غوغل تؤجل حظر ملفات تعريف الارتباط حتى عام 2023

تابعنا على:   18:56 2021-06-24

أمد/ أعلنت شركة جوجل أنها تؤجل خططها للتخلص التدريجي من ملفات تعريف الارتباط في متصفح جوجل كروم حتى عام 2023، أي بعد عام أو نحو ذلك من الموعد المخطط له في الأصل.

ونفذت متصفحات أخرى مثل سفاري وفايرفوكس بعض عمليات الحظر ضد ملفات تعريف الارتباط، ولكن جوجل كروم هو متصفح الويب الأكثر استخدامًا، وبالتالي فإن تحوله يكون أكثر أهمية بالنسبة لصناعة الإعلانات.

وقالت جوجل: إن قرار التخلص التدريجي من ملفات تعريف الارتباط على مدى فترة ثلاثة أشهر في منتصف عام 2023 يخضع لمشاركتنا مع هيئة المنافسة والأسواق في المملكة المتحدة CMA.

وبعبارة أخرى، فإن الشركة تعلق جزء من التأخير على حاجتها إلى العمل عن كثب مع المنظمين للتوصل إلى تقنيات جديدة لاستبدال ملفات تعريف الارتباط لاستخدامها في الإعلانات.

ووجدت جوجل نفسها في مكان صعب باعتبارها الشركة الوحيدة التي تهيمن على العديد من الصناعات، بما في ذلك البحث والإعلانات والمتصفحات.

وكلما قللت جوجل من تتبع الجهات الخارجية، زاد إلحاق الضرر بشركات الإعلان الأخرى، ومن المحتمل أن تزيد من هيمنتها في المساحة الإعلانية.

بينما كلما زادت عملاقة البحث التتبع، زادت احتمالية تعرضها للمشاكل بسبب عدم حماية خصوصية المستخدم.

وبغض النظر عما تفعله، فإنها تتعرض لانتقادات شديدة من المنظمين والمدافعين عن الخصوصية والمعلنين والناشرين.

جوجل تؤجل حظر ملفات تعريف الارتباط:

ثبت أنه من الصعب العثور على طريقة لموازنة تلك الحوافز المتضاربة. ويتعلق أحد الأسباب بأن جوجل تحاول تطوير تقنيات الخصوصية الجديدة عبر العملية المعتادة لإنشاء معايير الويب.

وجمعت العديد من الجهود تحت عنوان Privacy Sandbox، وهو مصطلح شامل لمجموعة من المقترحات الجديدة المختلفة لمتصفح جوجل كروم والويب.

وكانت تقنية FLoC أكثر هذه المقترحات إثارة للجدل. وهي محاولة معقدة لإنشاء مجموعات من المستخدمين المتشابهين ديموغرافيًا في نظام لامركزي شبه مجهول يمكن للمعلنين استخدامه لاستهداف الإعلانات.

ومع ذلك، لم تعلن أي شركة متصفحات عن توافقها مع استخدام FLoC، وقد قالت العديد منها: إنها تحظر التقنية.

وتشير جوجل إلى عملية التطوير العامة الصارمة والمتعددة المراحل. بما في ذلك مناقشة مكثفة وفترات اختبار لتقنية FLoC وغيرها من المقترحات. وهي إشارة واضحة على أنها قد تغير أو تستبدل FLoC.

وتقول الشركة: نخطط لإنهاء تجربة الأصل هذه في الأسابيع المقبلة ودمج المدخلات، قبل التقدم إلى مزيد من اختبارات النظام البيئي.

كلمات دلالية

اخر الأخبار