أمجد أبوسلطان وَحَدَ الأرض الفلسطينية....... شهيدٌ موشح بثلوج الجنة والكوفية

تابعنا على:   21:50 2021-11-26

غادة عايش خضر 

أمد/ اعتاد أهالي الشهداء الفلسطينين على اجراء مراسم التشييع والدفن ومن ثم فتح بيوت العزاء ، فيما يُخيم عليهم وعلى الحى الذي عاش به الشهيد حالة من الحزن والشجن ، ولكن شهيد الضفة الغربية والمولود فى غزةلأب و أم لاجئة وبلدتها الاصلية نجد،والتى تقع ضمن الاراضى المحتلة داخل الخط الأخضر ، شهيد يختلف عن سابقيه من الشهداء ،فهو  وَحَدَ الأرض الفلسطينية (غزة و الضفة)، وبإستشهاده اكد على أن العدو واحد ،إذن على ماذا تتصارع القيادات الفلسطينية في ظل الانقسام البغيض والدم الفلسطيني المستباح من قبل الجيش الاسرائيلي؟؟؟!!!!!

امجد ابو سلطان ابن الرابعة عشر ربيعاً، إبن غزة الأبية يتم تشييعه في هذه اللحظات في مدينة بيت لحم ، فيما استشهد  يوم الخميس الموافق  ١٤/١٠/٢٠٢١، بعد أن أُطلقت عليه آيادى الغدر الصهيونية ثلاث رصاصات  اخترقت جسده الطاهر ، ولم يتوانى الاحتلال الظالم  في ضخ الرعب وابلاغ ذوى الشهيد بأنهم قتلوا طفله وانه ملقى في شارع الانفاق .... كلمات كانت كالصاعقة التي تبرق في صيف حار .

فهل أمجد كان يشكل  تهديداً  على الأمن القومي الاسرائيلي؟؟؟؟؟ وهل يؤثر على استقرار الحكومة الاسرائيلية الحالية ؟؟؟؟

ومع ذلك أمجد لم يكن الشهيد الأول ولم يكن الأخير، طالما بقى الإحتلال جاثم على هذه الأرض المباركة  ، ولكن المصيبة كانت أكبر لا تتحملها أمه  غادة اسماعيل خضر ،ففلذةكبدها شهيد ومعتقل في آن واحد ... أيعقل ذلك!!!!

وتستمر سياسة القهر التى تنتهجها اسرائيل ضد ذوي الشهداء ، وبعد مرور ٣٧ يوماً على اغتيال البراءة والطفولة الفلسطينية ، يقرر الاحتلال تسليم جثمان الشهيد على حاجز الجبعة، وتستعد عائلته لاستقباله لكن الجثمان لم يكن لأمجد ، أهى صدفة ام جثمان الشهيد سقط سهواً في ثلاجات ومعتقلات العدو !!!!! أنها الحرب النفسية  يا سادة التى يتبعها العدو مع شعبنا الفلسطيني، بل هى إحدى الألاعيب القذرة التى ينتهجها الاحتلال الصهيوني ، وينتظر ذوي الشهيد مرة اخرى لإستلام ابنهم فى موعد يقرره الإحتلال فيما بعد ....  وتستمر الحكاية وتصدر القرارات ويُبَلغ الاهل للمرة الثانية، بأن أمجد سيتم تسليمه يوم الجمعة وتصر اسرائيل على اتباع اسلوب  المماطلة والتسويف والتلاعب بمشاعر عائلة الفقيد، وبالفعل تأجل التسليم الى اليوم التالي، وفي يوم السبت الماضى تم تسليم الجثمان ، لا أدرك صراحةً بماذا  أُعَرِّفُ  هذا اليوم ،هل هو يوم الفاجعة الكبرى ،أم يوم صدمة في بحر  من الآلام ؟أم انه السبت الأسود؟؟ طفل برئ موضوع في قالب من الثلج ، رذاذ أبيض يغطى قسمات وجهه ، صورة الطفل عندما رأته امه غادة كانت مُفزِعةً وصرخاتها تحدت أصول المكان والزمان .....  إنها المصيبة تتجلى في أقسى معانيها .....فيا أم الشهيد لا تجهشِ بالبكاء ، فأمجد تكسوه ثلوج الجنة ، واعلمي أن جسده الطاهر حملها على الأرض مبكراً.....وشُيّعَ امجد موشح بالكوفية اليوم ليوارى في ثرى فلسطين المحتلة  .......

جثمان طفل يحتحز في درجة حرارة ٤٠ تحت الصفر، أهذه هي السياسة الانتقامية الجديدة للاحتلال مع أجساد الشهداء ؟؟؟

وأخيراً لا يسعنا الا أن نعزي أنفسنا وذوي أمه في غزة ونعزي ذوي أبيه في الضفة....

كلمات دلالية

اخر الأخبار