الوفد الطبي القطري يختتم إجراء 50 عملية زراعة قوقعة لأطفال غزة

تابعنا على:   14:46 2021-10-23

أمد/ غزة: أعلن مستشفى حمد للتأهيل والأطراف الصناعية بغزة والممول من صندوق قطر للتنمية خلال مؤتمر صحفي عقد يوم الجمعة، عن تمكن الوفد الطبي القطري من زراعة أجهزة قوقعة الكترونية لـ 50 طفلاً من ذوي الإعاقة السمعية في قطاع غزة، بتمويل كريم من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية.

ويأتي المؤتمر في ختام زيارة الوفد الطبي القطري لقطاع غزة والتي جاءت بهدف التأكيد على استئناف برنامج زراعة القوقعة الالكترونية المتوقف لعامين متتاليين بسبب جائحة كورونا.

وحضر المؤتمر السفير م. محمد العمادي رئيس لجنة اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة ونائب السفير أ. خالد الحردان بالإضافة إلى الوفد الطبي القطري ممثلًا بالدكتور خالد عبد الهادي نائب رئيس مجلس إدارة مستشفى حمد ورئيس قسم السمع والتوازن في مؤسسة حمد الطبية، د. عبد السلام القحطاني استشاري جراحة زراعة القوقعة ورئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة ورئيس البرنامج القطري لزراعة القوقعة في مؤسسة حمد الطبية، ود. علي السعدي استشاري جراحة القوقعة ورئيس قسم جراحة الأذن في مؤسسة حمد الطبية وكذلك وكيل وزارة الصحة بغزة الدكتور يوسف أبو الريش.

وقال د. خالد عبد الهادي رئيس الوفد الطبي القطري " تمكن الوفد على مدار 6 أيام ماضية من اجراء 50 عملية زراعة قوقعة بتكلفة تزيد عن مليون ونصف المليون دولار بتبرع من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية".

وأضاف عبد الهادي "منذ افتتاح قسم السمع والتوازن في مستشفى حمد وانطلاق برنامج زراعة القوقعة في عام 2017 تم إجراء 230 عملية زراعة قوقعة على مدار 9 أفواج وحققت في معظمها نجاحًا متميزًا".

وأشار إلى أن "قسم السمع في مستشفى سمو الشيخ حمد وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في غزة، تمكن من دمج 126 طفل في المدارس العادية ورياض الأطفال".

ونوه عبد الهادي في كلمته إلى أن "مستشفى حمد قام مؤخرًا بتشغيل وحدة التوازن وخدمة المعايرة في الفحص السمعي، وهما خدمتان تقدمان لأول مرة على مستوى قطاع غزة"، "كما تم تشغيل خدمة العلاج المائي للمساعدة في تسريع العلاج التأهيلي لذوي البتر والإعاقات المختلفة.

وعلى صعيد البشريات لأهل غزة أعلن د. عبد الهادي أن الزيارات القادمة تحمل الخير لأهلنا في قطاع غزة مثل تركيب أطراف صناعية علوية الكترونية وهي الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، حيث سيتم تركيب 40 طرف إلكتروني وفق المعايير العالمية إلى جانب استمرار برنامج زراعة القوقعة الالكترونية للأعوام القادمة.

من جانبه قال د. عبد السلام القحطاني، رئيس البرنامج الوطني القطري لزراعة القوقعة "بالإضافة لإجراء عمليات زراعة القوقعة سعينا منذ البداية لتدريب الكوادر والطواقم الطبية المحلية بما يمكّنهم من إجراء عمليات زراعة القوقعة والتعامل أيضًا مع مضاعفات العملية".

وتابع د. عبد السلام "نعلن أنه أصبح في قطاع غزة الآن طبيب جراح لزراعة القوقعة وهو استشاري الأنف والأذن والحنجرة الدكتور محمد مراد والذي صار بإمكانه إجراء العمليات دون وجودنا في قطاع غزة والاكتفاء بالإشراف الطبي على العملية من خلال وسائل التواصل المرئي".

وقال د. القحطاني أنه خلال الزيارة تم تقييم عينة عشوائية مكونة من 33 طفلًا من الأطفال زارعي القوقعة خلال الأفواج السابقة، "والحمد لله كانت الحالات ممتازة على المستوى السمعي والنطقي واللغوي".

بدوره، أعلن د. يوسف أبو الريش وكيل وزارة الصحة بغزة في كلمته عن استكمال المراحل التحضيرية الخاصة بإطلاق البرنامج الوطني للكشف المبكر عن الإعاقات السمعية في غزة والذي سيبدأ تنفيذه مع بداية العام القادم بدعم من الهلال الأحمر القطري.

اخر الأخبار