المدرسة الوطنية: افتتاح دورة تدريب مدربين TOT لجهازي المخابرات العامة والأمن الوقائي

تابعنا على:   15:02 2022-06-13

أمد/ رام الله: افتتحت المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة، يوم الاثنين، برنامجاً لتدريب مدربين TOT لجهازي الأمن الوقائي والمخابرات العامة، وذلك بمقر المدرسة الوطنية في بلدة أبو شخيدم شمال غرب رام الله.

جاء ذلك بعد اجتياز 11 متدرباً من جهاز الأمن الوقائي، وخمسة متدربين من جهاز المخابرات العامة، لامتحانات تحريرية ومقابلات شخصية، عقدتها المدرسة الوطنية بالشراكة مع الجهازين لاختيار المتدربين لدورة لتدريب مدربين TOT.    

وقال رئيس مجلس إدارة المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة الوزير موسى أبو زيد في الافتتاح، إن المدرسة الوطنية على استعداد لتقديم كافة الدعم بكل ما تمتلك من موارد بشرية ولوجستية، فدورنا أن نساهم في بناء القدرات الوطنية لكل مؤسسات الدولة بكافة قطاعاته "الأمني، والمدني والخاص".

وأشار أبو زيد، أن التدريب يحفز التعلم الذاتي والمدرسة الوطنية تمزج بين التجارب العملية والنظرية وتركز على التدريب العملي الذي يتناول قضايا عملية، كما أن التدريب هو فرصة للتأمل والتعلم والدراسة ونحن بحاجة لتوظيف هذه الخبرات والاستفادة من تجربة كوادر قوى الأمن.

وأضاف أبو زيد، أن اليوم لم يعد من الصعب الوصول إلى المعلومات، ولذلك عليكم أن تحملوا كل ما هو استثنائي، ويأتي هذا من خلال الفحص المستمر للجوانب التي تحتاج معالجة وإثراء ليكون المتدرب متميزاً عن أقرانه دوماً.

بدوره، قال القائم بأعمال الإدارة العامة للتخطيط والتدريب في جهاز المخابرات العامة العميد د. طارق عاشور، إن المدرسة الوطنية لهي مفخرة وطنية تضاهي صروح شاهدناها في العالم، بالإضافة إلى العلاقات المتينة التي سعينا لتوظيفها والاستفادة منها.

وأضاف د. عاشور أنه تم اختبار المتدربين بناء على معايير عالية وعناية فائقة ومن عدة مجالات، ونتمنى من المتدربين الحصول على أقصى استفادة لنستطيع البناء على هذه الدورة لما هو أعلى.

وقال العقيد د. معتصم اشتية من الإدارة العامة للتدريب بجهاز الأمن الوقائي، إن إدارة الجهاز تولي أهمية كبيرة لمثل هذه الشراكات التي تعود بالنفع على كوادر المؤسسة الأمنية، وتم اختيار المتدربين بعناية فائقة كما تم مراعاة الفئات العمرية والتخصصات الأكاديمية وهناك تنوع في التخصصات والشهادات العلمية، وواثقين بتخرج فئة من المدربين المميزين على أيدي مدربي المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة.