يؤيد المفاوضات المباشرة..

"لافروف" يؤكد أنه لا بديل عن مبدأ الدولتين لحل الصراع "الفلسطيني - الإسرائيلي"

تابعنا على:   09:02 2021-10-15

أمد/ تل أبيب- ترجمة خاصة: قال وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف"، إن موسكو مهتمة بمواصلة المشاورات مع إسرائيل بشأن الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

وأوضح لافروف في مقال نشرته صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية عبر موقعها الإلكتروني، بمناسبة الذكرى الـ(30) لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بين روسيا وإسرائيل، أن موسكو لفتت دائما إلى أن الحلول الشاملة لمشاكل منطقة الشرق الأوسط يجب أن تأخذ بالضرورة في الاعتبار المصالح الأمنية لإسرائيل.

وأضاف وزير الخارجية الروسي أن موسكو مقتنعة بأنه لا يوجد بديل لمبدأ الدولتين لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي على أساس قانوني دولي معترف به بشكل عام.
وأعرب لافروف عن تأييد روسيا للمفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مشيرا إلى أنه فقط من خلالها يمكن إيجاد حل شامل.

وأكد استعداد روسيا للعمل مع الزملاء الإسرائيليين في صيغ متعددة الأطراف، وفي المقام الأول في سياق استئناف عمل اللجنة الرباعية للوسطاء الدوليين حول التسوية في الشرق الأوسط بالتعاون الوثيق مع ممثلي جامعة الدول العربية.

وشدد: "في الوقت نفسه، نحن على ثقة من عدم وجود بديل لمبدأ الدولتين في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وفقًا لأساس قانوني دولي معترف به. نحن نشجع - بكل الطرق - المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين. فقط من خلاله يمكن إيجاد حل شامل لجميع قضايا الوضع النهائي. نحن على استعداد للعمل مع زملائنا الإسرائيليين في صيغ متعددة الأوجه أيضًا، لا سيما كجزء من تجديد أنشطة الرباعية الدولية للعملية السياسية بالتعاون الوثيق مع ممثلي جامعة الدول العربية".

ويقول: "نحن مهتمون بإجراء مزيد من المشاورات مع الإسرائيليين حول قضايا الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط. نحن نولي اهتمامًا دائمًا لحقيقة أن الحلول الشاملة لمشاكل الشرق الأوسط يجب أن تأخذ بالضرورة في الاعتبار المصالح الأمنية لإسرائيل. هذه نقطة مبدأ".

وأشار، "أنا مقتنع بأنه من المصلحة المشتركة عدم الاكتفاء بما تم تحقيقه بالفعل، أمامنا آفاق وفرص جديدة ليس فقط للاستمرار، ولكن لزيادة التجربة الإيجابية للتعاون في العديد من المجالات لصالح دولنا وشعوبنا، من أجل السلام والاستقرار".

ونوه، أنّ "الاتحاد السوفيتي كان أول دولة تعترف قانونًا بدولة إسرائيل في مايو 1948، وبالطبع في تاريخ علاقاتنا كانت هناك تقلبات، ولكن اليوم هناك ثقة أن التعاون الروسي الإسرائيلي مفيد ومتبادل، وقد صمد أمام اختبار الزمن ويستمر في التطور بنشاط في جميع المجالات".
وأكمل: "نحن نولي اهتمامًا دائمًا لحقيقة أن الحلول الشاملة لمشاكل الشرق الأوسط يجب أن تأخذ بالضرورة في الاعتبار المصالح الأمنية لإسرائيل. هذه نقطة مبدأ".

وستحتفل يوم الإثنين المقبل روسيا وإسرائيل بمرور 30 عامًا على تجديد العلاقات الدبلوماسية الكاملة، وهي بداية حقبة جديدة في تاريخهما المشترك، بحسب ما نشرته يديعوت.

أخبار ذات صلة