هل تناولت حركة حماس عن حقها في إرسال الأموال بأليتها التقليدية؟

تابعنا على:   12:23 2022-01-20

أحمد محمد

أمد/ لا تزال الزيارة التي قام بها السفير القطري محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة تثير جدالا سياسيا واسعا عبر منصات ومواقع وحسابات التواصل الاجتماعي الفلسطينية.

ومن خلال قرائتي لهذه التطورات فإن الواضح أن الآلية التي اعتمدتها دولة قطر من أجل إرسال الأموال كانت تعتمد على الألية الجديدة التي طالبت بها إسرائيل بل وجهات في السلطة الفلسطينية.

وتشير تقارير صحفية إلى أن قطر وزعت الأموال هذا الأسبوع على 97 ألف أسرة فقيرة في قطاع غزة ، وهو ما يتم عبر إرسال هذه المساعدات إلى الحسابات البنكية أو بصورة يمكن لإسرائيل أو السلطة الفلسطينية رصدها.  وفي هذا الإطار قال مصدر رفيع من حماس إن رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار طلب من السفير محمد العمادي العودة إلى الطريقة القديمة في توزيع المنح القطرية عندما كانت حماس تسيطر بشكل كامل على الأموال.

ويشير التليفزيون البريطاني في تقرير له إلى أن العمادي لم يوافق وقال إن هذه هي الطريقة الوحيدة لتصل الأموال إلى المواطنين.

السؤال هنا ومن خلال كل هذا ...هل تنازلت حماس ورضخت أمام الرغبة الإسرائيلية في هذا الصدد؟ سؤال مهم ودقيق خاصة مع استمرار التفاعلات بشان هذه القضية ليس فقط على الساحة الفلسطينية ولكن ايضا على الساحة الاستراتيجية عموما في عموم المنطقة ن خاصة مع تواصل التفاعلات بشأن هذه القضية.

كلمات دلالية

اخر الأخبار