"أبو هواش وبلوط" يواصلان معركة "إضرابهما عن الطعام" داخل سجون الاحتلال

تابعنا على:   09:24 2021-11-29

أمد/ رام الله: أكّد نادي الأسير يوم الاثنين، أنّ المعتقل لؤي الأشقر (45 عامًا) من صيدا- طولكرم، قد علّق إضرابه عن الطعام الذي استمر لمدة (49) يومًا، وذلك بعد اتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداريّ. 

ولفت نادي الأسير في بيانه، إلى أنّ الأشقر المعتقل منذ الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول 2021، واجه خلال فترة إضرابه عمليات تنكيل ممنهجة، لاسيما فيما يتعلق بنقله إلى زنازين معتقل "الجملة" للضغط عليه، وهو يعتبر من أسوأ المعتقلات، إلى أن جرى نقله مؤخرًا إلى سجن "عيادة الرملة". 

وكانت مخابرات الاحتلال قد أصدرت بحقّه أمر اعتقال إداريّ لمدّة ستّة شهور جرى تثبيتها لاحقًا، علماً أنّه أسير سابق أمضى نحو ثماني سنوات بين اعتقالات إدارية ومحكوميات، وتعرّض لتحقيق عسكريّ قاسٍ خلال إحدى اعتقالاته عام 2005، ما أدّى إلى إصابته بشلل في ساقه اليسرى، وهو متزوج وأب لثمانية من الأبناء، وله شقيق شهيد وهو الشهيد الأسير محمد الأشقر الذي ارتقى في سجن "النقب" عام 2007.

فيما يواصل المعتقلان هشام أبو هواش، ونضال بلوط إضرابهما عن الطعام رفضًا لاعتقالهما الإداريّ، حيث وصل  أبو هواش اليوم الـ(104) في الإضراب، بينما وصل المعتقل بلوط اليوم الـ(31) من الإضراب. 

عن المعتقلين أبو هواش وبلوط

المعتقل هشام أبو هواش (39 عامًا) من دورا/ الخليل، يقبع حتّى اليوم في سجن "عيادة الرملة" ويواجه أوضاعًا صحية خطيرة، ورغم وضعه الصحيّ الخطير إلا أنّ إدارة سجون الاحتلال تواصل احتجازه في "الرملة".

ومؤخرًا أرجأت محكمة الاستئنافات العسكرية التابعة للاحتلال في "عوفر"، جلسة المحكمة التي كانت مقررة للنظر في الاستئناف ضد قرار تثبيت أمر اعتقاله الإداريّ، ومدته أربعة شهور، حيث تعذر إحضاره للمحكمة بسبب وضعه الصحي الخطير. 

المعتقل أبو هواش معتقل منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2020، وصدر بحقّه منذ اعتقاله ثلاثة أوامر اعتقال إداريّ، واحد بينهم صدر خلال الإضراب ومدته (6) شهور حيث جرى تخفيض المدة من (6) شهور إلى (4) شهور (غير جوهري) أي قابلة لتمديد، يذكر أنّه أسير سابق أمضى ما مجموعه (8) سنوات، متزوج وأب لخمسة أطفال.

أما المعتقل نضال بلوط (27 عامًا) من بني نعيم/ الخليل، يقبع في زنازين سجن "عوفر" حيث تعرض لتحقيقٍ قاسٍ وطويلٍ منذ تاريخ اعتقاله في الـ29 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، وخلال الإضراب أخفى المحققون عن محاميه إضرابه عن الطعام، حيث كان المعتقل ممنوع من لقاء المحامي، إلى أن عُقدت جلسة مؤخرًا وأبلغ المعتقل محاميه أنه مضرب منذ اعتقاله، وتم تحويله إلى الاعتقال الإداريّ، يذكر أن المعتقل بلوط متزوج وأب لطفلين، وتعرض للاعتقال سابقًا مرتين.

اخر الأخبار