لولا تدخل أمريكا لغزت روسيا دولا أوروبية

بايدن: لن أعقد لقاء ثنائيًا مع بن سلمان خلال زيارة السعودية

تابعنا على:   22:15 2022-06-17

أمد/ واشنطن: قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، يوم الجمعة، إنه لن يعقد اجتماعا ثنائيا مع ولي العهد السعودي، الأمير ‏محمد بن سلمان، خلال زيارته الأولى لمنطقة الشرق الأوسط، الشهر المقبل.‏

وتابع بايدن في تصريحات للصحفيين أنه سيلتقي ولي العهد السعودي "كجزء من اجتماع دولي أوسع"، وفقا وكالة "رويترز".

وجاءت إجابة جو بايدن أثناء مغادرته إلى ديلاوير، وذلك ردا على سؤال حول كيف سيتعامل مع موضوع مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، خلال زيارته للسعودية.

ورفعت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، في فبراير/ شباط 2021، السرية عن تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل جمال خاشقجي.

وردت السعودية على التقرير الأمريكي، بالقول إنها ترفضه "رفضا قاطعا"، واعتبرت أن التقرير "تضمن استنتاجات غير صحيحة عن قيادة المملكة ولا يمكن قبولها"، مؤكدة استنكار السعودية لجريمة مقتل جمال خاشقجي.

وأعلن البيت الأبيض في بيان رسمي، الأسبوع الماضي، أن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، سيحضر قمة تعقد في جدة بالسعودية في شهر يوليو/ تموز المقبل، تجمعه بقادة دول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى العراق والأردن ومصر، تلبية لدعوة من القيادة السعودية.

وأشار البيان إلى أن الرئيس الأمريكي يتطلع خلال زيارته الأولى للشرق الأوسط إلى تحديد رؤيته الإيجابية لمشاركة الولايات المتحدة في المنطقة، وذلك خلال الأشهر والسنوات المقبلة.

وأكد البيان أن "بايدن يقدّر قيادة العاهل السعودي، الملك سلمان بن عد العزيز، وأنه يتطلع إلى هذه الزيارة المهمة إلى المملكة العربية السعودية، التي كانت شريكا استراتيجيا لأمريكا منذ ما يقرب من 8 عقود".

ووصف الإعلام الأمريكي زيارة بايدن للسعودية بأنها إنجاز وإقرار أمريكي بنجاح ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في فرض معطيات اقتصادية وجيوسياسية أدت إلى تراجع في الموقف الأمريكي.

الدخول الروسي الى أوكرانيا

وفي سياق آخر، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ”لم يكن سيتوقف عند أوكرانيا، بل كان سيغزو دولا أوروبية أخرى لو لم تتدخل الولايات المتحدة في الأزمة“.

وفي مقابلة نشرتها وكالة ”أسوشييتد برس“ الأمريكية يوم الجمعة، أكد بايدن أن أوروبا بأكملها كانت ستعاني من الفوضى لولا تدخل أمريكا وحلف شمال الأطلسي الذي تقوده واشنطن في النزاع، عن طريق إرسال مساعدات مالية وعسكرية للقوات الأوكرانية، وإطلاق تحذيرات بشكل متكرر للكرملين.

وأضاف بايدن: ”أنا رئيس الولايات المتحدة، والأمر هنا لا يتعلق ببقائي السياسي.. الأمر يتعلق بما هو أفضل للبلد.. إذن ماذا كان سيحدث لو ابتعدت القوة الأقوى وهي حلف الناتو ولم تتدخل في العدوان الروسي المكون من أكثر من 100000 جندي، وتركهم يعبرون الحدود في محاولة لاحتلال بلد ومحو ثقافة شعب بأكمله والقضاء عليها؟ ثم ماذا بعد ذلك؟ وماذا كان سيحدث برأيك؟ مَن التالي بعد أوكرانيا“.

وردا على سؤال عما كان يخشاه في حال قررت الولايات المتحدة و“الناتو“ عدم التدخل في الأزمة، أجاب الرئيس الأمريكي: ”أخشى أن ما كان سيحدث بعد ذلك هو أن ترى فوضى في أوروبا، واحتمال استمرارهم (الروس) في التحرك دون توقف.. لقد رأيت بالفعل ما يفعلونه في بيلاروسيا، ماذا سيحدث في الدول المجاورة؟“.

وتابع بايدن: ”شاهد ما كان سيحدث في بولندا وجمهورية التشيك وجميع أعضاء حلف الناتو.. مثلا – كما تعلمون – السبب وراء قول بوتين إنه سيدخل أوكرانيا هو لأنه لم يكن يريدها أن تنضم إلى الناتو، وأراد نوعا من إضفاء الطابع الفنلندي على الناتو، أي دفع الدول الأخرى إلى عدم الانضمام، لكن ما نراه الآن هو أن بوتين حصل على قرب دخول عضو جديد في الناتو وهي فنلندا.. أنا جاد في ذلك“.

وألمح الرئيس بايدن إلى أنه ”لولا تدخل الناتو بحزم في النزاع بأوكرانيا، لكانت الصين قررت غزو تايوان، وتمادت كوريا الشمالية في برنامجها النووي“.

وتابع: ”الفكرة هي ماذا لو قررت الولايات المتحدة الوقوف موقف المتفرج في الأزمة الأوكرانية؟ ماذا سيكون رأي الصين بشأن تايوان؟ وما رأي كوريا الشمالية بشأن السلاح النووي وما بعد التجارب والتهديدات النووية؟“.

ولدى سؤاله عن سبب إصداره للعقوبات المالية ضد موسكو، والتي عطلت أسواق الغذاء والطاقة على مستوى العالم، قال بايدن إنه أجرى حساباته كقائد أعلى للقوات المسلحة، وليس كسياسي يفكر في الانتخابات.

الناس محبطون في أمريكا

وحول الوضع الأمريكي الداخلي قال بايدن، إن الشعب الأمريكي "متراجع حقًا" بعد عامين مضطربين مع انتشار وباء فيروس كورونا، والتقلبات في الاقتصاد، وأسعار البنزين المرتفعة الآن التي تضرب ميزانيات الأسرة. لكنه شدد على أن الركود "ليس حتميا" وأمل في منح البلاد شعورا أكبر بالثقة.

وأكد على الاقتصاد المنهك الذي ورثه والندوب النفسية المستمرة الناجمة عن الوباء الذي عطل إحساس الناس بالهوية. وشعر بالانزعاج من مزاعم المشرعين الجمهوريين بأن خطة مساعدات COVID-19 للعام الماضي كانت مسؤولة بالكامل عن ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوى في 40 عامًا، واصفًا هذه الحجة بأنها "غريبة".

أما بالنسبة للعقلية الأمريكية العامة، فقال بايدن، "الناس محبطون حقًا".

قال بايدن: "لقد ارتفعت حاجتهم إلى الصحة العقلية في أمريكا بشكل كبير لأن الناس رأوا كل شيء محبطًا". "كل شيء اعتمدوا عليه بالضيق. لكن معظمها نتيجة لما حدث، وما حدث نتيجة لأزمة COVID ".

وقد انتقل هذا التشاؤم إلى الاقتصاد حيث أدت الأسعار القياسية في المضخة والتضخم المستمر إلى تهديد قدرة الديمقراطيين على التمسك بمجلس النواب ومجلس الشيوخ في انتخابات التجديد النصفي. تناول بايدن تحذيرات الاقتصاديين من أن محاربة التضخم قد تدفع الولايات المتحدة إلى الركود.

قال "أولا وقبل كل شيء، هذا ليس حتميا". "ثانيًا، نحن في وضع أقوى من أي دولة في العالم للتغلب على هذا التضخم."

أسباب التضخم

أما فيما يتعلق بأسباب التضخم، فقد أظهر بايدن بعض الدفاعية في هذا الصدد. "إذا كان خطأي، فلماذا يكون التضخم أعلى في كل دولة صناعية كبرى أخرى في العالم؟ تسأل نفسك ذلك؟ قال "أنا لست رجلًا حكيمًا".

يبدو أن بيان الرئيس يدور حول ارتفاع التضخم في جميع أنحاء العالم، وليس بالضرورة ما إذا كانت الدول لديها معدلات أعلى من التضخم السنوي الأمريكي في اليابان، على سبيل المثال ، قد ارتفعت في الأشهر الأخيرة على الرغم من أنها لا تزال بمعدل سنوي قدره 2.4 ٪ ، وفقًا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وقال الرئيس إنه يرى سببًا للتفاؤل مع معدل بطالة 3.6٪ وقوة أمريكا النسبية في العالم.

لكن استعادة الثقة حتى الآن استعصت على بايدن، الذي كانت معدلات موافقته في انخفاض مطرد حيث فقد الدعم بين الديمقراطيين وليس لديه أدلة كافية لإظهار أنه يمكن أن يعيد الإحساس بالعودة إلى الحياة الطبيعية بين الحزبين لواشنطن.

ومع ذلك، فإن علاج بايدن لا يختلف كثيرًا عن التشخيص الذي أجراه الرئيس السابق جيمي كارتر في عام 1979، عندما أصيب الاقتصاد الأمريكي بالشلل بسبب الركود التضخمي. قال كارتر إن الولايات المتحدة كانت تعاني من "أزمة ثقة" و "تآكل ثقتنا بالمستقبل يهدد بتدمير النسيج الاجتماعي والسياسي لأمريكا".

قال الرئيس إنه يريد أن يمنح الولايات المتحدة المزيد من الحيوية والثبات والشجاعة.

قال بايدن: "كن واثقا". "لأنني واثق. نحن في وضع أفضل من أي بلد في العالم لامتلاك الربع الثاني من القرن الحادي والعشرين ".

بشكل عام، قال اثنان فقط من كل 10 بالغين إن الولايات المتحدة تسير في الاتجاه الصحيح أو أن الاقتصاد جيد، وكلاهما انخفض من حوالي 3 في 10 في أبريل. وتركزت هذه الانخفاضات بين الديمقراطيين، حيث قال 33٪ فقط داخل حزب الرئيس إن البلاد تسير في الاتجاه الصحيح.

وقال بايدن إن السياسات الاجتماعية للجمهوريين تساهم في إثارة القلق العام. وأشار إلى أن المشرعين من الحزب الجمهوري قد يواجهون عواقب في منتصف المدة إذا ألغت المحكمة العليا قضية رو ضد وايد، مما قد يؤدي إلى إزالة الحماية الوطنية للوصول إلى الإجهاض. وقال الرئيس إن الناخبين سينظرون في "فشل هذا الحزب الجمهوري في الاستعداد" للاستجابة "للشواغل الاجتماعية الأساسية للبلاد".

أوجز الرئيس بعض الخيارات الصعبة التي واجهها، قائلاً إن الولايات المتحدة بحاجة للوقوف في وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لغزو أوكرانيا في فبراير على الرغم من أن العقوبات الصارمة المفروضة نتيجة تلك الحرب تسببت في ارتفاع أسعار الغاز، مما خلق حالة سياسية. خطر على بايدن في سنة الانتخابات. ودعا شركات النفط إلى التفكير في احتياجات العالم على المدى القصير وزيادة الإنتاج.

اخر الأخبار