قضية فلسطين الأقرب إلينا

في خطاب القسم.. الأسد يحدد توجهات سوريا للسنوات السبع القادمة

تابعنا على:   13:28 2021-07-17

أمد/ دمشق: أدى الرئيس السوري بشار الأسد، ظهر يوم السبت، اليمين الدستورية لولاية رئاسية رابعة.

وذكر الأسد خلال مراسم اليمين، أنّ "الشعوب التي تعرف طريق الحرية لا تتعب في سبيل الدفاع عن حقوقها"، مشيرًا إلى أنّ "أرادوا تقسيم البلاد فأطلق الشعب رصاصة الرحمة على مشاريعهم بوحدته".

وشدد الأسد، على أنّ أقرب القضايا إلينا هي قضية فلسطين، والتزامنا بها ثابت لا تبدله الظروف.

وأكد أنّ المشاركة الشعبية الواسعة في الانتخابات الرئاسية دليل على الوعي الوطني الكبير.

وتابع الأسد: "كان رهان الأعداء على الخوف من الإرهاب أما اليوم فالرهان على تحويل المواطن إلى مرتزق".

وشدد على أن "تجربة الانتخابات أثبتت أن الشعب هو الذي يعطي الشرعية للدولة".

ودعا الأسد، إلى من غرر به وراهن على سقوط سوريا إلى العودة لحضن الوطن.

ولفت إلى أنّ أحد أكبر العوائق الآن يكمن في تجميد الأموال السورية في المصارف اللبنانية، موضحًا بأنّ الحصار المفروض علينا لم يمنعنا من تلبية الاحتياجات الأساسية لكنه سبب اختناقات.

وأشار إلى أن عدد المنشآت الصناعية الكبرى التي تبنى الآن في سوريا يتجاوز 3300، منوهًا إلى أنّ الاستثمارات في المرحلة القادمة ستتركز على تأمين الطاقة البديلة.

وشدد على أنّ الشعب السوري قادر على بناء، وتطوير اقتصاده في أصعب الظروف، مؤكدًا أنّه ينتصر العدو عندما يقتنع غالبية الناس بأن المقاومة كذبة وقوتها وهم.

وبيّن الأسد، أنّ قضية تحرير ما تبقى من أرض سوريا من الإرهابيين، ورعاتهم الأتراك والأمريكيين تبقى نصب أعيننا.

وأعرب عن ثقته بدور الأصدقاء الإيرانيين والروس الذين كان لهم دور في تحرير أرضنا.

وقال: “نخسر عندما نصدق أن النأي بالنفس هو سياسة وأنه يقينا من شظايا الاضطراب في محيطنا وعندما نعتقد أن القضايا المحيطة بنا منعزلة عن قضيتنا ونربح عندما نفهم في العمق أن أقرب تلك القضايا إلينا هي قضية فلسطين”، مؤكداً أن  قضية تحرير ما تبقى من أرضنا تبقى نصب أعيننا.. تحريرها من الإرهابيين ومن رعاتهم الأتراك والأمريكيين.

يتبع ..

البوم الصور

اخر الأخبار