لقاءات الزووم تصنع قيادات من ورق

تابعنا على:   13:28 2021-04-27

أكرم العايدي

أمد/ منتديات ولقاءات الزووم ومشاركين من ما هب ودب ومجموعات الواتساب والتواصل الاجتماعي ، هي مساحات للعصف الفكري وبواباتها مفتوحة ، بعض الواهمين والحالمين اعتقدوا وحاولوا تجييرها على انها واجهات سياسية وعناوين وطنية، يتسلقون من خلالها على حماس المغفلين والطامحين والعابثين  وفرصة تاريخية للانتهازيين  لتحقيق ضربة تسلل وهدف في مرمى الوطن بحجج واهية ...

وفِي اول اختبار حقيقي فشلوا في تكريس صورة حقيقية تختلف عن الآخرين ... ولكن الأيام تثبت أن القيادات يصنعها الميدان وليس العالم الافتراضي ومناشدات الاستجداء ، فجاء المنقذ الأسير ليدغدغ أحلام  الطامحين ووقع في الفخ بغباء الاصدقاء والمحبين ... واخشى ما اخشاه  الارتداد السلبي على الحالة الوطنية وفقدان القائد المناضل أمل وحلم التغيير ...

ونصيحتي لكل الفتحاويين بما فيهم فريق العصابة ،،  تمسكوا وتماسكوا  جيدا وفكروا  بهموم الوطن والمواطن وتطلعاته ، وغيروا ما بأنفسكم واتقوا الله بشعبكم ، وعززوا  من قيم الخير والمحبة  والانتماء والعطاء والوفاء لمسيرة نضال شعبكم بما يستحق  من تضحيات شهدائنا  وأسرانا وعذاباتهم، ولا تتركوا الوطن للعابثين والمغفلين لحظة وغفلة زمن ليستولوا على مقدراته، وأعيدوا اللحمة لحركة فتح المختطفة من داخلها ومن فريق تنعدم عندهم الرؤية بتغليب مصالحهم الذاتية على المصلحة الوطنية والحس الجمعي ، والحفاظ على الموروث التاريخي والنضالي مسؤولية الكل الفلسطيني.

أفيقوا من الغفلة وليبقى الوطن الهدف وما عداه وسيلة .

كلمات دلالية