وكأن الموت والقهر خلقا لغزة..

الطالب سليم النواتي ضحية جديدة للإهمال الطبي: مستشفى النجاح رفضت علاجه

تابعنا على:   12:00 2022-01-11

أمد/ غزة- صافيناز اللوح: نعت مدرسة فلسطين الثانوية للبنين يوم الأحد الماضي، الطالب سليم عمر النواتي الذي توفي بعد رفض علاجه من قبل مستشفى النجاح في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت المدرسة عبر صفحتها على "فيسبوك"، "تعزية ومواساة

تتقدم مدرسة فلسطين الثانوية للبنين ممثلة بطاقميها الإداري والتعليمي بخالص العزاء والمواساة  بوفاة  الطالب ابن مدرسة فلسطين الثانوية للبنين "سليم عمر النواتي"، الطالب في الصف الحادي عشر علمي".

الطالب النواتي ذو التربية والأخلاق هو نموذج يحتدى به، فقد شعر بآلام في بطنه خلال الفصل الدراسي الأول ليتبين بعد ذلك أنه مصاب بمرض السرطان.

وقالت مصادر خاصة لـ"أمد للإعلام"، إنّ عائلته اجتهدت ليتم تحويله للعلاج من غزة إلى الضفة الغربية، فخرج من القطاع بعد أن تقدم لأربع اختبارات من نهاية الفصل الأول.

وأضافت، بكى وحزن سليم حزن بشكل كبير لأنه لم يستطع تقديم باقي الاختبارات، قلبه كان معلقاً بالعلم والتعليم.

وشددت، وصل سليم إلى مستشفى النجاح في الضفة الغربية، ليتفاجأ برفض المستشفى من استقباله بحجة تراكم الديون على السلطة الفلسطينية، فحاول ذويه التواصل مع المسؤولين بكافة الطرق ولكن المستشفى أصرت على قرارها، وفي كل يوم يذهب فيه يرفضون استقباله.

وتابع المصدر، أنّ الطالب الغزي بقى على هذه الحال (15) يومًا حتى توفي وهو في طريقه إلى المستشفى في محاولة أخرى لعلهم يرأفون بحالته ويوافقون على علاجه.

تم دفن الطالب سليم عمر النواتي الاثنين، بعد عودة جثمانه إلى قطاع غزة.

كلمات دلالية

اخر الأخبار