ثلاثة وثلاثون عاما على الرحيل ..! 

تابعنا على:   07:55 2021-04-16

د. عبد الرحيم جاموس 

أمد/ في أتون الإنتفاضة المجيدة وفي السادس عشر من نيسان للعام الف وتسعمائة وثمانية وثمانين، تمكنت وحدة من وحدات الإرهاب الصهيوني من الوصول إلى منزل الشهيد القائد خليل الوزير أبو جهاد في تونس في إطار عملية ارهابية معقدة ومركبة ومتشعبة الخيوط، قامت بإقتحام منزله بعد اشتباك مع الحرس لتدخل إلى داخل المنزل وتشتبك مع الشهيد مباشرة وجها لوجه إلى أن إرتقى إلى الرفيق الأعلى شهيدا مدرجا بدمائه الزكية بعد مقاومة باسلة منه للقتلة فأفرغوا في جسده  أكثر من مئة رصاصة من رصاص الغل والحقد المتراكم في قلوبهم على الشهيد البطل والذي يعتبر بحق وحقيقة أول الرصاص وأول الحجارة، وصانع فجر جديد  لشعبنا الفلسطيني مع اخوانه ورفاقه الميامين وصانع ثورة بعزيمة لا تلين مستمرة جيلا بعد جيل حتى النصر المبين. 

كانت تظن العصابات الصهيونية أن اغتياله سينهي الإنتفاضة المجيدة وسيطفئ لهيبها، وسيقضي على حركة فتح وعلى الثورة الفلسطينية، لكن النتيجة كانت عكس هذا الوهم فتصاعدت الإنتفاضة موجة وراء موجة تقض مضاجع المحتل وتكشف بؤسه وخيبة أمله وتعري جرائمه أمام العالم الذي حيا شعبنا وانتفاضته وترددت اصداؤها في كل أرجاء العالم. 

نعم لقد آلمنا رحيل القائد أبا جهاد وكان ضربة مؤلمة للحركة الوطنية الفلسطينية لما يمثله في مسيرتها منذ النشأة والتأسيس والإنطلاقة في الأول من يناير للعام ألف وتسعمائة وخمسة وستين إلى أن التحق بمن سبقه من شهداء المسيرة من رفاقه وإخوانه أبو علي إياد وعبدالفتاح عيسى حمود وأبو صبري وكمال ناصر وكمال عدوان وأبو يوسف النجار والحج حسن وجواد أبو الشعر وسعد صايل وأبو حسن ومروان وحمدي والقائمة الطويلة من الشهداء الأبرار، فقد كان شهيدنا أبو جهاد ثورة في حد ذاته ومدرسة ومعلما لكل الثوار، وعلما من أعلام حركة التحرر الوطني العالمية على امتداد مساحة النضال التحرري من الإستعمار والصهيونية والعنصرية. 

رغم ألمِ الرحيل والفراق المبكر للقائد الرمز أبو جهاد إلا أن أثره باق فينا وفي الأجيال اللاحقة حتى تتحقق الأهداف الوطنية التي نذر الشهيد نفسه لأجلها. 

إن الشهيد القائد أبو جهاد كان ثائراً وفارساً من فرسان فلسطين الحقيقيين في تاريخها الحديث الذين آمنوا بفلسطين ونذروا أنفسهم فداءً لها. 

لقد كان رائدا من رواد فلسطين العظام الذين تركوا خلفهم تاريخا وإرثا نضالياً مشرفاً، فحق له أن يكون رمزا من رموز الثورة الفلسطينية. 

لقد حمل الشهيد أبو جهاد إلى جانب اخوته الشهداء منهم، والأحياء، كل أعباء مرحلة التأسيس لثورتنا المعاصرة رغم شح الإمكانات وتعقد الظروف المحلية والإقليمية، فكانت أفعالهم خير شاهد على إيمانهم بفلسطين وبحتمية النصر. 

أبو جهاد كان أخًا مُحبًّا لجميع اخوته الرجال الذين لم يبدلوا تبديلا، وكان أيضا أول الرصاص وأول الحجارة، فكان رجلا متزنا مفكرا ومخططا وقائدا، حافظ على بوصلة البندقية بإتجاه العدو فقط، سبّاقا لتعزيز الوحدة الوطنية، آمن بأن أبناء الوطن على اختلاف توجهاتهم وانتماءاتهم خُلقوا من أجل فلسطين وتحريرها والعودة إليها والعيش في كنف الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس. 

أبو جهاد سيبقى النموذج في الإنتماء والقيادة والتخطيط والتضحية لكل الأجيال من بعده. 

رحم الله الشهيد القائد أمير الشهداء أبو جهاد وجميع شهداء شعبنا وأمتنا الذين قضوا على درب الثورة والعزة والتحرير. 

 

اخر الأخبار