أتمنى من الرئيس محمود عباس بصوته، وليس ببيانه، ان يخاطب العالم عما حدث من جرائم حرب ميدانية ارتكبها جيش دولة العدو القومي...إعدام على النوايا لا مثيل له سوى في بلد فاشي عنصري..وأكيد هاي أخطر بكتير مما أدنته يا رئيس!

تابعنا على:   13:06 2022-04-02