محدث-إصابات خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مختلف مدن الضفة

تابعنا على:   13:45 2021-06-25

أمد/ نابلس: أصيب عدد من الشبان، يوم الجمعة، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في جبل صبيح في بيتا جنوب نابلس.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني، بأنّه تعامل مع 18 إصابات على جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وأوضحت الجمعية، أن من بين الجرحى، شاب أُصيب بالرصاص الحي في فمه، وتم نقله للعلاج في مستشفى رفيديا الحكومي، ووصفت إصابته بالخطيرة.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، أن قوات الاحتلال استهدفت بشكل مباشر سيارات وطواقم الإسعاف في جبل صبيح جنوب نابلس، ما أدى لإصابة ضابط إسعاف.

وأفادت أنه تم استهداف سيارتين إسعاف إحدهما بالرصاص الحي والثانية بالرصاص المطاطي، ما أدى إلى أضرار مادية بهيكل السيارة، وكسر بالزجاج الأمامي أدى إلى إصابة أحد ضباط الاسعاف بشظايا الزجاج في عينه.

وكانت قوات الاحتلال قد منعت المواطنين من أداء صلاة الجمعة على قمة الجبل، وأطلقوا قنابل الغاز والصوت والرصاص المعدني صوبهم.

ويواصل الشعب الفلسطيني فعالياتهم اليومية رفضاً لإقامة البؤرة الاستيطانية، المقامة على أراضي جبل صبيح.

يُذكر إلى أن البلدة، ودّعت 5 شهداء خلال 45 يومًا، ومئات الإصابات بالرصاص الحي خلال المواجهات التي لا تتوقّف مع جيش الاحتلال.

رام الله

 اندلعت مواجهات بين عدد من الشبان الفلسطنيين مع قوات الاحتلال، في منطقة جبل العالم ببلدة نعلين غرب رام الله بالضفة الغربية.

قلقيلية

أصيب شابان بالرصاص الحي واعتقل أحدهما، و4 آخرون بالمعدني المغلف بالمطاط، بينهم صحفيان، إضافة إلى العشرات بالاختناق خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي، لمسيرة كفر قدوم الاسبوعية المناهضة للاستيطان .

وأفادت مصادر محلية، بأن الاحتلال اعتقل أحد الشبان المشاركين في المسيرة السلمية الأسبوعية، وأطلق اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين، ما أدى لإصابة العشرات منهم بالاختناق، عولجوا ميدانيًا.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن جيش الاحتلال اقتحم البلدة وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي والمعدني، ما أدى لإصابة الشاب نصفت شتيوي بالرصاص الحي في القدم قبل أن يتم اعتقاله، وآخر في الركبة نقل على إثرها الى المستشفى لتلقي العلاج، إضافة إلى 4 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وأكد شتيوي إصابة شاب بكسور في قدمه خلال مطاردة جيش الاحتلال للشبان، إضافة إلى المسعف محمد شريم أثناء محاولته تقديم الإسعاف لأحد الجرحى.

سلفيت

أحرق مستوطنون، العشرات من أشتال التين والزيتون في منطقة "الرأس" المهددة بالاستيلاء غرب سلفيت، بحماية جنود الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت مصادر محلية، بأن المواطنين والدفاع المدني تمكنوا من إخماد الحرائق التي أشعلها المستوطنون، قبل وصولها إلى مزيد من الأشتال.

يُشار إلى أن المستوطنين نصبوا بيوتا متنقلة "كرفانات" في المنطقة، وشقوا طرقا زراعية تمهيدا لإقامة بؤرة استيطانية، وتوسيع المستوطنات المقامة على أراضي في سلفيت التي تعاني من وجود 23 مستوطنة، و6 بؤر أخرى على أراضيها.

وفي السياق، أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع جنود الاحتلال، للمشاركين في فعالية أداء الصلاة فوق الأراضي المهددة بالاستيلاء في المنطقة المذكورة.

وأفادت مصادر محلية، بأن جيش الاحتلال منع المواطنين من الوصول إلى المنطقة التي أقام عليها بؤرة استيطانية جديدة.

وكانت القوى الوطنية في سلفيت، دعت إلى مشاركة واسعة في صلاة الجمعة في منطقة الرأس، التي يحاول المستوطنون التوسع في الاستيلاء على الأراضي المحيطة بها، ووصلها بشوارع استيطانية، وربطها بمستوطنات "بركان" و "أريئيل" المقامتان على أراضي سلفيت، وعدة قرى وبلدات غرب وشمال المحافظة.

اخر الأخبار