استمراراً للإرهاب الإسرائيلي..

الصحفي الشريف لـ"أمد": مستوطنون هددوني وقالوا لي "أنت تستحق رصاصة في رأسك"

تابعنا على:   17:51 2022-05-16

أمد/ الخليل- صافيناز اللوح: أكد الصحفي رائد الشريف مراسل قناة "الغد" في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة يوم الاثنين، أنّ مستوطنين هددوه بالقتل خلال ممارسة عمله بتغطية الأحداث في مسافر يطا.

وقال الشريف خلال اتصال هاتفي مع "أمد للإعلام"، "توجهنا يوم الجمعة الماضية لمنطقة بير العد شرق يطا، لتغطية فعالية للإحتجاج على قرار مصادرة جيش الاحتلال ومستوطنيه لأراضي المواطنين، وإعطاء 8 قرى واستخدامها وتهجير سكانها والتي تبلغ مساحتها أكثر من 30 ألف دونم في مسافر يطا.

وأوضح الشريف، أننا "وصلنا إلى مسافر يطا كصحفيين، حيثُ بدأ جيش الاحتلال بالاعتداء على المشاركين في فعالية احتجاجية بالمسافر، بما فيهم الصحفيين وأطلق الرصاص المطاطي والغاز، بالإضافة إلى اعتداء المستوطنين المتطرفين على كل ما هو موجود بالآلات الحادة والحجارة.

وأضاف، أننا تعرضنا لهجوم من بينها تكسير زجاج المركبة الخاصة بقناة "الغد"، واستهدف المستوطنين الإرهابيون كل المركبات المكتوب عليها "press"، وهو رسالة واضحة من قبلهم للإعتداء على الصحفيين بشكلٍ واضح وممنهج".

وتابع الشريف عبر "أمد"، أنّ أحد المستوطنين عندما سألته ماذا تريدون منا، فقال لي: أنت فقط علينا أن نضع رصاصة في رأسك".

ونوه، إلى أنّ هذا الإعتداء لا يأتي من فراغ، بل نتاج لتحريض الإرهابي عضو الكنيست الإسرائيلي "إيتمار بن غفير"، وتحريض نفتالي بينيت رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي ضد الصحفيين الفلسطينيين.

وأكمل حديثه، هذه ليست المرة الأولى التي تعرضنا بها للإعتداء وعمليات إطلاق النار، والتكفير والضرب من قبل المستوطنين وجيش الاحتلال.

وتحدث الشريف عبر "أمد"، عن الانتهاكات التي تعرض لها، حيثُ قال: هذا الانتهاك ليس جديد، وإنما هناك هجمة واضحة على الصحفيين من خلال عملية التحريض، مؤكداً " يبدو أنّهم أطلقوا يد الجيش ومستوطنيه لعمليه انتهاك والاعتداء على الصحفيين بشكل واضح، سواء بالآلات الحادة أو إطلاق النار، أو رشق الحجارة، أو العصي".

وشدد، أنّ المستوطنين يتمتعون بنوع من العنصرية ضد العرب، فهم يدعون دائماً لقتل العرب، بشكلٍ واضح ولديهم الأبارتهايد الذي يدعون أنهم عانوا منه، ولكنهم يفرضونه اليوم على الفلسطينيين كنظام عنصري وفصل بما تحمله الكلمة من معنى.

واستدرك بالقول: أنّ هذه الانتهاكات التي تمارس بحقنا كصحفيين فلسطينيين من قبل جيش الاحتلال ومستوطنيه، تزيدنا إصراراً على الاستمرار في التغطية، لأننا ركناً أساسياً في الشعب الفلسطيني، وكل ما يجري لن يؤثر علينا ولن يثنينا أبداً، مضيفاً: "أنا أقدم رسالة لوطننا وأفتخر بها".

وقدم الشريف عبر "أمد"، رسالته للصحفيين دعاهم للإستمرار في عملهم، قائلاً: "استمروا، واجعلوا التغطية دائماً حافلة بفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي إلى العالم.

ووجه الشريف رسالته أيضاً لزميله الصحفي "مجدي بنورة" من مدينة بيت لحم وهو مصور قناة الجزيرة، الذي وثق جريمة إعدام زميلتنا الصحفية شيرين أبو عاقلة، قائلاً له: بالرغم من التأثير الكبير لما حدث مع زميلته التي عمل معها لمدة 24 عاماً، إلا أنه وثق المشهد، ولو قام حينها بقطع الشارع الذي أعدمت فيه شيرين لاستشهد معها.

وأشار، إلى أنّ بلورة صحفي شجاع صنع شيئاً غير عادي، من خلال عدسة كاميرته، ووصل رسالة للعالم أجمع، وكشف جريمة الاحتلال النكراء التي ارتكبها بحق الزميلة الشهيدة شيرين أبو عاقلة.