021-04-09

عطا الله شاهين

أمد/ تستعد الفصائل الفلسطينية للإنتخابات، على الرغم من أجواء التشاؤم، التي تسود بسبب عدم تلقي رد من إسرائيل باجرائها في القدس المحتلة، لكن الفصائل أعلنت عن قوائمها، وكما نرى طعونا ضد أشخاص في بعض القوائم على ترشحها، لكن عجة الانتخابات نراها مستمرة في ظل رغبة الفلسطينيين في اجرائها كحق دستوري، طبعا تحت أجواء ديمقراطية بنزاهة وشفافية، لكن لا أحد يعلم إلى أين هذه الأجواء ستأخذنا في ظل تشكك باجراء الانتخابات البرلمانية..

لا شك بأن عجقة الإنتخابات هي حالة عادية ، لا سيما بأن آخر إنتخابات جرت في عام 2006 ، ولكن هذه الانتخابات يبدو بأنها ستكون مختلفة بسبب تنوع القوائم وكثرتها . فالانتخابات إجراء ديمقراطي يمارسه الشعب الفلسطيني كخطوة نحو تحسين حياة الفلسطينيين وللمطالبة تمن تحت ت قبة البرمان بضرورة انتهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة عبر إعلاء صوت النواب لبرلمانيي دول العالم بأن هنا شعب محتل ويتوق للحرية..
لا شك بأن الفصائل الفلسطينية المشاركة مع القوائم المستقلة نراها في حالة إستعداد للانتخابات.

 رغم ما يتسرب من أخبار عن عدم قبول إسرائيل باجرائها في القدس المحتلة، إلا أن القدس تبقى عنوان الفلسطينيين، ولا يمكن إلا أن يشارك أهل القدس بالتصويت، فالوقت ما زال مبكرا عن عدم قبول إسرائيل باجرائها. فعجقة الإنتخابات تبدو في بدايتها، ولعله خيراً أن تجري انتخابات برلمانية لنري دول العالم أننا مع الديمقراطية كباقي شعوب العالم..

كلمات دلالية

اخر الأخبار