حاولوا وضع "حزمة انجازات" للفلسطينيين لكنهم فشلوا

أكسيوس: أمريكا طلبت من إسرائيل تجنب الأعمال التوتيرية قبل زيارة بايدن

تابعنا على:   18:34 2022-06-15

أمد/ تل أبيب: كشف موقع "أكسيوس" الأمريكي عن طلب الولايات المتحدة من إسرائيل الامتناع عن اتخاذ خطوات من شأنها زيادة التوترات مع الفلسطينيين، وذلك إلى ما بعد زيارة الرئيس جو بايدن إلى المنطقة، حسب ما صرح كبار المسؤولين الإسرائيليين والأمريكيين والفلسطينيين.

ونقل الموقع عن الوزير الفلسطيني حسين الشيخ قوله "إن الرئيس محمود عباس قال لمساعدة وزير الخارجية الأمريكي باربرا ليف، إنه يريد أن تتوقف إسرائيل عن القيام بعمل أحادي الجانب على الأرض".

وقال مسؤولون إسرائيليون كبار للموقع، إن" ليف نقلت رسائل عباس لمستشار الأمن القومي إيال حولتا ووزير الخارجية يائير لابيد ووزير الجيش بني غانتس ووزير الأمن الداخلي عومر بار ليف، وطلبت أن تمتنع إسرائيل على الأقل حتى زيارة بايدن، عن أعمال مثل هدم المنازل وإخلاء الفلسطينيين والقرارات المتعلقة بالبناء في المستوطنات والحد من توغلات الجيش في المدن والقرى في الضفة الغربية، من أجل تجنب أكبر قدر ممكن من الاحتكاك الذي قد يؤدي إلى تصعيد قبل الزيارة".

كما طلبت ليف من كبار المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية تعديل تصريحاتهم بشأن القضية الفلسطينية، وإرسال رسائل مطمئنة. حسب الموقع

ونقل موقع "أكسيوس" الأمريكي عن مصادر قولها: "واشنطن طلبت من إسرائيل تجنب أي عمل يسبب توترا في الضفة الغربية والقدس قبل زيارة بايدن".

تل أبيب: كشف موقع "أكسيوس" الأمريكي عن طلب الولايات المتحدة من إسرائيل الامتناع عن اتخاذ خطوات من شأنها زيادة التوترات مع الفلسطينيين، وذلك إلى ما بعد زيارة الرئيس جو بايدن إلى المنطقة، حسب ما صرح كبار المسؤولين الإسرائيليين والأمريكيين والفلسطينيين.

ونقل الموقع عن الوزير الفلسطيني حسين الشيخ قوله "إن الرئيس محمود عباس قال لمساعدة وزير الخارجية الأمريكي باربرا ليف، إنه يريد أن تتوقف إسرائيل عن القيام بعمل أحادي الجانب على الأرض".

وقال مسؤولون إسرائيليون كبار للموقع، إن" ليف نقلت رسائل عباس لمستشار الأمن القومي إيال حولتا ووزير الخارجية يائير لابيد ووزير الجيش بني غانتس ووزير الأمن الداخلي عومر بار ليف، وطلبت أن تمتنع إسرائيل على الأقل حتى زيارة بايدن، عن أعمال مثل هدم المنازل وإخلاء الفلسطينيين والقرارات المتعلقة بالبناء في المستوطنات والحد من توغلات الجيش في المدن والقرى في الضفة الغربية، من أجل تجنب أكبر قدر ممكن من الاحتكاك الذي قد يؤدي إلى تصعيد قبل الزيارة".

كما طلبت ليف من كبار المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية تعديل تصريحاتهم بشأن القضية الفلسطينية، وإرسال رسائل مطمئنة. حسب الموقع

ونقل موقع "أكسيوس" الأمريكي عن مصادر قولها: "واشنطن طلبت من إسرائيل تجنب أي عمل يسبب توترا في الضفة الغربية والقدس قبل زيارة بايدن".

وقال  مسؤول إسرائيلي كبير: "إدارة بايدن لا تريدنا أن نخلق أي أزمة في الضفة الغربية .... يريدون الهدوء والهدوء" لزيارة بايدن.

وأضاف،  مسؤولون إسرائيليون وفلسطينيون وأمريكيون إن ليف وعمرو والسفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نيديس حاولوا وضع حزمة من الإنجازات الملموسة للفلسطينيين قبل زيارة بايدن المقرر إجراؤها في 13-15 يوليو.

لكنهم لم يحرزوا تقدمًا كبيرًا في الصفقة لأنه لا توجد أشياء ذات مغزى كافية يمكن أن تقدمها الولايات المتحدة وإسرائيل ليست على استعداد لاتخاذ أي خطوات ذات أهمية سياسية ستكون كافية للفلسطينيين، كما قال المسؤولون.

نحن بحاجة إلى أفق سياسي. وقال الشيخ "نريد ان نسمع الرئيس بايدن يقول موقفه المفصل من حل الدولتين".

كما طلبت الولايات المتحدة من إسرائيل السماح بوجود رمزي لمسؤولي السلطة الفلسطينية عند معبر اللنبي الحدودي بين الضفة الغربية والأردن. يقول المسؤولون الإسرائيليون إنهم يفكرون في ذلك بشكل إيجابي.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إن ليف ناقش "كيفية وضع الأساس" لزيارة بايدن ومواصلة الدبلوماسية الأمريكية الطويلة الأمد مع كل من الإسرائيليين والفلسطينيين لتشجيع الخطوات البناءة لتحسين الوضع على الأرض."