الخاطر: قطر مساعدة للوساطة بين أمريكا وحماس!

تابعنا على:   10:10 2021-06-01

أمد/ الدوحة: أعلنت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية القطرية، لولوة الخاطر، أن قطر مستعدة للتوسط بين أمريكا و"حركة حماس".

وقالت الخاطر لوكالة "سبوتنيك" الروسية: "قطر منفتحة للتعاون عندما يُطلب ذلك، بسبب اليقين بأهمية جهود التوسط لإحلال السلام والاستقرار الدوليين".

وأكدت، أن الدوحة لا ترى أي قيمة مضافة إلى عملية السلام من التطبيع مع إسرائيل في الوقت الحالي، داعية كافة الدول الفاعلة إلى مراجعة الدعم غير المشروط لإسرائيل، سواء ماليا أو سياسيا.

وقالت مساعدة وزير الخارجية القطري، "إننا في الوقت الحالي لا نرى أي قيمة مضافة للتطبيع مع إسرائيل، فيما يتعلق بالدفع بعملية السلام للأمام. ولا أدل على ذلك من سلسلة الجرائم الإسرائيلية الأخيرة في حي الشيخ جراح، وفي حرم المسجد الأقصى الشريف، وفي غزة".

وأضافت، "نستغل هذه الفرصة لدعوة كافة اللاعبين الدوليين، لمراجعة جادة للدعم غير المشروط لسياسات الاحتلال الإسرائيلي، سواء كان هذا الدعم دعماً مالياً أو سياسياً؛ وأن يبنى على هذه المراجعة حوار جاد من قبلهم مع الجانب الإسرائيلي، حول سياسات تهويد القدس، والاستمرار في الاستيطان، وحصار قطاع غزة، بالإضافة إلى الانتهاكات غير الأخلاقية بحقوق الانسان، مثل اعتقال الأطفال وتهجير الأسر واستهداف المدارس والمستشفيات".

وحول ما أعلنته قطر من عزمها تقديم نصف مليار دولار لإعادة إعمار قطاع غزة، أكدت الخاطر، أن "هناك آلية قائمة بالفعل ومتفق عليها مع الأمم المتحدة ولم يرفضها الجانب الإسرائيلي خلال السنوات الماضية. ومن خلال هذه الآلية يتم دعم قطاع الطاقة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بالإضافة إلى دعم الأسر الأكثر احتياجاً بمبلغ 100 دولار شهرياً للأسرة الواحدة؛ وهذه الآلية تتم بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية".

وتابعت موضحة، "فيما يتعلق بالمنحة الأخيرة، ستقوم اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، بالتنسيق مع الأشقاء الفلسطينيين والشركاء الدوليين المعنيين ومنهم الأمم المتحدة، لضمان تعظيم الاستفادة من هذه المنحة للشعب الفلسطيني الشقيق، والتي ستستغل بشكل أساسي لإعادة الإعمار؛ حيث من المتوقع إعادة اعمار 45 ألف وحدة سكنية، خلال الخمس إلى ست شهور القادمة".