التابعة للأمم المتحدة..

"شمس" يرحب بتقرير لجنة التحقيق الدولية وإدانة جرائم الاحتلال بفلسطين والقدس

تابعنا على:   08:21 2022-06-09

أمد/ رام الله : رحب مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس" يوم الخميس، بالتقرير الصادر عن لجنة التحقيق الدولية المستقلة الجديدة التابعة للأمم المتحدة المعنية بفلسطين المحتلة والقدس ، الذي أكد أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية والتمييز ضد الفلسطينيين هما السببان الجذريان الكامنان وراء التوترات المتكررة وعدم الاستقرار وإطالة أمد النزاع في المنطقة. 

 وشدد مركز "شمس" في بيان له وصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، على أن جرائم الاحتلال واعتداءاته على أبناء وبنات شعبنا لم تتوقف يوماً من الأيام ، والتي تأتي ضمن سياسة إسرائيلية ممنهجة ، والتي تتجلى بالإعدامات الميدانية وقتل الفلسطينيين بدم بارد ، وقتل واعتقال الأطفال ، واحتجاز جثامين الشهداء ، واعتقال الآلاف من المواطنين وزجهم في السجون ، ومنع حرية التنقل والوصول إلى دور العبادة ، وهدم المنازل ، واقتلاع الأشجار، ومصادرة الأراضي، وبناء وتوسيع المستوطنات ، وعزل القرى بفعل الجدار العنصري ، وتقطيع أوصال الوطن ، وإقامة الحواجز، وفرض حصار جائر على قطاع غزة ، واستمرار عزل القدس عن محيطها الفلسطيني ، واستخدام الأسلحة المحرمة دولياً ، ونهب الثروات والسيطرة عليها ، وتخريب متعمد للبيئة ، مروراً بالاعتداء على الصحفيين وإغلاق الإذاعات وتدميرها ، واستهداف طواقم الإسعاف . بل إن مسلسل الانتهاكات لا ينتهي ولا يتوقف عند حدٍ معين ، فالاحتلال ومستوطنوه يمعنون أكثر من أي وقت مضى باعتداءاتهم وانتهاكاتهم بحق الشعب الفلسطيني ومنعه من حق تقريره مصيره ، ضاربين بعرض الحائط قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية التي تحرم احتلال أراضي الغير . 

ودعا، الأسرة الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة إلى ضرورة احترام توصيات التقرير ، والعمل على تنفيذها والالتزام بها ، وجعلها موقع التنفيذ ، وعدم السماح لدولة الاحتلال من الإفلات من العقاب ، بما في ذلك عدم احترام دولة الاحتلال لقوانين وأعراف الحرب، والتي تشمل تلك المتعلقة بالاحتلال العسكري. كما ودعا المركز إلى ضرورة وضع آليات المساءلة القضائية لضمان المسؤولية الجنائية الفردية ومسؤولية الدول والمؤسسات، موضع التنفيذ .  

اخر الأخبار