عناوين الصحف الدولية 3/3/2022

تابعنا على:   08:05 2022-03-03

أمد/ البداية من صحيفة الغارديان ومقال رأي للكاتب اليمني الأمريكي مصطفى بيومي حول التعليقات التي صدرت مؤخرا بشأن الأحداث في أوكرانيا من أشخاص اعتبروا أن أوكرانيا بلدا "متحضرا بخلاف دول أخرى تشهد حروبا".

وتساءل الكاتب في مقاله "هل يستحق الأوكرانيون التعاطف أكثر من العراقيين والأفغان؟".

وقال بيومي عن وصف كبير مراسلي شبكة سي بي إس نيوز تشارلي داغاتا الأسبوع الماضي أوكرانيا بأنها ليست "مثل العراق وأفغانستان (...) هي دولة متحضرة نسبيا"، ما يعني أن "الأوكرانيين، على عكس الأفغان والعراقيين، يستحقون تعاطفنا أكثر من العراقيين أو الأفغان؟".

وأضاف بيومي "تصاعد الغضب على الفور على الإنترنت، كما كان ينبغي في هذه الحالة، وسرعان ما اعتذر المراسل المخضرم".

وتابع "منذ أن بدأت روسيا غزوها الواسع النطاق في 24 فبراير/ شباط، لم يكن داغاتا الصحفي الوحيد الذي رأى محنة الأوكرانيين من خلال مصطلحات شوفينية".

وعدد الكاتب أمثلة أخرى حول الموضوع نفسه مثل قول نائب المدعي العام السابق لأوكرانيا "إنه أمر مؤثر للغاية بالنسبة لي لأنني أرى أوروبيين بعيون زرقاء وشعر أشقر... يُقتلون كل يوم".

وأيضا قول الصحفي فيليب كوربي بهذا عن أوكرانيا: "نحن لا نتحدث هنا عن فرار سوريين من قصف النظام السوري المدعوم من بوتين. نحن نتحدث عن الأوروبيين الذين يغادرون في سيارات تشبه سياراتنا لإنقاذ حياتهم".

وذكر أيضا ما كتبه دانييل حنان في صحيفة التلغراف: "يبدون مثلنا كثيرا. هذا ما يجعل الأمر صادما للغاية. أوكرانيا بلد أوروبي. يشاهد أفرادها نتفلكس ولديهم حسابات على إنستغرام، ويصوتون في انتخابات حرة ويقرؤون الصحف غير الخاضعة للرقابة. لم تعد الحرب شيئا يتعرض له السكان الفقراء والبعيدون".

وقال بيومي "ما تضيفه كل هذه الاختلافات السطحية الصغيرة - من امتلاك السيارات والملابس إلى امتلاك حسابات على نتفليكس وإنستغرام، ليس تضامنا بشريا حقيقيا مع شعب مضطهد. في الواقع، العكس هو الصحيح. إنها قبلية. تشير هذه التعليقات إلى عنصرية خبيثة تتغلغل في تغطية حرب اليوم وتتسرب إلى نسيجها مثل وصمة عار لا تزول. المعنى الضمني واضح: الحرب حالة طبيعية للأشخاص الملونين، بينما ينجذب البيض بشكل طبيعي نحو السلام".

واعتبر أن "الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن هذا النوع من التغطية الإعلامية المائلة والعنصرية يمتد إلى ما وراء شاشاتنا وصحفنا ويختلط بسهولة في سياستنا"، حيث صرح وزير الداخلية البولندي ماريوش كامينسكي مؤخرا: "يمكن لأي شخص يفر من القنابل، من بنادق روسية، الاعتماد على دعم الدولة البولندية".

وأشار بيومي إلى أنه "في غضون ذلك، اشتكت نيجيريا من منع الطلاب الأفارقة داخل أوكرانيا من الوصول إلى المعابر الحدودية البولندية؛ كما واجه البعض مشاكل على الجانب البولندي من الحدود".

وقال: "يبدو أن كل هؤلاء الصحفيين والسياسيين يريدون تجاهل مفهوم أن توفير الملجأ لا يستند ولا ينبغي أن يستند إلى عوامل مثل القرب الجسدي أو لون البشرة، ولسبب وجيه للغاية. إذا عمل تعاطفنا فقط للترحيب بأشخاص يشبهوننا أو يصلّون مثلنا، فعندئذٍ نحن محكوم علينا بتكرار النوع ذاته من القومية الجاهلة الضيقة التي تروج لها الحرب في المقام الأول".

