ياسمين عبد العزيز: ساعة واحدة فصلت بيني وبين الموت

تابعنا على:   13:21 2021-12-09

أمد/ القاهرة: كشفت الفنانة ياسمين عبد العزيز في أول ظهور إعلامي لها تفاصيل وعكتها الصحية التي تعرضت لها مؤخراً وكادت أن تفقد حياتها بسببها، مشيرة إلى أنها خضعت من قبل إلى تلك العملية 5 مرات وهي إزالة أكياس تتكون لديها كل فترة.

ياسمين عبد العزيز تروي معاناتها خلال أزمتها الصحية

وأوضحت ياسمين عبد العزيزخلال برنامج معكم من تقديم الإعلامية منى الشاذلي أنها خضعت للعملية بعد الانتهاء من مسلسل اللي مالوش كبير الذي عرض في رمضان الماضي.

وتابعت ياسمين عبد العزيز أنها خضعت لتلك العملية مراراً منذ أن كان عمرها 16 عاماً، قائلة: "أنا كنت داخلة أعمل عملية وطبيبي منذ فترة كبيرة منذ أن كان عمر 16 عاماً ومنتشرة لدى سيدات كثيرة وهي أكياس على المبيض وعملت العملية دي 5 مرات وأول عملية عملتها وأنا عندي 16 سنة".

وأضافت: "كنت بعمل العملية كل مرة وأطلع على شغلي بدون ما حد يعرف علشان مش بحب حد يعرف اني عيانة".

ولفتت إلى أنها بعد الانتهاء من مسلسل اللي مالوش كبير قررت الخضوع للعملية قائلة: "روحت للدكتور أعمل العملية بعد مسلسل اللي مالوش كبير ومن ساعته ما شفتش يوم فيه انبساط جالي مرتين كورونا وبعدها أزمتي الصحية".

وحول العملية التي خضعت لها مراراً، قاالت: "أنا سألت وعملت عمليات برة وأنا اتأقلمت عليها وألمها أصبح صاحبي والدكتور بقى يقولي انتي أزاي مستحملة الوجع ده لكن الموضوع بقى عايش معايا وأنا مش بشتكي غير لما أكون تعبانة جداً".

وأكملت حديثها: "الدكتور قالي أن العملية هتاخد ساعتين ونصف وهفضل في المستشفى يومين أو 3 أيام، كان معايا زوجي وصديقتي وابنتي".

وأشارت ياسمين عبد العزيز أنها لا تتذكر بعض التفاصيل في تلك الفترة، قائلة: "فيه فترة أنا مش فاكرة حاجة فيها لأني كنت في شبه غيبوبة، انا في شهرين عملت 4 عمليات بعد أول عملية كان الألم رهيب وعمالة بصوت وبقول لهم أنا بموت وفيه تفاصيل أنا مش فكراها من كتر المسكنات والمخدر".

وتابعت: "أنا كنت بموت من التعب والآلام، مسكنات كثيرة، واتقالي لو مدخلتش عملية كمان ساعة.. هموت"، وكشفت عن سبب أزمتها قائلة: "جالي تسمم في الدم لأن القولون اتخرم، دخلت العمليات وكنت حاسة إنى مش هطلع".

واستكملت ياسمين عبد العزيز باكية: "وأنا داخلة قلت لأخويا الكبير خلى بالك من ياسمين وسيف أولادى.. كنت حاسة إنى هموت، ولما دخلت كانت حالتى صعبة، طلعونى من العملية على العناية المركزة". 

أزمة ياسمين عبدالعزيز الصحية

بدأت أزمة ياسمين عبد العزيز الصحية، في 11 يوليو/ تموز الماضي عندما كانت تجري عملية دقيقة وصعبة لإزالة تجمع دموي كبير على المبيض، استلزم تدخلا جراحيا بدلا من المنظار، لكنها عانت من بعض المضاعفات خلال العملية، مما أدى لحدوث انتفاخ في القولون نتج عنه ثقب وتسرب محتوياته.

وكان من المفترض بحسب حديث الطبيب المعالج أنه بعد إجراء تلك العملية النسائية ستعود لمنزلها في غضون ثلاثة أو أربعة أيام لكن شهدت تدهور بعد العملية بشكل كبير

وهذا بدوره أدى إلى إصابتها بالتهاب بريتوني، ثم تبع ذلك قيام الفنانة المصرية بإجراء عمليات في سويسرا، وقام بعض الأطباء بتبرير الخطأ الطبي الذي تعرضت له ياسمين.

ورد أحمد العوضي على أحد الأطباء الذي برر فيه ما تعرضت له ياسمين عبدالعزيز، وقال: "مينفعش نغسل الماء بالماء وندافع ونبرر وخلاص، ما حدث هو إهمال جسيم فشل في تدارك المضاعفات قبل حدوثها دون النظر لحالة ياسمين عبدالعزيز وكانت هتروح فيها، وهقول حاجة حصلت، ياسمين كلمت الدكتور وقالته أنا بموت، ضحك وقال: أنا في إجازة وروحي إتعشي وإتمشي، ده اسمه كلام؟! هل ده طبيعي".

وبعد انتهاء أزمتها الصحية على خير، طمأنت ياسمين عبد العزيز جمهورها بأنها أصبحت في حالة أفضل، وكشفت عن كواليس الأزمة اسلابقة وكيف كانت تعاني.