وسط انخفاض نسبة المحصول… كيف ستكون أسعار زيت الزيتون في غزة؟

تابعنا على:   18:00 2021-09-25

أمد/ غزة - أماني شحادة: يشكو المواطنون في قطاع غزة، من إنخفاض نسبة ثمار الزيتون على أشجارهم هذا العام، وتشير التوقعات أن تكون سنة إنتاج سيئة.

وبهذا الصدد، قال الخبير الزراعي غسان القيشاوي، لـ "أمد للإعلام"، إنه يتوقع أن يكون إنتاج الزيتون لهذا العام في قطاع غزة من 25 لـ 30% فقط؛ يأتي ذلك بسبب عوامل عدة منها تغير المناخ.

وأردف أن درجة الحرارة العالية بالنسبة للأعوام الماضية، كانت سببًا رئيسي لقتل وإضعاف عملية التلقيح.

وأكد أيضًا أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة كان سببًا مهمًا بقتل حبوب اللقاح لأشجار الزيتون هذا العام، حيث أن المواد الكيماوية التي يتم إسقاطها مع الصواريخ والقذائف الإسرائيلية تؤثر سلبًا على الإنتاج وتقتل الأشجار والثمار.

وأشار القيشاوي لـ "أمد للإعلام"، أن ظاهرة التبادل للزيتون لها دور أيضًا، تختلف فيه المحاصيل من عام لآخر، سنة يحمل ثمار جيدة ويكون إنتاج عالي وسنة أخرى يكون إنتاجه خفيف، مفيدًا أن هذا العام كان أقل من الأعوام السابقة، وكانت الظاهرة غير منتظمة.

وبيّن أن نسبة الزيتون الأخضر ستكون أعلى من الزيتون الأسود وهذا يحتاج لعصر أكثر من أن يستعمله المواطنين لأشياء أخرى كالمخلل.

وأضاف القيشاوي لـ "أمد للإعلام": "أتوقع أن يرتفع سعر الزيت والزيتون لهذا العام؛ بسبب قلة الإنتاج"، مشيرًا أن قطاع غزة قد يحتاج لاستيراد الزيتون من الضفة الغربية في حال سمحت سلطات الاحتلال فتح المعبر للاستيراد.

وتابع أن القطاع قد يكون بحاجة لكمية زيتون وفيرة؛ ليتم تحويلها لزيت داخل المعاصر، وبتقديره أن تسعيرة الزيت ستكون عالية.

ونصح المزارعين بإيقاف عملية ري أشجار الزيتون قبل أسبوعين من القطف؛ للحصول على نسبة أفضل من الزيت.

وأعلنت وزارة الزراعة الفلسطينية في قطاع غزة، في وقتٍ سابق أن موسم قطف الزيتون، سيبدأ اعتباراً من يوم الثلاثاء 12 أكتوبر 2021، وذلك انسجامًا مع القرار المعمول به في محافظات الضفة الغربية.

اخر الأخبار