وأكد الكاتب اليمني الأمريكي على أن "فكرة منح اللجوء، وتوفير حياة خالية من الاضطهاد السياسي لشخص ما، يجب ألا تقوم على أي شيء سوى مساعدة الأبرياء الذين يحتاجون إلى الحماية. هذا هو المكان الذي يقع فيه المبدأ الأساسي للجوء. اليوم، يعيش الأوكرانيون تحت تهديد حقيقي بالعنف والموت الناجم مباشرة عن الغزو الإجرامي لروسيا، وعلينا بالتأكيد أن نوفر للأوكرانيين الأمن المنقذ للحياة أينما ومتى أمكننا ذلك".

وختم بالقول "إذا قررنا مساعدة الأوكرانيين في وقت احتياجهم اليائس لأنهم يبدون مثلنا "نحن" أو يرتدون ملابس مثلنا "نحن" أو يصلون مثلنا "نحن"، أو إذا احتفظنا بمساعدتنا حصريا لهم مع حرمان الآخرين من نفس المساعدة، إذن لم نختار فقط الأسباب الخاطئة لدعم إنسان آخر. لقد أظهرنا أيضا، وأنا هنا أختار هذه الكلمات بعناية، أننا نتخلى عن الحضارة ونختار الهمجية بدلاً من ذلك".

يمنيون في أوكرانيا يتذكرون الحرب في بلادهم

بالانتقال إلى تحقيق في صحيفة الإندبندنت لتشارلين رودريغز حول الرعايا اليمنيين في أوكرانيا والذين ذكرهم ما يجري بالحرب في بلدهم.

مع دخول الغزو الروسي يومه السابع، تحدثت الإندبندنت إلى طلاب ورعايا يمنيين آخرين يحاولون إيجاد ملجأ آمن لهم خارج أوكرانيا.

وقال شخص يمني يدعى خالد بن جاه إنه "صدم بكل ما يحدث في البلد الذي اعتبرته موطني الثاني".

وأضاف "إن المشاهد والأصوات وحتى رائحتها مخيفة، وتردد بشكل مخيف ما شاهده في منزله في العاصمة اليمنية صنعاء قبل سبع سنوات قبل فراره من الحرب الأهلية هناك ولجوئه إلى أوكرانيا".

وقالت رودريغز إن "العدد الدقيق لليمنيين في أوكرانيا غير معروف، لكن يُعتقد أن المئات قد وصلوا إلى البلاد بعد فرارهم من الصراع في بلادهم في عام 2015".

وأضافت المراسلة "سجلت سفارة اليمن في كييف نحو 300 من مواطنيها في البلاد قبل بدء الغزو بينما قال منظمو المجتمع والمتطوعون عبر الإنترنت إنهم حددوا مجموعة من 400 يمني يوم الاثنين".

ويُعتقد أن العشرات قد فروا من البلاد وعبروا إلى بولندا في الأيام الأخيرة، لكن بالنسبة للعديد من اليمنيين الآخرين، بما في ذلك بن جاه، فإن مغادرة أوكرانيا ليست بهذه البساطة - ما يتركهم مع احتمال قاتم للعيش في حرب أخرى بعد سنوات فقط من الصراع في وطنهم.

وقال: "ليس لدي جواز سفر أوكراني أو إقامة دائمة، ولدي إقامة مؤقتة وسوف تنتهي صلاحيتها بعد 3 أشهر".

وأضاف أن مشكلة لم يتم حلها طرأت أثناء محاولة تجديد جواز سفره اليمني إلى جانب عدم وجود وثائق يمكن أن يعرقل قدرته على العثور على ملجأ في دولة أوروبية مجاورة.

تمكن بعض أصدقاء بن جاه من الوصول إلى الحدود الأوكرانية مع بولندا وأخبروه أنهم عوملوا باحترام من حرس الحدود البولنديين وسمح لهم بدخول البلاد. وتجربتهم بعيدة كل البعد عن كونها عالمية، حيث وردت تقارير عديدة عن تعرض لاجئين غير أوروبيين - معظمهم من الأفارقة - للتمييز والانتهاكات العنصرية أثناء محاولتهم الفرار وحظرهم عند النقاط الحدودية.

