مجموعات إيرانية معارضة في الخارج تشيد بـ"المقاطعة الشاملة" للانتخابات

تابعنا على:   19:45 2021-06-19

أمد/ طهران - أ ف ب : أشادت مجموعات إيرانية معارضة في المنفى، يوم السبت، بما اعتبرته "مقاطعة" غالبية الناخبين في إيران الانتخابات الرئاسية التي فاز بها رئيس السلطة القضائية المتشدد إبراهيم رئيسي، واصفة الأمر بأنه "ضربة سياسية واجتماعية" للنظام الاسلامي في البلاد.

وحصل رئيسي على نحو 62 بالمئة من أصوات الناخبين بعد فرز زهاء 90 بالمئة من بطاقات الاقتراع الذي نظم الجمعة، وفق السلطات الإيرانية.

وكانت تنظيمات معارضة إيرانية، تتخذ مقار خارج البلاد قد دعت إلى مقاطعة الانتخابات التي أجريت بعد استبعاد أبرز منافسي رئيسي في عملية التدقيق قبل الانتخابات أو اعلان انسحابهم في وقت لاحق.

وقالت زعيمة "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية"، مريم رجوي، في بيان نشر موقع التنظيم نسخة منه بالعربية الجمعة إن "المقاطعة الشاملة" مثّلت "أكبر ضربة سياسية واجتماعية" للنظام الذي يقوده المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.

وأضافت رجوي، "رأى العالم وثبت مرة أخرى أن تصويت إيران (يعكس رغبة في) إسقاط نظام الملالي".

 "وحدة وتضامن"

وتابع "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية"، أن إبراهيم رئيسي كان عضوا في لجنة مسؤولة عن سجن وإعدام آلاف المعارضين في أشهر قليلة في صيف عام 1988، وهي اتهامات أوردها أيضا عدد من المنظمات الحقوقية البارزة.

وكان أغلب ضحايا تلك اللجنة من أنصار "حركة مجاهدي خلق" وهي الجناح المسلح للمجلس. وقد دعمت الحركة المسلحة النظام العراقي بقيادة الرئيس الراحل صدام حسين إبان الحرب مع إيران بين عامي 1980 و1988.

وقدّرت "حركة مجاهدي خلق" في بيان نشر موقعها نسخة منه بالعربية السبت إن نسبة المشاركة في الانتخابات "أقل من 10 بالمئة"، مضيفة أن السلطات ضاعفت النسبة "خمس مرات أكثر من الحقيقة".

وقالت الحركة إن تقديرها مبني على تقارير من 1200 صحافي ومراسل في 400 مدينة إيرانية، وأكثر من 3500 مقطع فيديو من مكاتب الاقتراع، بدون أن توضح طريقة احتساب النسبة أو تقدم معطيات أخرى أكثر دقة.

عبر تويتر، قال رضا بهلوي نجل الشاه الراحل محمد رضا بهلوي وولي عهده قبل الثورة الإسلامية عام 1979، إن الإيرانيين أظهروا "وحدة وتضامنا" عبر "المقاطعة وإعلان الرفض إزاء النظام في إيران".

وأضاف "أظهرتم إرادة وقوة الأمة. حريتكم وشيكة".

وكانت شخصيات دعت من داخل إيران إلى مقاطعة الاقتراع بعد رفض مجلس صيانة الدستور ترشح وجوه بارزة.

من بين هؤلاء الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد الذي أعلن أنه لن يدلي بصوته بعد منعه من الترشح.

لكن المرشد الأعلى علي خامنئي اعتبر الانتخابات انتصارا "في مواجهة دعاية الإعلام المرتزق للعدو".

من جهتها، قالت منظمة العفو الدولية السبت إن إبراهيم رئيسي "ترأس حملة قمع وحشية ضد حقوق الإنسان" حين كان رئيسا للسلطة القضائية في السنتين الأخيرتين، واعتبرت أنه يجب إخضاعه للتحقيق على خلفية عمليات الإعدام عام 1988.

وأضافت المنظمة في بيان "واقع أن ابراهيم رئيسي وصل إلى الرئاسة بدلاً من إخضاعه للتحقيق في جرائم ضد الإنسانية وجرائم قتل وإخفاء قسري وتعذيب، هو تذكير قاتم بأن الإفلات من العقاب يسود في إيران".

كلمات دلالية

اخر الأخبار