بشأن الانتخابات..

مجدلاني: اجتماع موسع للقيادة الفلسطينية برئاسة "الرئيس عباس" خلال الأيام المقبلة

تابعنا على:   10:16 2021-04-21

أمد/ رام الله: أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني، صباح يوم الأربعاء، عن اجتماعًا موسعًا للقيادة سيعقد خلال الأيام القليلة المقبلة، لمناقشة كل ما يتعلق بالانتخابات الفلسطينية.

وأضاف مجدلاني في حديث لإذاعة "صوت فلسطين"، إن المشاورات متواصلة مع قيادات الفصائل، وبعض القوائم الانتخابية المسجّلة، بهدف بلورة موقف، وإجماع وطني فلسطيني يرفض الانتخابات بدون مشاركة القدس.

وأوضح، أن الاجتماع الموسع المقبل لجميع القيادات الفلسطينية، سيكون برئاسة الرئيس محمود عباس.

وتابع، أنّه يجرى حاليا إجراء اتصالات بهدف، أن تكون صورة الموقف الدولي قد تكونت بشأن الانتخابات الفلسطينية وعقدها خصوصا في مدينة القدس، من خلال التحرك في إطار مجلس الأمن الدولي، بالإضافة إلى التحرك مع الجانب الإسرائيلي.

وشدد: "في ضوء ذلك سوف تتضح الصورة، وسوف يجري تقييم معمّق، ودقيق، وعلى ضوء ذلك سيبحث ما هي الخيارات أمام القيادة الفلسطينية لاتخاذها.

وقال مجدلاني، إن القيادة تتمسك بكل العملية الديمقراطية، وعلى وجه التحديد في القدس،وأنه على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاه ذلك مارسة المزيد من الضغوط الجدية والفعلية على دولة الاحتلال.

وأضاف مع القنصل الفرنسي في القدس رينيه تروكاز ، نأمل أن تمارس فرنسا دورها بالضغط على الاحتلال من أعلى المستويات السياسية من رئيس الجمهورية ووزير الخارجية مجددا التأكيد أن موضوع القدس سياسي تقني أو فني،وليس ذريعة للتأجيل كما يحاول البعض تسويق ذلك، مع التأكيد أن القيادة الفلسطينية تبحث عن كمافة البدائل كما أنها خاطبت كافة الدول بهذا الخصوص وسوف تناقش ذلك في جلسة مجلس الأمن يوم الخميس.

وتابع: "لا نقبل أن تجري الانتخابات في سائر الأراضي الفلسطينية، دون القدس، على الأقل طبقاً للبروتوكول والاتفاق الذي وقع عام 1995، والانتخابات في القدس مسألة سياسية من الدرجة الأساسية، وليست فنية، يهمنا أن تجري العملية الديمقراطية في القدس ترشيحاً وحملة انتخابية وتصويتاً كما هو الحال في المدن الفلسطينية الأخرى".

وأضاف، لغاية اللحظة حكومة الاحتلال لم تعط جواباً على رسالة القيادة بشأن إجراء الانتخابات العامة في جميع الأراضي الفلسطينية، لأن ذلك يتطلب ترتيبات في جميع المناطق، بما في ذلك المناطق "c"، ويتطلب ترتيبات نقل قوات الشرطة في مناطق "b"، التي ينبغي أن يكون هناك فيها تنسيق مسبق لحماية المراكز الانتخابية وصناديق الاقتراع.

ومن جانبه أكد القنصل الفرنسي تروكاز موقف بلاده الداعم للعملية الديمقراطية ، وأن دول الاتحاد الأوروبي وفرنسا تضغط بكل الوسائل من أجل السماح لاجراء الانتخابات في القدس، وتعتبر عرقلة ذلك يؤدي إلى عدم الاستقرار في المنطقة.

وأشار أن الانتخابات قرار سيادي فلسطيني ، وسوف تواصل فرنسا الضغط باتجاه اجراء العملية الديمقراطية في دولة فلسطين وبما فيها القدس الشرقية.

وأكد على تمسك بلاده بحل الدولتين وأن الالتزام بقرارات الشرعية الدولية، والقانون الدولي هما أساس التسوية، مشددا على أن فرنسا ستعمل مع كافة الأصدقاء في العالم، من أجل رؤية شاملة للحل وفقا لذلك.

اخر الأخبار