وصل الدكتور محمود الجدي، طبيب أسنان يمني، إلى وارسو من كييف صباح الأربعاء بعد سفره في قطار مزدحم لأكثر من 24 ساعة، واقفا طوال الرحلة مع طفليه الصغار وزوجته.

"لم يكن لدينا وقت للتفكير، للتنفس، كانت مزدحمة، الكثير من الناس يتشاجرون مع بعضهم البعض. الجميع يفكر في نفسه، "قال للإندبندنت عبر الهاتف بينما كانت عائلته تتجه إلى سكن مؤقت في بولندا.

في غياب حكومة عاملة ، ارتقت ريم جرهوم التي تتخذ من صنعاء مقراً لها، إلى جانب زملائها الشباب اليمنيين والمتطوعين الدوليين، إلى مستوى الحدث من خلال تنسيق عمليات الإجلاء من أوكرانيا، وجمع الأموال وتنظيم الإسكان، وحشد مسؤولي الاتحاد الأوروبي لدعمهم. الأصدقاء تقطعت بهم السبل في البلاد وخارجها، على طول الحدود.

حتى يوم الأربعاء، قالت جرهوم إن 67 طالبا يمنيا على الأقل عبروا الحدود البولندية حتى الآن. قبل ذلك بيومين، مُنحت أخيرا مجموعة من الطلاب الذين قالوا إنهم علقوا على الحدود لأكثر من 24 ساعة الدخول إلى بولندا.

في 28 فبراير/ شباط، قالوا إنهم حددوا موقع مجموعة أخرى من 400 يمني، بينهم نساء وأطفال. ومع ذلك، يُعتقد أن عددا كبيرا من اليمنيين عالقون حاليا في مدن بما في ذلك خاركيف وكييف وخرسون وبولتافا، بسبب نقص وسائل النقل والأوراق.

وقبل الغزو، قالت سفيرة اليمن في بولندا وأوكرانيا، الدكتورة ميرفت مجالي، إنه من الصعب تحديد عدد اليمنيين في أوكرانيا بشكل دقيق.

وقال الدكتور موجالي قبل أيام قليلة من الغزو، "تم تسجيل حوالي ثلاثمائة مواطن حتى الآن، ونتوقع أن تزداد الأعداد".

وفي آخر تحديث لوزارة الخارجية اليمنية، قالت يوم الاثنين إن 18 من مواطنيها غادروا أوكرانيا عبر بولندا، بينما تم إجلاء أربعة آخرين عبر رومانيا. وقالت الحكومة الأسبوع الماضي إنها شكلت غرفة أزمات لمتابعة أوضاع المواطنين اليمنيين في أوكرانيا.

تتمتع العاملة الإنسانية الأوكرانية اليمنية مريم شجاع بذكريات جميلة عن نشأتها بين اليمن وأوكرانيا. والدتها أوكرانية من فينيستا في كييف، ووالدها من إب في اليمن.

عندما تدخل التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن لمحاربة المتمردين الحوثيين في مارس 2015، فرت شجاع وعائلتها على متن طائرة إجلاء روسية إلى كييف.

وقالت: "أردت أن أضمن لهم حياة كريمة". ثم تخلت مع أطفالها الثلاثة، لينا، 17 عاما، وليلى، 12 عاما، ويزان، 7 أعوام، عن جوازات سفرهم اليمنية للحصول على الجنسية الأوكرانية لأن أوكرانيا لا تسمح بازدواج الجنسية.

وسافرت شجاع وعائلتها مؤخرًا إلى القاهرة ، قبل الغزو ، بتأشيرات سياحية من أجل الإعداد لتأشيرة دخول زوجها اليمني إلى أوكرانيا ، ويجدون أنفسهم الآن في طي النسيان - غير قادرين على العودة إلى منزلهم في كييف وغير متأكدين مما يجب القيام به بعد ذلك.

وقالت شجاع لصحيفة الإندبندنت: "الهروب مرة أخرى ، إنها مجرد كارثة". "بعد كل ما عملت من أجله ، أخسر للمرة الثانية."

وتابعت "أوكرانيا على شفا كارثة إنسانية ومن المرجح أن يؤدي الصراع إلى زيادة أسعار الوقود والغذاء في اليمن - الذي يعاني من أزمته الإنسانية وهو على شفا المجاعة - حذرت الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة".

وأضافت شجاع أن "العودة إلى اليمن ستكون بمثابة انتحار لها وعائلتها. والعودة إلى كييف ليست خيارا".

كلمات دلالية