أخبار مشبوهة

الجاغوب ينفي لـ "أمد" إشاعات موافقة السلطة الفلسطينية البحث عن أبطال "نفق جلبوع"

تابعنا على:   15:46 2021-09-08

أمد/ رام الله -  أماني شحادة: نفى منير الجاغوب، رئيس المكتب الاعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح(م7)، الإشاعات والأخبار المشبوهة حول موافقة السلطة لطلب غانتس بالبحث عن أسرى جلبوع ال (6)، مبينًا أن مروجي الإشاعات هم أصحاب فتنة وغير وطنيين.

وقال الجاغوب لـ "أمد" للإعلام، أن السلطة عبارة عن أجهزة وطنية من أبناء الشعب الفلسطيني ولخدمة الشعب وأسراه ولن تكون أبدًا ضد أبنائها.

وأشار أن السلطة الفلسطيينية اعتبرت منذ يومين الأسرى ال (6) ضمن رواتب ومخصصات الأسرى والشهداء.

وأكد الجاغوب أن أحد الأسرى هو زكريا الزبيدي، وهو عضو المجلس الثوري بحركة فتح، وأن فتح تحمي أبنائها ولا تلحق بهم الأذى، مشيرًا أن السلطة لحماية الشعب ولن توافق على أذيته.

وأوضح الجاغوب لـ "أمد" للإعلام، أن على الشعب الفلسطيني حماية أسراه، وعدم تناقل الإشاعات التي من شأنها خدمة الاحتلال وأصحاب الفتن.

وفي ذات السياق، قال غال بيرغر مراسل قناة "كان" العبرية، إن "قناة "كان" لم تنشر في اي لحظة من اللحظات أن غانتس طلب مساعدة القيادات الفلسطينية - عباس أو غير عباس - للوصول إلى الأسرى الستة الذين تمكنوا من الهروب من سجن جلبوع."

وأكد بيرغر  في تغريدة له على تويتر "ولم تنشر أي كلام نقلًا عن عباس أو غيره بهذا الخصوص، موضحًا "وين المنطق والعقل يا جماعة؟ أليست هناك حدود للناس الهبل وللفبركة؟"

وتمكن 6 أسرى فلسطينيين من الفرار من سجن "جلبوع" الإسرائيلي، يوم الاثنين الموافق 6/9/2021، عبر نفق، بحسب مصلحة السجون الإسرائيلية.

والأسرى هم هم زكريا الزبيدي، عضو المجلس الثوري بحركة فتح والقائد السابق في كتائب شهداء الأقصى في جنين، بالإضافة إلى خمسة ينتمون لحركة "الجهاد"، وهم: مناضل يعقوب نفيعات، ومحمد قاسم العارضة، ويعقوب محمود قدري، وأيهم فؤاد كمامجي، ومحمود عبد الله العارضة".