انتصار رمضان وهزيمة الجيش الصهيونى ملحمة ستخلد فى تاريخنا العربى

تابعنا على:   09:33 2022-04-12

غازي فخري مرار

أمد/ اليوم العاشر من رمضان يمر خمسون عاما هجريا على انتصار اكتوبر العظيم . كان امتدادا لحرب الاستنزاف التىخاضها جيش مصر بقيادة عبد الناصر والقيادة الجديده المشير محمد فوزى ورئيس الاركان عبد المنعم رياض الذى استشهد على حافة القناة فى الصفوف الاولى للقوات المسلحة المصرية والفريق الشاذلى قائد قوات الصاعقه والمئات من القادة الكبار الذين اعادوا تنظيم وتسليح الجيش المصرى من الكوادر الشابة التى استوعبت استخدام الاسلحة الحديثه واهمها اسلحة الصواريخ والطيران .نقلت حرب اكتوبر مصر والامة العربية من هزيمة لم يكن جيش مصر مسؤلا عنها ال نصر حققه شعب وجيش مصر , وقد اعتاد هذا الجيش ان يخوض الحروب فى تاريخ هذه الامة فى شهر رمضان . فى هذا الشهر خاضت الجيوش العربية اعظم الحروب وحققت اهم الانتصارات التى غيرت وجه العالم ودخلت منها امتنا العربية الاسلامية الى اساحة العالمية بايمان شعبها وقوة ارادته , كانت البداية غزوة بدر الكبرى , التى وقعت فى السابع عشر من رمضان , وتعتبر الانتصار الاول للمسلمين , قادها نبينا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام , ضد اعداء الاسلام من قبيلة قريش , ومن حالفهم من العرب . كان الانتصار فى هذه المعركة البداية الحقيقية فى نشر الاسلام وتوسع نفوذ المسلمين , وتثبيت دعائمه فى المدينة المنورة .

اما الحدث الثانى فى التاريخ الاسلامى فكان فتح مكه وكان هو الانطلاقة الكبرى للمسلمين داخل الجزيرة العربية , ثم بعدها الى العالم كله . وجاءت معركة القادسية وعين جالوت اللتان انتصر فيهما المسلمون على الفرس والتتار , وكانتا فى شهر رمضان حيث بدات معركة القادسية فى شهر شعبان لكن النصر النهائى كان فى شهر رمضان فى العام 16 للهجرة . الذى انهى دولة الفرس من الوجود منذ ذلك التاريخ . اما معركة عين جالوت فقد وقعت فى 25 رمضان عام 685 هجرية وانتصر فيها المسلمون على التتار بعد ان عاثوا فسادا ودمارا فى البلاد الاسلامية وكانت نهايتهم فى تلك المعركة الفاصلة . وجاء انتصار اكتوبر العظيم فى العاشر من رمضان 1973 متماشيا مع تلك الانتصارات الكبرى فى تاريخنا العظيم , بعد ست سنوات من المعاناة عاشتها امتنا العربية بعد هزيمة يونية 1967 . كانت تلك السنوات تحمل شعار لا يعلو صوت فوق صوت المعركة الذى اطلقه القائد البطل عبد الناصر , ملحمة من الاعداد والتاهيل واعادة بناء القدرات القتالية والبشرية ثم انطلاق حرب الاستنزاف التى كبدت العدو الاسرائيلى خسائر فادحة على مدى ثلاث سنوات منذ عام 1967 الى عام 1970 .

خاضت فى تلك الفترة القوات المسلحة المصرية معارك بطولية فى راس العش ثم تدمير المدمرة ايلات , وغيرها من المعارك المبهرة خلف خطوط العدو . الى ان جاء يوم العاشر من رمضان لتنطلق القوات المصرية جوا وبرا لتعبر قناة السويس وتتمكن على الاستيلاء على الجزء الاكبر من شرق القناة , ورفع جنود مصر الابطال علم مصر فوق خط بارليف المحصن , بعد حطم جيش مصر الاسطورة على حد زعم القادة الصهاينة .

ولا ننسى ونحن نتحدث عن معركة اكتوبر تلاحم شعب مصر والامة العربية مع الجيش البطل فى معارك القتال فى سيناء وقد رسم صورة رائعة من صور البطولة والصمود وتحمل الاهوال من اجل ان يحقق النصر ,
كانت حرب اكتوبر خامس الحروب مع العدو الصهيونى بعد حرب 1948 , وحرب 1956 , حرب السويس , وحرب يونيو 1967 , وحرب الاستنزاف من عام 1967 الى 1970 , ثم جاءت حرب العاشر من رمضان , 1973 لترسم استراتيجية جديده فى هذا الجزء من العالم ,
تحية لجيش مصر العظيم وتحية لجيش سوريا البطل وتحية لشعبنا العربى فى مصر وسوريا والى امتنا العربية التى وقفت مع مصر وسوريا وقدمت كل الدعم المادى والعسكرى والمعنوى حتى تحقق الانتصار العظيم . وتحية لارواح الشهداء الابطال الذين قدموا ارواحهم وسجلوا صفحات مشرقة خالده فى تاريخ امتنا العربية المجيده.

كلمات دلالية

اخر الأخبار