فتح القنصلية الأمريكية في القدس "فكرة سيئة"

لابيد: التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية مستمر..ومساعدات غزة مقابل الهدوء

تابعنا على:   16:02 2021-09-01

أمد/ تل أبيب: قال ​وزير الخارجية​ الإسرائيلي ​يائير لابيد​،  يوم الأربعاء، إلى أنهم لا يرغبون لا يرغبون بـ "خنق غزة بالحصار "لكننا لا نريد قصفنا بالصواريخ من هناك"، مؤكداً أن "السماح بوصول المساعدات لغزة والنشاط الاقتصادي للقطاع مرتبط بتحقيق التهدئة على الحدود".

وأكد أن "التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية مستمر".

كما أشار وزير الخارجية الإسرائيلي إلى أن بلاده تراقب عن كثب ما يدور في أروقة السلطة الفلسطينية، موضحًا "لن نقوم بأي فعل هدام يعرقل العودة لطاولة المفاوضات".

وحول لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، قبل أيام، أوضح لابيد أن العلاقات الأمنية مع السلطة الفلسطينية مستمرة والتنسيق قائم.

وفي حديثه عن سفينة الوقود الإيرانية، لفت لابيد أن "قضية سفينة الوقود الإيرانية التي في طريقها إلى ​لبنان​ مسألة أمنية وتعالج وفق هذا الشأن"، زاعماً أن "لبنان تحول إلى دولة تحكمها منظمة إرهابية ونأمل أن نرى حكومة فاعلة في بيروت".

بموازاة ذلك، رأى لابيد ان "العالم يحتاج إلى خطة بديلة للاتفاق النووي، وإيران تعرف أن تهديدات تحيط بها إذا استمرت في برنامجها النووي".

وحول السفارات الإسرائيلية، أفاد بأن بلاده ستفتح "مكتبًا تمثيليًا جديدًا لها في ​البحرين​، وسيصبح سفارة لاحقًا".

وقال "إن إسرائيل تعتقد أن اعتزام إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، إعادة فتح القنصلية الأمريكية بالقدس لتوفير الخدمات الدبلوماسية للفلسطينيين ”فكرة سيئة“."

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، قد أبدت تأييدها لزعم إسرائيل بشأن القدس واعتبارها عاصمة لها، وقامت بنقل السفارة الأمريكية إليها من تل أبيب مع دمج القنصلية في السفارة الجديدة.

وقال"نعتقد أنها فكرة سيئة، وقد أخبرنا أمريكا أننا نعتقد أنها فكرة سيئة".

وأضاف سيئة فقط للفلسطينيين، ولكن أيضًا للدول الأخرى، ونحن لا نريد أن يحدث هذا".

وتابع لابيد " علاوة على ذلك، لدينا هيكل مثير للاهتمام وحساس لحكومتنا، ونعتقد أن هذا قد يزعزع استقرار هذه الحكومة، ولا أعتقد أن الإدارة الأمريكية تريد حدوث ذلك".

وأضاف عن الشأن الأمريكي الأفغاني: "لا نعتقد أن الولايات_المتحدة ستنسحب من الشرق الأوسط، وإدارة الرئيس الأميركي ​جو بايدن​ تعمل بشكل مغاير عن إدارة الرئيس السابق ​دونالد ترامب​".

وقال إنه فيما يتعلق بالانسحاب الأمريكي من أفغانستان فإنه "خطوة صحيحة"، مضيفا "لكنها نفذت بطريقة غير صحيحة".

كما أعرب عن شعوره بـ "خيبة أمل، ولا يمكننا التظاهر بأن المسألة الأفغانية لا تهمنا، وأوروبا تحتاج إلى التضامن".

اخر الأخبار