لم نشعر بلذة رمضان..

والد الأسير عواودة لـ"أمد": وضع خليل الصحي سيئ للغاية والخطر الشديد يتغلغل في جسده

تابعنا على:   22:07 2022-04-04

أمد/ الخليل: أكدت عائلة الأسير خليل عواودة من الخليل، تدهور الوضع الصحي لنجلها المضرب عن الطعام داخل سجون الاحتلال لأكثر من 31 يوماً.

محمد خليل عواودة 63 عاماً من بلدة اذنا في مدينة الخليل، والذي تحدث لـ"أمد للإعلام"، عن معاناة نجله المضرب عن الطعام داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقال عواودة، إنّ نجله خليل وهو الابن الثالث بعد اياد ورياض والبالغ من العمر 41 عاماً، اعتقل 5 مرات من قبل جيش الاحتلال، وكانت تهمة اعتقاله الأخيرة التحريض عبر فيسبوك.

وأكد، أنّ محكمة الاحتلال اتخذت قراراً بالإفراج عن خليل، ولكن نيابة الاحتلال أبلغته باعتقاله إدارياً، حيثُ تم ابلاغنا بذلك بعد 72 ساعة.

وأكد والد الأسير المضرب خليل عواودة لـ"أمد"، أنّ نجله كان مصمماً على الخوض بالإضراب عن الطعام فور تلقيه خبر اعتقاله إدارياً، ولكنه لم يستطع لكونه مصاباً بفايروس كورونا.

وشدد، عندما تعافى خليل من إصابته بفايروس كورونا، دخل بالإضراب عن الطعام بدون دعم، وذلك بتاريخ 3/3/2022، منوهاً أنه خسر من وزنه 17 كيلو حتى الآن.

وشدد، أنّ نجله المضري عن الطعام داخل سجون الاحتلال يعاني من صداع مستمر ودوخة وهزلان وألم بالمفاصل، كما أنه لم يستطيع تقبل الماء منذ يوم الخميس داخل عزله في سجن عوفر.

ونوه، إلى أنّ مصلحة سجون الاحتلال ترى وضع نجلي الصحي المتردي ولكنه لم تنقله إلى المستشفى، وهو في خطر شديد ، مشدداً أنّ محاميا الهيئة أحلاد حداد وإبراهيم حوشية يتابعون قضيته ويتواصلون معه.

وفيما يخص الشهر الكريم تابع عواودة لـ"أمد"، أنّهم لم يفرحوا بهذا العام بشهر رمضان بسبب وضع ابنهم الصحي واضرابه عن الطعام داخل سجون الاحتلال، موضحاً أنّنا نتابع بألم ما يصدر وما يصلنا عن حالته الصحية.

ودعا والد الأسير عواودة، العالم بأسره وكافة مؤسسات حقوق الانسان، بالنظر لقضية نجله والمطالبة بالإفراج عنه فوراً قبل سوء حالته، والدخول بمشاكل صحية لا تحمد عقباها.